قصة قصيرة

قصة البقرة

 

قصة البقرةقصة البقرة

بقلم /جمال الفشنى
قصة البقرة
أن رجل من بني اسرائيل كان غنيا ثريا عنده مال عظيم كثير لكنه كان عقيم لايوجد له وارث وكان له ابن أخ لئيم ينتظر وفاة هذا الرجل ليرث ماله مرت السنين ولم يمت عمه
فماذا صنع هذا الشاب؟
مكر مكرا بعمه جاءه في ليلة ظلماء لايسمع به أحد ولم يشعر به أحد وقام بجريمته وقتل عمه وأخذ الجثة في الليل والناس نيام وبنو إسرائيل غافلون ورماها عند بيت أحد الناس ليتهمه وأصبح الصباح ووجد الناس جثة هذا الرجل الثري فقامت قبيلته وقومه إلى القوم الذين وجدت عندهم الجثة أرادوا قتالهم وثارت مقتلة كادت أن تعصف ببني إسرائيل فجاء العلماء وقالوا لهم لما تتقاتلون وفيكم نبي الله ؟
ومن كان نبي الله في ذاك الزمن؟؟ موسى عليه السلام
فذهب القوم إلى موسى عليه السلام
قالوا له هذا الرجل قُتل ولانعرف قَاتله سِل ربك من قتله
قال لهم :فإذا فعلت هذا وأجابكم الوحي هل تشكرون لربكم وتستجيبون لما يأمركم به
فقالوا :نعم
فذهب وسأل ربه وصلى وسجد ودعا ربه جل وعلا
فطلب الله عز وجل من موسى أن يأمر قومه بإن يذبحوا بقرة أي بقرة
يخبركم كيف مات هذا الرجل ومن قتله
ولكن بنو إسرائيل هل يستجيبون؟ هل يمتثلون؟
لكنهم بنو إسرائيل هم بنو إسرائيل
فأجابوا نبي الله بالضحك والاستهزاء ويقولون انظروا إلى نبي الله كيف يستهزء بكم وبأوامر الله
فرد عليهم موسى عليه السلام بغضب : أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين
(وإذ قال موسى لقومه إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة قالوا أتتخذنا هزوا قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين)
شددوا فشدد الله عليهم كان باستطاعتهم ذبح أي بقرة
رجعوا إلى موسى عليه السلام وسألوه ماهي البقرة ؟
سؤال غريب يسألون ماهي البقرة وهذا فيه شيء من الاستنكار ماطلبوا في البداية اوصافها بل ماهي؟
( قالوا ادعوا لنا ربك يبين لنا ماهي )
فرد عليهم موسى ان هذه البقرة لا كبيرة جدا ولا صغيرة جدا
(قال إنه يقول إنها بقرة لافارض ولابكر عوان بين ذلك فافعلوا ماتأمرون)
ولاحظوا سوء أدب بنو إسرائيل مع نبيهم يقولون ادعو لنا ربك لا ربنا
فرجعوا مرة ثانية يسألون موسى بنفس الأسلوب ادعو لنا ربك يبين لنا مالونها ؟
فقال لهم موسى عليه السلام : يجب أن تكون هذه البقرة شديدة الصفار تسر الناظرين أي لاعيب بها
شددوا على أنفسهم فشدد الله عليهم
( قالوا ادعو لنا ربك يبين لنا مالونها قال إنه يقول إنها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين )
هل اكتفوا بهذا ؟
بل أرادوا تشديد الأمر أكثر
رجعوا إلى موسى عليه السلام وقالوا له :
( قالوا ادعو لنا ربك يبين لنا ماهي إن البقر تشابه علينا وإن إن شاء الله لمهتدون )
الشيء الوحيد الصحيح الذي فعلوه أنهم قالوا إن شاء الله ولو لم يقولوا تلك الكلمة لما وجدا البقرة ليوم الدين
يقول أهل التفسير أن هذه الكلمة انقذتهم
سأل موسى ربه فأجابه الرب عز وجل: أنها بقرة غير مسخرة لاتستخدم لا لحراثة ولا لزراعة ولا سقاية بقرة غير مستخدمة في أي عمل من الأعمال ولونها صفراء كاملة ولا أي لون آخر فيها ولاعيب فيها أبدا
(قال إنه يقول إنها بقرة لاذلول تثير الأرض ولا تسقي الحرث مسلمة لاشية فيها قالوا الآن جئت بالحق )
أخذوا يبحثون عنها ويبحثون ويبحثون ولم يجدوا إلا بقرة واحدة بهذه الصفات في كل بني إسرائيل وجدوها عند غلام يتيم كان أبوه صالح
فجاءه رجل وقال له ياغلام بنو إسرائيل يبحثون عن بقرة مثل بقرتك فلا تبعها إلا بثمن غالي
جاء بنو إسرائيل للغلام وقالوا له هل تبيع البقرة ؟
قال نعم فدفعوا له بثمن الأبقار فلم يقبل فرفعوا السعر إلى أن اعطوه بثمن وزنها ذهبا فلم يقبل حتى وافق بعشرة أضعاف وزنها ذهبا
واعطوه هذا الذهب لأنهم هم من شدد على أنفسهم فنفع الله هذا اليتيم ربما بصلاح أبيه
فجاءوا إلى موسى عليه السلام : قالوا ياموسى وجدنا البقرة
فقال : إذبحوها
فلم يذبحوها في البداية خافوا أن يذبحوها ويكون من قومهم هو من قتل الرجل
(فذبحوها وماكادوا يفعلون )
أخذ موسى عليه السلام عظمة من عظام البقرة وجاء إلى جثة القتيل فضرب العظم بجثة القتيل
فلما ضرب العظم بالجثة فكأن شيء انتقل من البقرة إلى جثة هذا الرجل وإذا بالرجل القتيل يفتح عينيه ويقوم من فوره
أعاد الله روحه إليه
فقام ففزع الناس وأخذ ينظر للناس وابن أخيه بين الناس يتظاهر بالبراءة
فأشار القتيل إلى ابن أخيه وقال هذا الذي قتلني ثم رجع ميتا مرة أخرى
( وإذ قتلتم نفس فادارأتم فيها والله مخرج ماكنتم تكتمون فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحيي الله الموتى ويريكم آياته لعلكم تعقلون )
وإذا بالرجل يظهر قاتله ويعلم الناس من قتله

*الحكمــــة*
عندما شق بنو إسرائيل على أنفسهم شدد الله عليهم
وكيف استجاب أهل الإيمان من الصحابه لنبينا ﷺوقالوا سمعنا وأطعنا
والله تعالى اظهر الظالم في نهاية الأمر ولايحيط المكر السيء إلا بأهله

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي