اخبار مصر

عندما تتضح الرؤية

عندما تتضح الرؤية

كتبت/ عائشة أمين ..

في عصر التناقضات والمواقف المتغيره في هذا الوقت وتخبط في كثير من الأمور وتغير في المفاهيم والمعتقدات والإنجراف خلف افكار براقه تفسد العقل والدين وفي ظل السفة وإنحدار الأخلاق هنلاقي أشخاص عارفين يعيشوا حياتهم عادي جداً جداً وفي مجموعة مش عارفين بل مقتنعين أنهم في بلاء وان ليه يارب أنا مش عايش وخلاص زيهم ويبتدي الشخص الناقم ده يقول ليه وليه وليه مع ان هناك أشخاص عادي جداً عايشين ومرتاحين وكمان عارفين يعيشوا في التخبط والأفكار الحديثة مواكبين العصر اللي هو نفاق تلاقي ظلم تلاقي غدر خيانة كله ماشي معاهم والحياة حلوة والدنيا ميسرة يبتدي الشخص الناقم ده يقول طيب يمكن العيب عندي أنا ما أنا اللي مش عارف اواكب العصر مثل الجميع ..لكن من نعم الله علينا ان دائماً بينور بصيرتنا وتبتدي تتضح الرؤية ان مش شرط دائماً الأغلبية هي اللي علي حق وان القله هم المخطئين ..
في قصة (أصحاب الكهف ) المذكورة في القرأن الكريم ..
عن الفتية اللي آمنوا بربهم وكان لهم حاكم ظالم بيغصبهم علي عبادة الأصنام انصرف هولاء الفتية عن الظلم الي الكهف خارج المدينة فقط لأنهم مؤمنين بالله ..
أما الحاكم وأهل المدينة فظلوا في الظلام والجهل في عبادة الأصنام …
الغريب في أمر الفتية أنهم أعتزلوا الناس ولجأوا إلي الكهف علي أطراف المدينة فقط ليكتفوا بعبادة الله ، وضحوا بالوطن والأهل والأصدقاء والأموال في سبيل العقيدة وسبيل النجاة من الفتن …
لما تلاقوا نفسكم مش عارفين تتماشوا مع الكثرة من ضمير ميت وكدب وزيف ونفاق أسألوا الله دائماً السلامة أحياناً طوق النجاة في الوحدة طوق النجاة في العبادة والتقرب إلى الله والتوكل عليه ..

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي