قصة قصيرة

لا تنسي الأساس وهدفك في الحياة

لا تنسي الأساس وهدفك في الحياةلا تنسي الأساس وهدفك في الحياة

★آلُلُۆآء.أ. حٍ. سآميَ محٍمدِ شُلُتٌۆتٌ.

مقالات ذات صلة

يحكي أن إمراة فقيرة كانت تحمل إبنها مرت في طريقها بالقرب من كهف فسمعت صوتا آتيًا من أغوار الكهف يقول لها…«إدخلي وخذي ما ترغبين، ولكن لا تنسي الأساس وجوهر حياتك، فبعد خروجك من الكهف سيغلق الباب إلي الأبد.. إنتهزي الفرصة ولكن خذي حذرك من عدم نسيان ما هو الأساس والأهم لكي»..!!!!!!!!….
وما إن دخلت المرأة حتي بهرتها الجواهر ولمعان الذهب. فوضعت أبنها جانبا وبدات تلتقط الذهب والجواهر و بدأت تملأ جيوبها و صدرها بالذهب وهي مذهولة.. و تحلم بالمستقبل اللامع الذي ينتظرها.. وعاد الصوت ينبهها «أنه باقي لكي ثماني ثواني علُيَ الخروج.. فلا تنسي الأساس»…
وما إن سمعت أن الثواني علي وشك أن تمضي ويغلق الباب،
فإنطلقت بأقصي سرعه خارج الكهف وبينما جلست تتأمل ما تحصلت عليه.. تذكرت أنها نسيت إبنها داخل الكهف وإن باب الكهف سيبقى مغلقا إلي الأبد..
وأحزانها لن تمحوها ما تحصلت عليه من الجواهر والذهب…!!!!!.
※الحكمة….. هكذا هي الدنيا …
خذ منها ماتريد ولا تنسي الأساس
وهو صالح الأعمال.. فلا ندري متي يغلق الباب.. ولا نستطيع العودة للتصحيح…. اللهم أحسن ختامنا…..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي