أدبنثر

صدف غير مواتية

   صدف غير مواتية

كنت أرتب له الليل أزرع قناديل الشوق في طرقات السماء لتضيء له ليله المنفرد كنت أكثر نساء الدنيا حباً له وكان ببساطه
الجنه الكبرى التي كنت أطمح لها وأسعى إليها وأحلم بها وأتمناها سراً وعلانية كنت رؤياي التي بشرني الله بها جوادي الرابح
والجواد الذي اهلكت عمري في السعي إليه والبحث عنه بين أنقاض عمر رحل بلا جدوى كنت أنت كوكبي الدري الذي سوف أتبعه ما تبقى لي من عمر وسأموت إن أفلت منى او رحل عني
عشوائية هي أحزاني التي خلفها غيابك
تظهر فجأه
تنبت من اللاشيء تكبر في الفراغ تنبت من أسئلة مفخخه لا إجابه لها لا توقيت لأحزاني و لا توقيت لأشواقي تنبت هي الأخرى فجأة من رحم الغيب لتشعل ليلي
أتعرف لماذا أنت دون غيرك كنت وجهتي لأنك كنت تعرف كيف تدهشني في أكثر لحظاتي حزناً ووحدة
جامح هو شوقي إليك قاسٍ جداً هو إنتظاري لصدفة لن تحدث إلا في خيالي فقط
وصدقني يا سيد الصدف ال غير مؤهلة الحدوث لا أحد يظل رهين الإنتظار الي الأبد .
صدف غير مواتية

مقالات ذات صلة

بقلم/ لمياء جواد الإدريسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي