مقالات

لا يد لنا في الحنين

لا يد لنا في الحنين

بقلم : محمود السنكري 

الحنين هو شعور قوي ومؤلم في الوقت نفسه. يعود الحنين أحيانًا إلى ماضي جميل تمضي به أوقات سعيدة وتاركة ذكريات لا تمحى. قد يكون الحنين أيضًا إلى أشخاص نحبهم وفقدناهم أو إلى مكان نعتبره منزلنا الحقيقي. إنه شعور معقد يمكنه أن يصبح أحيانًا سيدًا علينا ويجعلنا نشعر بالضياع والتائهين.

في بعض الأحيان نميل للغرق في الحنين ونفقد قوتنا وحيويتنا. نعيش في الذكريات ونتذكر الأوقات الجميلة، ونشعر بأن الزمن يمضي بسرعة وأن الحياة لا تمر بنا على الإطلاق. ولكن الحنين لا يمكنه أن يكون السبب الذي يحكم حياتنا ويجبرنا على العيش في الماضي.

لابد لنا من أن ندرك أن الحياة تتجدد وتتغير ولا يمكننا العودة إلى الماضي. قد يكون هناك شيء جميل في الماضي، ولكن يجب أن نركز على الحاضر والمستقبل. يجب علينا أن نعيش كل يوم بكل تفاصيله ونستمتع باللحظات السعيدة التي نعيشها الآن.

لا يد لنا في الحنين، ولكن يداً قوية يمكن أن تساعدنا على التغلب على الحنين. يجب أن نطرح أنفسنا في الحاضر ونستكشف الفرص الجديدة ونسعى لتحقيق أحلامنا. يمكننا أن نخلق ذكريات جديدة ونجعل الحياة تستمر بشكل مشرق.

لذا دعنا نتخلص من الحنين ونعيش حياة مليئة بالحب والسعادة. دعنا نتذكر أن الحنين لا يمكنه أن يشترك في إرادتنا الصلبة وأنه لا يجب أن يكون سببًا لضياعنا أو يعيقنا عن تحقيق أهدافنا. لنمسك أيدينا معًا ونتجاوز الحنين، ولنستغل الحياة ونعيشها بكل قوة وتفاؤل.

فليكن لدينا قوة عقلنا وإرادتنا للتغلب على الحنين وعيش حياة مليئة بالسعادة والإيجابية. ليس لنا يد في الحنين، ولكن يد قوية نستطيع أن نمتلكها ونتجاوز بها كل الصعاب والتحديات التي نواجهها. دعونا نتحدى الحنين ونستعيد حياتنا ونصبح قويين ومتفائلين.لا يد لنا في الحنين

مقالات ذات صلة

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مستشار محمود السنكري

رئيس التحرير التنفيذي لجريدة مصر اليوم نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي