أخبار مصر اليوم نيوز

نيفين الكيلاني تشهد وقائع الإعلان عن تفاصيل النسخة الثانية لمسابقة ترجمة الأدب الروائي المكسيكي بالتعاون بين القومي للترجمة وسفارة المكسيك

الروائي المكسيكي بالتعاون بين القومي للترجمة وسفارة المكسيك

نيفين الكيلاني تشهد وقائع الإعلان عن تفاصيل النسخة الثانية لمسابقة ترجمة الأدب الروائي المكسيكي بالتعاون بين القومي للترجمة وسفارة المكسيك

متابعه/تامر عامر

 

نيفين الكيلاني تشهد وقائع الإعلان عن تفاصيل النسخة الثانية لمسابقة ترجمة الأدب الروائي المكسيكي بالتعاون بين القومي للترجمة وسفارة المكسيك ، شهدت الدكتورة نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة، والسفيرة روزاورا ليونورا رويدا جوتيريز، سفيرة المكسيك لدى القاهرة، وقائع الإعلان عن تفاصيل النسخة الثانية لمسابقة ترجمة الأدب الروائي المكسيكي من الإسبانية إلى العربية، والتي ينظمها المركز القومي للترجمة برئاسة الدكتورة كرمة سامي، بالتعاون مع سفارة دولة المكسيك في القاهرة وذلك خلال الندوة التي أقيمت بالقاعة الدولية “قاعة ضيف الشرف”، بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 55 ، لمناقشة العمل الأدبي “الكتاب البري” للكاتب المكسيكي خوان بيورو.

مقالات ذات صلة

 

وقالت الدكتورة نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة، ان هذا التعاون المصري المكسيكي، يستهدف تعميق المزيد من الروابط بين البلدين على الصعيدين الشعبي والحكومي، مؤكدة قوة وديمومة هذه الروابط التي تنشأ بموجب استثمار القوى الناعمة للبلدان في هذا الصدد، مشيرة إلى حرص وزارة الثقافة على مواصلة جهود التعاون البناء مع الجانب المكسيكي لتحقيق نقل الخبرات ودعم مفردات الاحتكاك الثقافي، وإتاحة الخيارات الأدبية المتعددة أمام مبدعي وجمهور البلدين للتعرف على ثقافة الآخر، وذلك من خلال تعظيم حركة الترجمة بيننا، والتي تمثل أحد أركان بناء جسور التواصل الإنساني للشعوب .

 

وفي كلمتها، عبرت سفيرة المكسيك بالقاهرة، عن سعادتها بوجودها في معرض القاهرة الدولي للكتاب، والذي يؤكد على عمق العلاقات بين البلدين، فكلاهما يمتلكان إرثاً ثقافيا عظيماً باقيا حتى الآن.

وأوضحت سفيرة المكسيك، أن هذه المسابقة انطلقت النسخة الأولى منها في عام 2021م، بالتعاون بين السفارة المكسيكية بالقاهرة، والمركز القومي للترجمة، للتعريف بالإنتاج الثري للرواية المكسيكية في مصر والشرق الأوسط، ووسيلة للتعاون من أجل دعم المواهب المصرية في مجال الترجمة، مشيرة إلى أن النسخة الأولى منها شارك فيها أكثر من 200 مترجم، حصل ثلاثة منهم على شهادات تقدير، إضافة إلى الفائزة بالمسابقة، واستثمارًا لهذا النجاح كان القرار بإدراج أشكال أدبية أخرى داخل المسابقة في نسختها الثانية -التي نحن بصددها الآن-، وأطلقنا عليها “مسابقة ترجمة الأدب المكسيكي إلى اللغة العربية”، وفتح باب الاشتراك فيها لكل المترجمين في العالم العربي.

وأوضحت سفيرة المكسيك، أن النسخة الثانية من المسابقة ستكون مخصصة لترجمة أحد أعمال أدب الطفل بعنوان “التنين الأبيض وشخصيات أخرى منسية”، والذي تم نشره للمرة الأولى عام 2016م.

 

كما تضمنت الندوة العديد من المناقشات النقدية حول أهم الرؤي الأدبية عن عمل “الكتاب البري” للكاتب المكسيكي خوان بيورو ، والذي كان المحور الرئيس للنسخة الأولى لمسابقة ترجمة الأدب المكسيكي من اللغة الإسبانية إلى اللغة العربية.

وضمن فعاليات الندوة، دعت الدكتورة كرمة سامي رئيس المركز القومي للترجمة، دارسي اللغة الإسبانية ومترجميها المصريين للمشاركة في النسخة الثانية من مسابقة ترجمة الأدب المكسيكي.

وقالت الدكتورة كرمة سامي: “تهدف هذه المسابقة إلى إلقاء الضوء على الأدب المكسيكي، ومساعدة المترجمين في التعرف عليه، بالإضافة إلى تعزيز العلاقات الثقافية بين جمهورية مصر العربية، ودولة المكسيك من خلال العمل الثقافي المشترك”، كما استعرضت أهم المحاور الأساسية والتفاصيل المتعلقة بالمسابقة .وزيرة الثقافة تشهد وقائع الإعلان عن تفاصيل النسخة الثانية لمسابقة ترجمة الأدب الروائي المكسيكي بالتعاون بين القومي للترجمة وسفارة المكسيك

 

نيفين الكيلاني تشهد وقائع الإعلان عن تفاصيل النسخة الثانية لمسابقة ترجمة الأدب الروائي المكسيكي بالتعاون بين القومي للترجمة وسفارة المكسيك

نيفين الكيلاني تشهد وقائع الإعلان عن تفاصيل النسخة الثانية لمسابقة ترجمة الأدب الروائي المكسيكي بالتعاون بين القومي للترجمة وسفارة المكسيك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي