مقالات

ضد التعميم 

ضد التعميم 

 

بقلم : الكاتبة سلوى عبد الكريم

ضد التعميم

ردا على سؤال ( رفقا بالأبناء إنتبهو )

من أستاذ فاضل والسؤال منه كان هو 

( كلام مهم لكن السؤال كيف يمكن هذا ؟ والاسره لا تملك مقومات الثقافه المجتمعيه ؟ )  

والحقيقة استسمحته أن أدون الرد فى مقالة لأن الكلام فيه يطول ورئيتي الشخصية المتواضعه 

 

لا يصح ولا يجوز أن نعمم السلبيات أو ما يفتقر له بعض شرائح المجتمع من الأسر من أدوات ووسائل توعويه وتثقيفية فى مجالات عده كما يظن البعض دون النظر للجانب الآخر من طوائف المجتمع 

 

* حقا هناك كثيراً من الأسر لا تملك مقومات الثقافات المجتمعية

 وعلى قدر ضئيل ومتدني من الوعي والمعرفة بشكل عام لكن أيضاً هناك الأكثر من الأسر لديهم من الثقافة والوعي والعلم الكثير والكثير

 

 يجعلهم وجعلهم بالطبع قاموا بتربية أولادهم وأنشئوهم فى محيط بيئي سوى وآمن جعلهم قادة ورواد فى دراستهم وعملهم وحياتهم وكان لهم بالغ الأثر كذلك ليس على أولادهم فقط بل على من حولهم 

 

 والنماذج فى شبابنا كثيرة جدا شباب منير مستنير مشرق ومشرف جدير بالفخر والإعتزاز حقاً أصبحوا قادة ورواد على مرئه ومسمع 

أمام الجميع اعتلوا المناصب العليا وقادو المؤتمرات الهامة فى شتي المجالات بجدارة 

 

 فمن وجهه نظرى البسيطة  

هى منظومة رباعية يجب أن تكتمل

لا يصلح فيها النقصان فكلاً يجب عليه أن يدلو بدلوه فى مزيد

 من نشر التوعية وبث المعرفة بداية من

 

 ١/ الأسرة وهي الأساس والركيزة القوية التى يستند عليها   

     المجتمع والتى تتمتع بالوعي والمعرفة والثقافات المختلفه 

     في شتى المجالات فى التأسيس والتنشأة السليمة 

 

  ٢/ المجتمع ككل بمختلف أطيافه وتنوع ثقافاته واجناسه

  ٣/ الإعلام النافع الصادق الآمن لنشر الإيجابيات دون السلبيات  

 ٤/ المدارس بمختلف مراحلها فهى أيضاً بالغة الأثر على التنشأه 

       إما بالسلب أو الإيجاب 

 

  فيجب على كلاً منهما تعزيز دوره بشكل واضح وصريح 

  بمعنى حضرتك وغيرك فرد أو أسره على قدر عالي من العلم

 والمعرفة والثقافة والوعي

 يجب عليك إن لم يكن فرض أن تكن عنصراً مؤثراً فى الدائرة 

المحيطه بك على الأقل 

 

 أنشر العلم السليم النافع

 اتبنى فكرة جديدة مفيدة واعمل على نشرها  

 ناقش فكره مغلوطه عند البعض وحاول أن تجعل الآخر 

     يتخلي عنها اقتناعاً لا إجباراً

 قدم له الحلول والبدائل للمشكلات قدر المستطاع دون صدام

 

    فالفكر السائد المشوه والمستقبلات الشاذة والمغلوطة ما اكثرها      

    فيجب أن تتحدث بلسان الحكمه لا التنظير

  وكذلك يجب على كلاً من الأب ألأم الأخ الأخت الصديق الصاحب

 

 والإنسان بصفه عامة بما يحمل ويملك من محتوى علمى أكاديمي

 أو مهني خدمي ممن لديهم الوعى والمعرفه نشر وبث كل ما يستطيع من علم ومعارف وثقافات مختلفة فلما لا  

 

أعتقد ده فرض على كل إنسان فحين يفعل كلاً منا ما يجب عليه فعله

 وأصبح لكل شخص أثر طيب ولو على شخص واحد فقط

 

 ( لتّزن ميزان المجتمع المائل بسهوله ويسر )

 

لكن الحقيقة كثيرا ممن يحملون العلم والثقافة والمعرفة والوعي يكتفون به لأنفسهم فقط لم يكترث لهم بالاً بالآخر فاصبح المجتمع لدية شريحة ضخمة معاقة الفكر ملئية بالمفاهيم والمعانى والأفكار المغلوطه والشاذة 

 

** فالمعادلة من وجهة نظرى البسيطة المتواضعة **

  أدواتها 

 

( أفعل ماعليك + قدم ما لديك ) = ينعم المجتمع بما تصبوا إليه .. 

 

ودمتم فى خير حال أحبابي الكرام 

ضد التعميم

ضد التعميم 

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي