أخبار محليه

قبل البحرين .. حوار حكماء الشرق والغرب جاب مدن العالم بين فلورنسا وباريس وجنيف وأبو ظبي والقاهرذة

قبل البحرين .. حوار حكماء الشرق والغرب جاب مدن العالم بين فلورنسا وباريس وجنيف وأبو ظبي والقاهرة

 

محمود الهندي 

قبل البحرين .. حوار حكماء الشرق والغرب جاب مدن العالم بين فلورنسا وباريس وجنيف وأبو ظبي والقاهرة

انطلقت فكرة الحوار بين الشرق والغرب مؤخرًا، بجهود قادها فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكيَّة، لاستبدال عهود من التنازع والفرقة والخصام، بعهد من الحوار والتعايش والسلام.

 

فانطلقت أولى ملتقيات الحوار في يونيو عام 2015م في فلورنسا (إيطاليا)، وناقش الملتقى ثلاثة محاور أساسية، وهي: “الشرق والغرب والسبيل إلى التفاهم” و”العيش المشترك في ظل العولمة” و”رسالة الشرق والغرب إلى العالم المعاصر.

 

 وفي مدينة باريس بفرنسا، كانت الجولة الثانية لحوار الشرق والغرب في مايو 2016، حضرها ممثلون من مختلف الديانات حول العالم، وخلالها دعا شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، الأئمة في الغرب للانتقال من فقه الأقليات إلى فقه الاندماج، مشددا على أن المواطنة الكاملة لا تتناقض مع الدين.

 

ثم انتقل حوار الشرق والغرب من باريس إلى جنيف بسويسرا في سبتمبر 2016، وخلاله دعا الإمام الأكبر إلى تدشين مشروع إنساني عالمي متكامل من أجل نشر السلام في كافة ربوع العالم والتأكيد على قيم المواطنة والتعايش المشترك، لافتا أنه لم تعد تكفي الإدانات والبيانات التي تصدر من أهل الأديان ضد عمليات العنف والإرهاب وخطابات الكراهية.

 

وفي مدينة أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، كان مقر انعقاد الجولة الرابعة من حوار حكماء الشرق والغرب في نوفمبر 2016، بعنوان “نحو عالم متفاهم متكامل”، تناولت قضايا التعددية الدينية، ومبادرات وتجارب في العيش المشترك والتسامح، ودور الأديان في تعزيز المواطنة، إلى جانب توصيات تؤكد ضرورة نشر ثقافة السلام بين المجتمعات والعمل على خلق حوار مجتمعي.

 

وتحت عنوان “دور القادة الدينيين في تفعيل مبادرات المواطنة والعيش المشترك” كانت الجولة الخامسة من حوار الشرق والغرب بالقاهرة في إبريل 2017، تناولت آليات تفعيل مبادرات المواطنة والعيش المشترك، ودور القادة الدينيين في نشر قيم التعايش والتسامح.

 

وتستعد مملكة البحرين لاحتضان الملتقى السادس للحوار، في الفترة من 3 إلى 4 نوفمبر، تحت عنوان “حوار الشرق والغرب من أجل التعايش الإنساني”، برعاية وحضور جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل المملكة البحرينية، ومشاركة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكيَّة وحضور العديد من الشخصيات الدينية حول العالم يمثلون كل الأديان والمذاهب. 

قبل البحرين .. حوار حكماء الشرق والغرب جاب مدن العالم بين فلورنسا وباريس وجنيف وأبو ظبي والقاهرة 

قبل البحرين .. حوار حكماء الشرق والغرب جاب مدن العالم بين فلورنسا وباريس وجنيف وأبو ظبي والقاهرة

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
Translate »
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي