أدب

في وطني

في وطني
بقلم شاكر محمد المدهون

في وطني لاوباء لا عناء لا مرض
لا جفاف حلق في طوابير الحياة
لارجال من ورق
لا وعود كاذبات
لا سلاسل احزان
لا حكايات عن ارق
فهنا في هذه الارض
ان تمرض تموت في الانتظار
لامكان لمن ضاقت به الحياة
او اشتد به المرض
الفقر في وطني طريد
لا هوية له
فالكل متساو في الواجبات
اما الحقوق فكل له رزق
من قدر عليه رزقه يموت
والباقيات الصالحات لمن فهم الطريق
ورقص فوق الحقيقة بحذاءه
واستهون الجحيم
وقال للبشاعة ما اجملك
عليك ان تنتظر ان كان لك حياة
فلا طب لمن ينتظر الحياة
في كمين من لهب
اما الرسوام لكي تبقى على قيد الحياة فمصيبة
وكل ماتقدم من مساعدات فلصاحب الجلالة
وللعواهر الحجر
الولد ابن الفراش
وعليكم النوم على فراش من لهب

 

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
Translate »
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي