دنيا ودين

قواعد الدين فى خطبة الوداع

بقلم / محمـــد الدكـــروري

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليّا مرشدا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وتابعيهم وسلم تسليما كثيرا ثم أما بعد لقد أرسي النبي الكريم المصطفي صلى الله عليه وسلم قواعد الدين فى خطبة الوداع ووضح لنا جميعا فيها طريق الهداية والرشاد، فقال صلى الله عليه وسلم في هذه الخطبة العظيمة الجامعه لكل الخير وكل الفلاح للعبد المؤمن في الدنيا والآخرة، الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.

وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، أوصيكم عباد الله بتقوى الله وأحثكم على طاعته وأستفتح بالذي هو خير، أما بعد أيها الناس اسمعوا مني أبين لكم فإني لا أدري لعلى لا ألقاكم بعد عامي هذا في موقفي هذا، ويقول صلى الله عليه وسلم “أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب أكرمكم عند الله اتقاكم، وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى ألا هل بلغت، اللهم فاشهد قالوا نعم قال فليبلغ الشاهد الغائب،أما بعد أيها الناس إن لنسائكم عليكم حقا ولكم عليهن حق، لكم أن لا يواطئن فرشهم غيركم، ولا يدخلن أحدا تكرهونه بيوتكم إلا بإذنكم ولا يأتين بفاحشة، فإن فعلن فإن الله قد أذن لكم أن تعضلوهن وتهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضربا غير مبرح، فإن انتهين وأطعنكم فعليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف.

واستوصوا بالنساء خيرا، فإنهن عندكم عوان لا يملكن لأنفسهن شيئا، وإنكم إنما أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله فاتقوا الله في النساء واستوصوا بهن خيرا ألا هل بلغت، اللهم فاشهد،ايها الناس ان الشيطان قد يئس أن يعبد في ارضكم هذه، ولكنه قد رضي أن يطاع فيما سوى ذلك مما تحقرون من اعمالكم، وإن خطبة حجة الوداع كما جاءت عن الرسول صل الله عليه وسلم كاملة التي حضرها ما يقرب من مائة وخمسة وعشرين ألفا من الناس في مشهد عظيم مهيب، فكان في الخامس من شهر ذي القعدة من السنة العاشرة للهجرة أعلن الرسول صل الله عليه وسلم عن عزمه زيارة بيت الله الحرام حاجا، وأذن في الناس أن رسول الله صل الله عليه وسلم عزم علي الخروج لأداء فريضة الحاج، فخرج معه ما يزيد عن حوالي، مائة وخمسة وعشرون ألفا من المسلمين.

من الرجال والنساء، وخرج رسول الله صلي الله عليه وسلم من المدينة مغتسلا متطيبا مترجلا متجردا، في ثوبين بإزار ورداء وذلك يوم السبت لخمس ليال بقين من ذي القعدة في السنة العاشرة من الهجرة وقد استعمل على المدينة أبا دجانة الساعدي الأنصاري ، وأحرم للحج ثم لبى قائلا “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك ، لاشريك لك ” رواه البخارى، وبقي ملبيا حتى دخل مكة المكرمة وطاف بعدها بالبيت سبعة أشواط واستلم الحجر الأسود وصلى ركعتين عند مقام إبراهيم وشرب من ماء زمزم، ثم سعى بين الصفا والمروة، ومضي صل الله عليه وسلم إلي ذي الحُليفة فصلي بها الظهر ركعتين، وأخرج معه نسائه كلهن في الهودج، وأشعر هديه وقلده ثم ركب ناقته.

فلما استوي عليها بالبيداء أحرم بالحج، وانطلق حتى وصل مر الظهران يوم الاثنين وقد غربت الشمس ثم أصبح فاغتسل ودخل مكة علي راحلته القصواء وقال” اللهم اجعله حجا لا رياء فيه ولا سمعة” وحين رأي رسول الله صل الله عليه وسلم البيت الحرام رفع يديه داعيا” اللهم زد هذا البيت تشريفا وتعظيما وتكريما ومهابة وبرا، وزد من شرفه وعظمه ممن حجه أو اعتمر تشريفا وتعظيما ومهابة وبرا” ثم بدأ فطاف بالبيت إلي آخر المناسك، ثم قال أيها الناس، افسحوا وتباعدوا عن الطرقات، ألا ترون ذلكم الركب المبارك.

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي