أخبار محليه

شجرة الذكريات.

شجرة الذكريات.

شجرة الذكريات.

بقلم. عسر حشمت عبد الظاهر.

شجرة الذكريات.

منذكنا نجلس سويا تحت ظل شجيرة في الجامعة وكتب كلا منا أول حرف من اسمه علي أحد أغصانها التي تتدلي إلي الأرض وكأنها كانت تحمينا وتخفي ملامحنا عن المارة من طلاب الجامعة قررنا أن تكون تلك الشجرة شاهدة علي حبنا فكانت تهمس في أذني هل تشهد شجرتنا هذه يوم تخرجنا من الجامعة كما سوف تشهد يوماً أراك فيه وأسرتك علي باب منزلنا يا له من يوم تشهد الدنيا أننا كم واجهنا من تحديات وكم غنينا وكما ضحكت شجرتنا من أحلامنا ولا أخفيك سرا كم حدثتني سرا أنها أحلام شباب وحواديت جامعية تجمع مابين شاب وفتاة تنتهي تلك الأحلام بانتهاء الدراسة فتنهال دموعي لكنني كنت اتذكر كلماتك التي كانت تدفأ قلبي المرتعش وتبعث في جسدي النحيل الحياة من جديد لكنني كنت مشتتة الفكر لأنها كانت تعاودني المخاوف حينما أتذكر حديث شجرة حبنا كم كنت شاهدة علي حديث محبين مثلكم وكم أطلق عشاق الجامعة علي من أسماء حسب ما تراءت لهم عواطفهم وخلجات أنفسهم وكأنها كانت تستطلع المستقبل و تتنبأ بما تخبأه الأيام وماتجنيه الظروف علي قصة حبنا فلم ير كلا منا الآخر منذ أن تركنا الجامعة وتركتنا الحياة نعيش مع أحاديث الذكريات فكلما أشتقت إليه زرت شجرة حبنا كي أشعر أنني مازلت علي قيد الحياة وربما كان هو أحد زوارها ليروي ظمأ لم تروه مياه الدنيا

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي