أخبار محليه

وزير الأوقاف يهنئ الرئيس السيسي والشعب المصري بذكرى الإسراء والمعراج

ويشهد احتفال الوزارة بمسجد السيدة نفيسة بالقاهرة

وزير الأوقاف يهنئ الرئيس السيسي والشعب المصري بذكرى الإسراء والمعراج ويشهد احتفال الوزارة بمسجد السيدة نفيسة بالقاهرة

 

مقالات ذات صلة

وزير الأوقاف يهنئ الرئيس السيسي والشعب المصري بذكرى الإسراء والمعراج
ويشهد احتفال الوزارة بمسجد السيدة نفيسة بالقاهرة

هنأ أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف سيادة الرئيس/ عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، والشعب المصري، والأمتين العربية والإسلامية، بذكرى الإسراء والمعراج، سائلاً الله (عز وجل) أن يعيد هذه الأيام المباركة على سيادته وعلى الشعب المصري كله وعلى الأمتين العربية والإسلامية وعلى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها وعلى البشرية جمعاء بالخير واليمن والبركات.

وقد شهد معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف احتفال وزارة الأوقاف بذكرى ليلة الإسراء والمعراج اليوم الأربعاء 7/ 2/ 2024م عقب صلاة العشاء بمسجد السيدة نفيسة (رضي الله عنها) بالقاهرة، بحضور معالي اللواء/ خالد عبد العال محافظ القاهرة، وأ.د/ محمد عبد الرحمن الضويني وكيل الأزهر الشريف نائبًا عن فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر، وفضيلة أ.د/ شوقي علام مفتي الجمهورية، والأستاذ الدكتور/ محمد أبو هاشم أمين سر اللجنة الدينية بمجلس النواب، وأ.د/ عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية، وأ.د/ أسامة محمد العبد وكيل اللجنة الدينية بمجلس النواب، وأ.د/ عباس شومان وكيل الأزهر السابق، والدكتور/ جابر طايع رئيس القطاع الديني السابق بوزارة الأوقاف، والدكتور/ هشام عبد العزيز علي رئيس القطاع الديني، والدكتور/ خالد صلاح الدين حسونة مدير مديرية أوقاف القاهرة، والشيخ/ عبد الحميد متولي رئيس الجمعية الإسلامية بالبرازيل، ولفيف من القيادات الدينية والقيادات التنفيذية والشعبية وجمع غفير من رواد المسجد.

وفي كلمته أكد الشيخ/ أحمد عصام فرحات إمام وخطيب مسجد السيدة زينب (رضي الله عنها) بالقاهرة أن رحلة الإسراء والمعراج رحلة الأمل المتجدد في نفوس المؤمنين بالسعة بعد الضيق، والفرج بعد الشدة، فقد آنس الله (عز وجل) سيدنا محمدًا (صلى الله عليه وسلم) وقت الضيق، ورفع ذكره في الأرض والسماء بعـدَ أنْ أصـابَه مِـن أذَى قومِـهِ مـا أصـابَهُ، وبعد حصار اقتصادي واجتماعي للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأهله دام ثلاث سنوات في شِعب أبي طالب، وبعد خروج النبي (صلى الله عليه وسلم) من الطائف وما ناله من ثقيف وسفهائها، إذ سـلطُوا عليـهِ عبيـدَهُم وصبيانَهُم يرمونَـهُ بالحجارةِ حتـى سـالَ الـدمُ مِن قدميهِ الشريفتين.
وحينئذ توجهَ (صلواتُ ربِّي وسلامُهُ عليهِ) إلى ربِّهِ (عزَّ وجلَّ) يَحتمي بحِماه، ويبثُّ إليه شكواه قائلا: (اللّهُمّ إلَيْك أَشْكُو ضَعْفَ قُوّتِي، وَقِلّةَ حِيلَتِي، وَهَوَانِي عَلَى النّاسِ، يَا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ!)، وظل النبي (صلى الله عليه وسلم) يدعو ربه ويثني عليه بما هو أهله.
وفي هذا الوقت العصيب يفقد نبينا (صلى الله عليه وسلم) أم المؤمنين خديجة وأبا طالب اللذين كانا يهونان عليهِ المصاعبَ ويخففان عنه الآلامَ، لكن رحمة الله قريب من المحسنين، فما بالنا بسيد المحسنين (صلى الله عليه وسلم)، فجاءت معجزة الإسراء والمعراج لنبينا، واستوفده الله ليريه من آياته الكبرى: (سُبْحَانَ الَّذِى أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِى بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ).
وهنا يتجلى درس عظيم للأمة، وهو أن لها ربا حكيما قديرا يفرج هم المهمومين، وينفس كرب المكروبين، ويكتب النصر لأوليائه ولو بعد حين، فالإسراء والمعراج رحلة التميز لمن وعى دروسها، وأعاد للأجيال تحدياتها وذكرياتها بروح العصر الذي نعيش فيه، فلم يتوقف مدد وعطاء هذه الرحلة بزمن النبي (صلى الله عليه وسلم) لأن تكريم الله لنبيه تكريم لأمته إلى يوم القيامة:
وإذا ما الجناب كان عظيما
مد منه لخادميه لواء
وإذا عظمت سيادة متبوع
أجل أتباعه العظماء
وهذا يدفعنا إلى أن نملأ القلوب بالأمل في وعد الله، وأن نعمل ونتوكل على الله، فمهما اشتدت الصعاب فلا يأس، فالمؤمن القوي من لا تغلبه الهُموم والأَحْزان، ولاَ ينَغِّص عَيشَ اليَوْمِ بِالتَّفْكِيرِ والخَوفِ مِنَ المُستَقبَلِ، فالنَّصْر مَعَ الصَّبْرِ، والفَرَج مع الكَرْبِ، وإذا ضاق الأمر اتسع، والشدّة لا تدوم، والألم لا يبقى، ولكل داء دواء يستطبّ به، والله يُبَدِّلُ مِنْ بَعْدِ الخَوفِ أَمْنا، ومِنْ بَعْدِ العُسْرِ يُسْرا.
وأكد الشيخ/ أحمد فرحات أن العطاءات الإلهية والمنح الربانية جاءت تكريمًا للنبي (صلى الله عليه وسلم) على صبره وجهاده وتحمله المحن، فمن رحم المحن تولد المنح، فكيف والمنح توهب لسيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فالحبيبُ ضيف على الكريمِ (عز وجل)، وحق على المزور أن يكرم زائره، فأسري برسول الله (صلى الله عليه وسلم) من المسجد الحرام في مكة إلى المسجد الأقصى في بيت المقدس، لم يسمعْهُ الناسُ في الطائفِ فجمعَ اللهُ له الأنبياءَ والمرسلينَ في “بيتِ المقدسِ”، وستظل معجزة الإسراء ترسخ فى قلوب المسلمين وضمائرهم قضية المسجد الأقصى؛ مسرى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ونافذة الأرض إلى السماء، وقبلة الأنبياء، وقبلة المسلمين الأولى، وثالث الحرمين، ومكان هجرة الأنبياء ومهبط وحيهم.
ثم فتحت السماء أبوابها سماءً بعد سماء لسيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فكان المعراج من المسجد الأقصى إلى السماوات العلى، حيث ارتقى من عالم الأرض إلى عالم السماء، فرأى في ملكوت الله من الحقائق الغيبية والأسرار الكونية مالم يمتن الله به إلا على سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ليصبح ما كان غيبا مسموعا مشاهدا مرئيا، فانتقل من علم اليقين إلى عين اليقين، رأى ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي