أشعار وقصائد

شذرات حرة

نُوْرٌ وَنَارٌ ..بِحُسْبَانٍ

شذرات حرةشذرات حرة
========
نُوْرٌ وَنَارٌ ..بِحُسْبَانٍ
———————-
للشاعر.عباس محمود عامر
“مصر”

تَرْفَعِينَ غِطَاءَ اللَّيْلِ
عَنْ سَمَاءِكِ
يُلْهِمُنِي الْقَمَرُ فِي سُطُورِ الشُّعَاعِ
نَبْضًا لَا يَسْتَقِيمُ إِلَّا
بِنِقَاطِ الْحُبِّ بَيْنَ الْحُرُوفْ
يُغَلِفُنِي الضَّوْءُ بِتَعْوِيذَةِ سِحْرٍ
فِي تَرْنِيمَةِ رُوْحٍ هَائِمَةٍ لَاهِبَةٍ
تَأبِي الْخُسُوفْ
اشْتَعَلَ الْخَيْطُ فِي شَمْعَتِي
أَذُوبُ فِي بَهْجَةِ الْبَدْرِ سَيْلًا
مِنْ التَّوْقِ بِيَنْ رَاحَتَيْكِ
بِلَا عُزُوفْ
فِي غُرَّةِ الْقَمَرِ كَانَ هِلَالُكِ
هِلَالًا فَاقَ الْبِدُورْ
فِي ثَنَايَا الْبَدْرِ زَهْرَةٌ مِنَ الْوَهَجِ الْوَرْدِيِّ
لَنْ يَجِفَّ عِطْرُهَا فِي قَحْطِ السِّنِينْ
فِي كَونِي فَلَكٌ يَدُورْ
بِرُوحٍ تَطُوفُ هِلَالًا
مِنْ نَارٍ وَنُورْ
وَلَكِنْ لَا يَدُورْ
بَلْ يَهِيمُ فِي وَلَهِ الصَّهْدِ
فِي دَوَرَانِ الْأَرْضِ
يَنْعَكِسُ فِي مَرَايَا الزَّمَنِ
مَلَاكًا بِقَلْبٍ عَطُوفْ
لَيْلَاتِي يُنَاوِشُنِي بشَغَفِ الْبَرِيقِ
أُدَاعِبُ فِيهِ مَفَاتِنَ الضِّيَاءْ
يُحَالُ الْهِلَالُ شَمْسًا حَارِقَةً
تُهَدْهِدُ جَذْوَةَ النَّهَارْ
فِي حُضْنِ الْمَدَارْ
فَأَنْتِ حَبِيبَتِي
أَنْتِ الْهِلَالُ
وَأَنْتِ الشَّمْسُ
لَا يَتَعَاقَبَانِ فِي عِنَاقِ الرِّئَاتِ وَالْهَوَاءْ
لإشْتِيَاقِ الشَّطِّ لِلْمَاءْ
يَطِلَّانِ مَعًا بِحُسْبَانٍ فِي كَوْكَبِي
بِسِحْركِ الْحَارْ
فَأَنْتِ حَبِيبَتِي
فِي فَلَكِ الرُّوْحِ تَسْبَحِينْ .
*********

مقالات ذات صلة

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي