مقالات

وسائل الضغط والتهديد بقلم / محمـــد الدكـــروري

وسائل الضغط والتهديد
بقلم / محمـــد الدكـــروريوسائل الضغط والتهديد
بقلم / محمـــد الدكـــروري
اليوم : الثلاثاء الموافق 13 فبراير

الحمد لله رب العالمين الملك الحق المبين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو علي كل شيء قدير وسبحانه وتعالي أكبره تكبيرا، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وأزواجه وذريته الطيبين، وخلفائه والتابعين له بإحسان له إلى يوم الدين، أما بعد إن من وسائل الزنا ومقدماته هو كتابة الرسائل الغرامية فهي من وسائل الضغط والتهديد التي يستخدمها ضعاف النفوس وعباد الشهوات للوصول إلى بغيتهم ومطلبهم المحرم ولو أن الفتاة حينما أخطأت تابت إلى الله عز وجل وعادت وأنابت إلى غافر الذنب، لجعل الله لها من كل ضيقا مخرجا، ومن كل هم فرجا ولجعل لها من أمرها يسرا، أقول لو حصل منها ما حصل من غواية شيطانية وأعطت الرسائل الغرامية.

فليس معنى هذا أنها تقع ضحية تلك الرسائل بل مع توبتها الصادقة تخبر أقرب من يكون إلى فهمها من محارمها حتى تصل إلى حل لتلك المشكلة التي وقعت فيها لحصل بإذن الله تعالى العلاج والحل لتلك المشكلة أو تستعين بمن يساعدها في ذلك الأمر ولكن لا ترضخ للتهديدات والتخويفات من لدن أولئك العصاة المجرمون لو احتاج الأمر لأن تخبر والديها بذلك حتى تنقذ نفسها من براثن السفلة الفسقة عشاق الهوى واللذة ولا تكون صيدا سهلا، فبدل أن تنقذ نفسها من مشكلة قد تبدوا بسيطة ولكنها مصيبة كبيرة تقع فيما هو أصعب وأقبح، فاحذري أيتها الفتاة تلك الرسائل الغرامية القاتلة للعفة والشرف، وكما إن من وسائل الزنا ومقدماته هو امتناع بعض الزوجات من فرش أزواجهن مما قد يقع معه ضعاف الدين في فخاخ الفاحشة والرذيلة.

فأقول للمرأة اتقي الله في زوجك ولا تكوني داعية له إلا فعل الزنا وكوني عونا له على إحصان فرجه وإليك قول النبي صلى الله عليه وسلم “إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشها فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح” متفق عليه، وفي رواية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها” وكما إن من وسائل الزنا ومقدماته هو إهمال الرجال لحقوق النساء، حيث إن من أهم حقوق للمرأة على الرجل إعطاؤها حقها في المبيت فبعض الرجال يهمل هذا الحق المهم بالنسبة للمرأة فتقع فريسة للأهواء والشهوات وتصبح صيدا سهلا في أيدي اللاعبين بالأعراض فتورد نفسها وشرفها المهالك.

وكما إن من وسائل الزنا ومقدماته هو عدم القسم بين الزوجات وهذه النقطة تخص التعدد فالبعض ممن لديه أكثر من امرأة وتراه عابثا لا عبا غير آبه بما أمره الله به في قوله سبحانه كما جاء في سورة النساء ” فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة” فالبعض من الناس أصحاب التعدد لا يعدل بين زوجاته بل يميز بين هذه وتلك ولا شك أن ذلك حرام ولا بد من العدل بين الزوجات في المبيت الذي هو آكد حقوق الزوجة على الزوج، فاللهم لا تحرمنا جنتك، وآتنا من فضلك ورحمتك، وجنبنا النار، فإنها دار البوار، واصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما، اللهم أدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين، وأدخلنا الجنة مع الأبرار، اللهم عافنا في ديننا ودنيانا وأهلينا وأموالنا، واستر عوراتنا، وآمن روعاتنا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي