مقالات

نتنياهو بين نار الحرب او عتمة السجن

نتنياهو بين نار الحرب او عتمة السجننتنياهو بين نار الحرب او عتمة السجن

كتب/سعيد ابراهيم السعيد

طالعتنا الصحف العبرية اليوم ان
نتنياهو: يسعى للسيطرة الكاملة على محور فيلادلفيا بين مصر وغزة

حيث قال في مؤتمر صحفي مساء أمس السب إنه يتعين على بلاده أن تسيطر بشكل كامل على محور فيلادلفيا الحدودي بين مصر وغزة لضمان “نزع السلاح” في المنطقة، في حين واصل الجيش توغله في مناطق بوسط وجنوب القطاع.

وأضاف نتنياهو أن “محور فيلادلفيا، أو بعبارة أدّق نقطة التوقف الجنوبية (في غزة)، يجب أن يكون تحت سيطرتنا،يجب إغلاقه من الواضح أن أي ترتيب آخر لن يضمن نزع السلاح الذي نسعى إليه”.

ولم يخض نتنياهو في التفاصيل. لكن إذا تم إنجاز ذلك، فإن مثل هذه الخطوة ستمثل بحكم الأمر الواقع تراجعاً عن انسحاب إسرائيل من غزة عام 2005، مما يضع “المحور” تحت السيطرة الإسرائيلية الحصرية بعد إدارته على مدى سنوات من حركة حماس.

وجاءت تصريحات نتنياهو بشأن هذه المنطقة العازلة في الوقت الذي تمضي فيه القوات العسكرية الإسرائيلية قدماً في هجوم أكد رئيس الوزراء مجدداً أنه سيستمر “لأشهر عديدة أخرى”.

وذكر نتنياهو أن الحرب على غزة ستستمر حتى تحقق إسرائيل أهدافها المتمثلة في “القضاء على حركة حماس وإنقاذ المحتجزين بالقطاع”، لافتاً إلى أن “هذه الأهداف تتطلب المزيد من الوقت.. وستستمر الحرب لعدة أشهر أخرى”.

و”محور فيلادلفيا”، الذي يُعرف أيضاً باسم محور صلاح الدين، هو شريط حدودي بطول 14 كيلومتراً بين غزة ومصر، ويعتبر منطقة عازلة بموجب اتفاقية “كامب ديفيد” بين مصر وإسرائيل.

ولم يصدر أي تعليق من القاهرة بشأن هذه التصريحات حتى الآن.

ويبدوا ان نتنياهو بإقتراب الإتفاق بين إسرائيل وحماس على وقف القتال وتبادل الأسرى يبحث عن مثببات لإطالة الحرب وحتى ولو دخل في صراع مع مصر لأنه يعرف أن انتهاء العمل الحربي يعني الذهاب إلى السجن والمحاكمة

فالهدف المعلن من البدايه لنتنياهو من هذا العدوان كما أعلن هو تحرير جميع الرهائن الإسرائيليين لدى حركة حماس أما الهدف الخفى له هو القضاء على حركة حماس وتهجير الفلسطينيين وتنفيذ مخطط تحويل غزة لمستوطنة عسكرية مدنية إسرائيلية تحتوى على أسلحة متطورة تهدد أمن مصر لذلك فإننى أرى أنه إذا أعلنت المقاومة الفلسطينية أنها ستسلم جميع الأسرى لديها فى مقابل تعهد الدول الكبرى بوقف الحرب وإنسحاب القوات الإسرائيلية من غزة وعودة المدنيين الفلسطينين إلى أراضيهم فى غزة فلن يوقف نتنياهو أيضا الحرب ولكن قيام المقاومة الفلسطينية بهذا الأمر سيظهر كذبه أمام الجميع بما فى ذلك المواطنين الإسرائيليين أنفسهم قبل الدول الداعمة له ومواطنيها وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية فالحقيقة التى لا ريب فيها أن نتنياهو يريد إطالة أمد الحرب لأنه يعلم بأن نهاية الحرب تعنى نهاية مستقبله السياسى فى إسرائيل وسيعرضه للمسائلة الجنائية والعسكرية وربما الدولية .
#حفظ_الله_مصر

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي