أخبار محليهأخبار مصر اليوم نيوز

وبينات من

الهدى والفرقان

وبينات من الهدى والفرقان

بقلم / محمـــد الدكـــروري

وبينات من
اليوم : الاثنين الموافق 11 مارس 2024
الحمد لله الذي جعل للطفولة من شرعه ميثاقا، وهيأ لها قلوبا غمرها مودة ورأفة ووفاقا، أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، أبدع الكون بقدرته، وشمل العباد برحمته، وسوّى خلقهم بحكمته، وأشهد أن سيدنا وحبيب قلوبنا محمد عبده ورسوله، كان خير الناس لأهله، وأجمع العباد لشمله، اللهم بلغه صلاتنا وسلامنا عليه، وعلى آله وصحابته، واجزه عنا خير ما جازيت نبيّا عن أمته، واجعلنا اللهم من ورّاد حوضه وأهل شفاعته ثم أما بعد ذكرت المصادر الإسلامية كما جاء في كتب الفقه الإسلامي الكثير والكثير عن شهر رمضان، فيقول الله تعالى.
” شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون” وفى قوله تعالى شهر رمضان قال أهل التاريخ أن أول من صام رمضان، هو نبى الله نوح عليه السلام لما خرج من السفينة، وقد تقدم قول مجاهد بأنه كتب الله رمضان على كل أمة ومعلوم أنه كان قبل نبى الله نوح أمم، والله أعلم، والشهر مشتق من الإشهار لأنه مشتهر لا يتعذر علمه على أحد يريده، ومنه يقال شهرت السيف إذا سللته، ورمضان مأخوذ من رمض الصائم يرمض إذا حر جوفه من شدة العطش والرمضاء ممدودة وهى شدة الحر، ومنه الحديث ” صلاة الأوابين إذا رمضت الفصال” رواه مسلم.
ورمض الفصال أن تحرق الرمضاء أخفافها فتبرك من شدة حرها، فرمضان فيما ذكروا وافق شدة الحر، فهو مأخوذ من الرمضاء، وقال الجوهرى وشهر رمضان يجمع على رمضانات وأرمضاء، ويقال إنهم لما نقلوا أسماء الشهور عن اللغة القديمة سموها بالأزمنة التي وقعت فيها، فوافق هذا الشهر أيام رمض الحر فسمي بذلك، وقيل إنما سمى رمضان لأنه يرمض الذنوب أى يحرقها بالأعمال الصالحة، من الإرماض وهو الإحراق ومنه رمضت قدمه من الرمضاء أى احترقت، وأرمضتنى الرمضاء أى أحرقتنى، ومنه قيل أرمضنى الأمر، وقيل لأن القلوب تأخذ فيه من حرارة الموعظة والفكرة فى أمر الآخرة كما يأخذ الرمل والحجارة من حر الشمس، والرمضاء هى الحجارة المحماة.
وقيل هو من رمضت النصل أرمضه وأرمضه رمضا إذا دققته بين حجرين ليرق ومنه نصل رميض ومرموض، وسمي الشهر به لأنهم كانوا يرمضون أسلحتهم في رمضان ليحاربوا بها في شوال قبل دخول الأشهر الحرم، والخبر الذى أنزل فيه القرآن، أو يرتفع على إضمار مبتدأ، المعنى هو المفروض عليكم صومه شهر رمضان، أو فيما كتب عليكم شهر رمضان، ويجوز أن يكون شهر مبتدأ، والذى أنزل فيه القرآن صفة، والخبر فمن شهد منكم الشهر، وأعيد ذكر الشهر تعظيما، كقوله تعالى “الحاقة ما الحاقة” وجاز أن يدخله معنى الجزاء، لأن شهر رمضان وإن كان معرفة فليس معرفة بعينها لأنه شائع فى جميع القابل، وروى عن مجاهد وشهر بن حوشب نصب شهر، ورواها هارون الأعور عن أبى عمرو.
ومعناه الزموا شهر رمضان أو صوموا، والذى أنزل فيه القرآن نعت له، ولا يجوز أن ينتصب بتصوموا، لئلا يفرق بين الصلة والموصول بخبر أن وهو خير لكم، الرمانى يجوز نصبه على البدل من قول أياما معدودات.

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي