مقالات

مصر أم الدنيا وقدوة الجميع وأرض الأمن ۆ الأمان

مصر أم الدنيا وقدوة الجميع وأرض الأمن ۆ الأمانمصر أم الدنيا وقدوة الجميع وأرض الأمن ۆ الأمان

★آلُلُۆآء.أ. حٍ. سآميَ محٍمدِ شُلُتٌۆتٌ.

نستعرض لمحات تاريخية مضيئة عن عظمة أم الدنيا والتاريخ و الإنسانية.. من حوالى 400 سنة عندما إجتاحت المجاعات بلاد المغرب والجزائر هرب من هذه البلاد الآلاف ولم يجده مكان آمن لهم سوى مصر…
وعندما طرد الأسبان المسلمين لم يجدوا بلد تستقبلهم غير مصر.
وعندما قامت الحرب الأهلية فى لبنان هرب الكثير ولم يجدوا مكان آمن لهم غير مصر.
فى القرن العشرين حدثت مذابح الأرمن على يد الأتراك فهرب الأرمن ولم يجدوا مكان آمن لهم غير مصر.
وأما اليونانيين فى الحرب الأهلية والإيطاليين فى الحرب العالمية الأولى والثانية هربوا من بلادهم ولم يجدوا أمن وأجمل من مصر ليعيشوا فيها حتى آخر ملوك إيطاليا إختار مصر ليموت بها.
وكذالك آخر ملوك إيران الشاه محمد رضا بهلوى لم يجد غير مصر تستقبله وقضى آخر سنة من عمره بها. أما أعظم ثائر كونغولى وهو بياتريس لومومبا عندما قامت بلجيكا بقتله تم تهريب أبنائه إلى مصر ليعيشوا بها.
• أما أطهر من هربت من الجحيم فكانت السيدة زينب حفيدة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم و عائلتها ولم يجدوا أفضل وأمن من مصر لتستقبلهم.
أما السيدة مريم وإبنها عيسى عليه السلام هربوا من ظلم الرومان واليهود ولم يجدوا أمن من مصر لتستقبلهم…
وعندما هربت عائلة سيدنا يوسف من المجاعة لم يجدوا سوى أخوهم ليستقبلهم فى مصر ويعيشوا بها
• أما الهجرة السودانية إلى مصر فكانت مستمرة عبر التاريخ.. أما الآن فى بلادنا العربية سوريا و العراق وليبيا واليمن لم يجدوا أمن من مصر لتستقبلهم ويعيشوا بها كأنهم مواطنين مصريين تمام…
•• كل العالم كان يعانى إما من حروب أو مجاعات فلم يجدوا غير مصر ليهربوا إليها وتستقبلهم بكل سرور..
•• فى حين أن مصر لاقت المصير عبر تاريخها من الحروب ولم تحدث أى هجرة خرجت من مصر بالعكس فى الحروب أهلهاالمقيمين فى الخارج يرجعوآ لها فى حالة الحرب…
مصر أم الدنيا فعلا وليس قولا…
تحيا أم الدنيآ حفظ الله مصر…..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي