مقالات

مصر تفتخر بذكرى حرب العبور يوم العاشر من رمضان رمزا العزة والوحدة الوطنية

مصر تفتخر بذكرى حرب العبور يوم العاشر من رمضان رمزا العزة والوحدة الوطنية

**بقلم: دكتور ناصر الجندي**

**6 أكتوبر 2023**
*العاشر من رمضان عام ١٩٣٩هجري*
**في مثل هذا اليوم من عام ١٩٧٣، حقق الجيش المصري انتصارًا عظيمًا على جيش الاحتلال الإسرائيلي في حرب أكتوبر المجيدة.**

**ففي يوم العاشر من رمضان، هزّت مصر العالم بأسره بعبور قناة السويس واستعادة سيناء من براثن الاحتلال.**

**كانت حرب أكتوبر رمزًا للعزة والكرامة العربية، وبرهانًا على قدرة مصر على هزيمة عدوها، مهما كانت قوته.**

**لقد اتحد الشعب المصري بأكمله خلف جيشه، وقدم تضحيات جسيمة من أجل استعادة أرضه.**

**ولا تزال ذكرى حرب أكتوبر حية في ذاكرة المصريين، رمزًا للوحدة الوطنية والقوة والعزيمة.**

**في هذا اليوم، نستذكر أبطال حرب أكتوبر الذين ضحوا بأرواحهم من أجل مصر، ونُحيي ذكرى شهدائنا الأبرار.**

**ونؤكد على أن مصر ستظل دائمًا قوية، قادرة على الدفاع عن نفسها وحماية أراضيها.**

**وأن شعب مصر سيظل متحدًا خلف جيشه، يدافع عن وطنه بكل ما أوتي من قوة.**

**حرب أكتوبر ليست مجرد ذكرى، بل هي رمز للعزة والكرامة العربية، ودليل على قدرة الشعوب على هزيمة الظلم والاحتلال.**

**ففي يوم العاشر من رمضان، حقق الشعب المصري انتصارًا تاريخيًا، هزم فيه جيش الاحتلال الإسرائيلي، وأعاد سيناء إلى مصر.**

**كان هذا الانتصار بمثابة صرخة مدوية في وجه الظلم والاحتلال، وبرهانًا على قدرة الشعوب على تحقيق الحرية والاستقلال.**

**لقد ألهمت حرب أكتوبر الشعوب العربية والإسلامية، وأعطتها الأمل في التحرر من نير الاحتلال.**

**ولا تزال ذكرى حرب أكتوبر حية في ذاكرة الشعوب العربية والإسلامية، رمزًا للنضال والتحرير.**

**ففي يوم العاشر من رمضان، حققت مصر انتصارًا عظيمًا، هزّت فيه أركان الظلم والاحتلال، وفتحت الباب أمام الشعوب العربية والإسلامية لتحقيق الحرية والاستقلال.**

**وإلى جانب العزة والكرامة العربية، كانت حرب أكتوبر أيضًا رمزًا للوحدة الوطنية المصرية.**

**ففي هذا اليوم، اتحد الشعب المصري بأكمله خلف جيشه، وقدم تضحيات جسيمة من أجل استعادة أرضه.**

**كان هذا الانتصار بمثابة إعلان للعالم أجمع عن قوة ووحدة الشعب المصري.**

**ولا تزال ذكرى حرب أكتوبر حية في ذاكرة المصريين، رمزًا للوحدة الوطنية والقوة والعزيمة.**

**ففي يوم العاشر من رمضان، توحد الشعب المصري خلف جيشه، وقدم تضحيات جسيمة من أجل استعادة أرضه.**

**كان هذا الانتصار بمثابة إعلان للعالم أجمع عن قوة ووحدة الشعب المصري.**

**في هذا اليوم، نستذكر أبطال حرب أكتوبر الذين ضحوا بأرواحهم من أجل مصر، ونُحيي ذكرى شهدائنا الأبرار.**

**ونؤكد على أن مصر ستظل دائمًا قوية، قادرة على الدفاع عن نفسها وحماية أراضيها.**

**وأن شعب مصر سيظل متحدًا خلف جيشه، يدافع عن وطنه بكل ما أوتي من قوة.**

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي