أدب

يأس في الظلام

أشرف عزالدين محمود

يأس في الظلام
بقلم/ أشرف عزالدين محمود

الساعة تدق..والأيام تمر ..والسنون تعبر..والقرون تتلاشى قرن وراء قرن حيث لا شيء..
ولا شيء يفصل الموتى عن أحذيةِ الماره..سوى الطريق..او سوى الأسفلت ضحكتنا في الظلام..وبكائنا في الظلام..
وايضا كتابُتنا في الظلام..لدرجة أنه قد لا يمكننا تميّز القلم من أصابعنا..
وكلما قُرعَ بابٌ أو تحرَّكتْ ستاره..نلتفت يمينا تارة..ويسارًا آخرى..
ترى من أورثنا هذا الهلع؟! او هذا الدم المذعور المتدفق في عروقنا ..
الدم يفر مذعوراً في كل اتجاه..كأن وحشًا يطارده من شريان إلى شريان..
آه ..آه عبثاً أحاول ان أستردُّ شجاعتي واستعيد بأسي..ولكن المأساة ليست هنا…
إنها هناك..وما أدراك ما هناك..الريح تعصف والثلج يتساقط من حولي يد واحدة لا تصفق..ولكي تعرف ذلك عليك.. ان تجلس عارياً كالشجرة في الشتاء.. حتى تعرف متى تنبت لك..أهداب جديدة، ودموع جديدة..
في الربيع؟والدموع بعدد أخطائك..وأخطائك بعدد التزاماتك
حتى تصبح ساعات نومك بعدد كوابيسك وكوابيسك بعدد وسائدك.. التى هى باتساع أرصفتك ودفاترك… التي تدون بها مآسيگ.

يأس في الظلام
يأس في الظلام

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
Translate »
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي