مقالات

فضل زوجات الرسول محمد بقلم / محمـــد الدكـــروري

فضل زوجات الرسول محمد
بقلم / محمـــد الدكـــروريفضل زوجات الرسول محمد
بقلم / محمـــد الدكـــروري
اليوم : الأربعاء الموافق 31 يناير 2024

الحمد لله رب العالمين اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه الصلاة والسلام وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، أما بعد إن ما ورد في فضل زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم كلهن مجملا، وقد أثنى الله سبحانه وتعالى عليهن في كتابه فقال تعالي ” يا نساء النبي لستن كأحد من النساء ” وعن عوف بن الحارث عن السيدة أم سلمة رضي الله عنها قالت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لأزواجه “إن الذي يحبو عليكن بعدي لهو الصادق البار اللهم اسق عبدالرحمن بن عوف من سلسبيل الجنة” وقال إبراهيم فحدثني بعض أهلنا من ولد عبد الرحمن أن عبد الرحمن باع ماله بكيدمة وهو سهمه من بني النضير بأربعين ألف دينار.

فقسمه على أزواج النبي صلى الله عليه و سلم هذا حديث غريب من حديث عوف بن الحارث أبي الطفيل المدني عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم تفرد به محمد بن إسحاق بن يسار عن محمد بن عبدالرحمن التميمي وقد روى عاليا من وجه آخر عن إبراهيم بن سعد عنه والله أعلم، وإنما سمي بارا لأنهن أمهات المؤمنين فكان كالبار بأمه، وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن أم المؤمنين أم سلمه رضي الله عنها قالت ” نزلت هذه الآية في بيتي إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا، قلت يا رسول الله ألست من أهل البيت قال إنك إلى خير إنك من أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولقد فضلت السيدة عائشة بأفضال على نساء النبي صلى الله عليه وسلم.

منها أن الوحي أنزل في بيتها ” لحافها” وأنها كانت ترى جبريل، وأن الله سبحانه وتعالى برأها بآية من السماء في سورة النور فقال تعالى ” إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولي كبره منهم له عذاب عظيم” وعن ذلك تقول السيدة عائشة رضي الله عنها ” فضلت على نساء النبي صلى الله عليه وسلم بعشر، قيل ما هن يا أم المؤمنين؟ قالت لم ينكح بكرا قط غيري، ولم ينكح امرأة أبوها مهاجران غيري، وأنزل الله عز وجل براءتي من السماء، وجاء جبريل بصورتي من السماء في حريرة، قال تزوجها فإنها امرأتك، وكان يصلي وأنا معترضة بين يديه، ولم يكن يفعل ذلك بأحد من نسائه غيري، وكان ينزل عليه الوحي وهو معي.

ولم يكن ينزل عليه وهو مع أحد من نسائه غيري، وقبض الله نفسه وهو بين سحري ونحري، ومات في الليلة التي يدور علي فيها ودفن في بيتي، وقد ورد حديث في البخاري عن السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت ” قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام فقلت وعليه السلام ورحمة الله وبركاته، ترى ما لا أرى ” هذا وقد كانت السيدة عائشة رضي الله عنها من المهاجرات للمدينة، فشهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم معظم غزواته وكانت من المجاهدات في الحروب، وتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتها بعد أن تسوك بسواك تسوكت هي به رضي الله عنها، وكانت تنفق بسخاء في سبيل الله ودون حساب كالسيل المتدفق.

وقد زادت مكانة السيدة عائشة رضي الله عنها عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ما نزل فيها من الآيات تشهد لها بالطهر والنقاء من فوق سبع سماوات، كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما خرج غازيا خيبر في شهر جمادى الأولى سنة سبع من الهجرة بعد نحو عام من محنة الإفك، ليتخذ رايته الأولى من برد لزوجته عائشة تدعى العقاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي