رياضة عالميةمقالات

هل يقف الاتحاد السعودي لكرة القدم بثبات؟..بقلم؛ مرزوق بن علي الزهراني 

هل يقف الاتحاد السعودي لكرة القدم بثبات؟

بقلم؛ مرزوق بن علي الزهراني 

يقول، أبراهام لنكولن “تأكد من وضع قدميك في المكان المناسب، ثم قف بثبات” هكذا يجب أن يقف النسر السعودي

 شامخا دائما لأننا ببساطة في الطريق الصحيح.

انتشرت في الآونة الأخيرة، مجموعة من الأخبار التي تشكك في نزاهة ومصداقية الاتحاد السعودي لكرة القدم، وقد اتجهت بوصلة هذه الشكوك نحو تشويه عدالة المنافسة في الدوري السعودي، مما أثار العديد من المخاوف ذات الصلة بنزاهة وشفافية الاتحاد السعودي لكرة القدم. كما أثار هذا الخلل جدلاً واسعا بين عشاق كرة القدم، والمهتمين بالشأن الرياضي في المملكة العربية السعودية، وكذا صانعي السياسات الكروية بشكل عام. وفي هذا الصدد، لا بد أن نشدد – كسعوديين- حتى وأن اختلفت ميولنا الرياضية على خطورة هذه الادعاءات، التي تنافي جوهر الحقيقة، وتسعى للمس بالهوية الوطنية.

لم يستوعب البرتغالي المثير للجدل جوزيه مورينهو، الثورة الرياضية التي تقودها المملكة العربية السعودية في كرة القدم بمتابعة ورعاية كريمة من ولي العهد السعودي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله ورعاه، فقام بخرجة إعلامية غير محسوبة العواقب، حيث خرج علينا الرجل برسالة مغلفة بابتسامة صفراء موجهة للاتحاد السعودي حول مزاعم التلاعب بنتائج المباريات، والتأثير على قرارات الحكام، والانخراط في ممارسات فاسدة لصالح فرق داخل الدوري السعودي. أن مثل هذه الادعاءات لا تقوض عدالة الدوري وقدرته التنافسية فحسب، بل ستؤدي أيضًا إلى تآكل ثقة ومصداقية المؤسسة الرياضية ككل. أما إذا ثبتت صحة هذه الأقوال، فقد يكون لها عواقب بعيدة المدى، ستلحق دون شك ولا ريب بسمعة الدوري السعودي، كما أنها رصاصة ستصيب كبد الرياضة السعودية، وهو الأمر الذي لا يقبله كل من ينتمي لهذا الوطن الكريم، وكل من كان فؤاده وفيا لهذه البلاد المقدسة 

إن تشويه سمعة الدوري السعودي بسبب الميول لنادٍ دون آخر له تأثير كبير على اللاعبين والمشجعين الذين يستثمرون وقتهم وشغفهم ومواردهم في هذه الرياضة على حد سواء. بالنسبة للاعبين، تعد نزاهة الدوري أمرًا ضروريًا للمنافسة العادلة وإتاحة الفرصة لهم لعرض مهاراتهم على أرض الملعب. إن شبح الفساد والتلاعب لا يقوض جهودهم فحسب، بل يقلل أيضًا من قيمة إنجازاتهم.

وبالمثل، فإن المشجعين هم شريان الحياة لأي حدث رياضي، وثقتهم وحماسهم أمران محوريان لنجاح منافسات الدوري. لذلك، فإن اهتزاز الثقة في الدوري السعودي يمكن أن يؤدي إلى خيبة أمل بين المشجعين، مما يؤدي إلى تضاؤل نسب الحضور الجماهيري، وتراجع الاهتمام، وفقدان الثقة في المنظومة الرياضية برمتها. وهذا بدوره يمكن أن يكون له آثار مضاعفة على المنافسة التجارية وإمكانية تسويق الدوري، مما قد يؤثر على الرعاة ووسائل الإعلام الأجنبية المهتمة بالدوري السعودي وأصحاب المصلحة الآخرين.

وفي أعقاب هذه الادعاءات، فإن إعادة بناء الثقة والنزاهة داخل منظومة الرياضة بشكل عام والاتحاد السعودي بشكل خاص أمر في غاية الأهمية، حيث يتوجب على صاحب الصلاحية اتخاذ إجراءات حاسمة وشفافة لمعالجة هذه الادعاءات، بما في ذلك إجراء تحقيقات شاملة، وتنفيذ تدابير حوكمة صارمة، ومحاسبة المسؤولين عن أي أخطاء قد تكون وقعت بقصد أو بغير قصد. بالإضافة إلى ذلك، يجب توثيق ثقافة الشفافية والسلوك الأخلاقي واللعب النظيف لاستعادة الثقة في الدوري والهيئة الإدارية.

إن تشويه سمعة الدوري السعودي بسبب ما يصدر عن الكثير من لجان الاتحاد السعودي، وخاصة لجان التحكيم والانضباط والأخلاق ولجنة المسابقات، يثير تساؤلات جوهرية حول قيم العدالة والشفافية والنزاهة في كرة القدم. وتؤكد هذه الادعاءات وتداعياتها الحاجة إلى بذل جهود متضافرة لمكافحة الخلل، ودعم المعايير الأخلاقية، واستعادة الثقة في الرياضة المحلية. 

وتأسيسا على ما سبق، فأن معالجة هذه التحديات بشكل مباشر وتنفيذ إصلاحات قوية، سيمكن الاتحاد السعودي من العمل على إعادة بناء منظومة الدوري السعودي وإعادة تأكيد التزامه بمبادئ اللعب النظيف والروح الرياضية. وفي نهاية المطاف، فإن حل هذه المشكلات لن يفيد الدوري وأصحاب المصلحة فحسب، بل سيحمي أيضًا نزاهة وروح اللعبة الجميلة للأجيال القادمة.

Does the Saudi Football Federation stand steadfast

 Marzouq Ali Alzahrani 

 Abraham Lincoln “Make sure you put your feet in the right place, and then stunned,” so the Saudi Eagle must always stand as a whole because we are simply in the right path. Recently, a group of news that questioned the integrity and credibility of the Saudi Football Federation, and the compass has taken place towards mutilating justice in the Saudi league, raising many concerns related to the integrity and transparency of the Saudi Football Federation. This imbalance also sparked a broad controversy among football lovers, and those interested in sports in Saudi Arabia, as well as spherical policy makers in general. In this regard, we must announce – as Saudis – even if our sports tendencies differ on the gravity of these allegations, which annexate the essence of the truth, and seek to touch national identity. Distinguished Portuguese, Jose Mourinho, sports revolution led by Saudi Arabia in football, has not been accompanied by a decent and caring from the Crown Prince of His Royal Highness Prince Mohammed bin Salman, may God protect him and he said. The consequences, where the man went out with a laminated message of a yellow smile on the Saudi Federation on matching matches, and influencing referees’ decisions, and engaging in corrupt practices for teams within the Saudi league. Such allegations do not only undermine the league justice and its competitiveness, but also to correct confidence and credibility of the sports institution as a whole. If these statements are valid, they may have far-reaching consequences, and there will be no doubt, and there will be a reputation of the Saudi league. The Holy Spreadership of the Saudi league because of the tendencies for the new event has a significant impact on players and fans who invest their time, passion and resources in this sport. For players, league integrity is necessary for fair competition and has the opportunity to display their skills on the pitch. The ghost of corruption and manipulation does not only undermine their efforts, but also reduces the value of their achievements. Similarly, the fans are the lifestyle for any sports event, documented and protected them to the success of the league competitions. Therefore, the vibration of confidence in the Saudi league could lead to disappointment between fans, leading to the opposition of mass attendance ratios, fell attention, and the loss of confidence in the whole mathematical system. This in turn can have doubled effects on business competition and the possibility of league marketing, which may affect the sponsors and foreign media interested in the Saudi league and other stakeholders. Following these allegations, the reconstruction of confidence and integrity within the sports system in general and the Saudi Union in particular is very important. The authority must take critical and transparent action to address these allegations, including comprehensive investigations and implementation measures Strict governance, and accounting for those responsible for any errors may occur with intentionally or inadvertently. In addition, transparency culture, moral behavior and clean behavior should be documented to restore confidence in the league and the administrative body. The distortion of the Saudi league reputation because of many Saudi Union committees, especially the arbitration and discipline committees and ethics and the competitions committee, raises substantial questions about justice, transparency and integrity in football. These allegations are confirmed and their implications for the need to make concerted anti-defect efforts, support moral standards, and restore confidence in local sports. In general, addressing these challenges directly and the implementation of strong reforms, the Saudi Union will enable the rebuilding of the Saudi league and re-confirmation of its commitment to clean and sports spirit principles. Ultimately, solving these problems will not only benefit the league and stakeholders, but will also protect the integrity and spirit of the beautiful game of future generations.

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مستشار محمود السنكري

رئيس التحرير التنفيذي لجريدة مصر اليوم نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي