أخبار عالمية

شاهد على أحداث عالمية.. باسكال دروهود: الشرق الأوسط يحتل دائمًا مكانًا إستراتيجيًا وعاطفيًا مهمًا بالنسبة لفرنسا

متابعة/ احمد شلامش

العلاقات الدولية هى قلب حياة باسكال دروهود، «الرحالة الفرنسي»، المتخصص فى الشئون الدولية.. لدى عودته من السلفادور، من أمريكا الوسطى، فى عام 1991، قضى الجزء الأول من حياته المهنية فى المجال العام والمؤسساتى الوطنى الفرنسى والأوروبي. تولى مسؤولية العلاقات الدولية فى حزب جاك شيراك الرئاسى من عام 1995 إلى عام 2006. شغل المنصب نفسه فى ظل وزارات آلان جوبيه (1995-1997)، وفيليب سيجان (1997-1999)، ونيكولا ساركوزى (1999)، وميشيل أليو مارى (1999-2002)، مما سمح له بأن يكون شاهدًا على الحياة السياسية الفرنسية المعاصرة، وفاعلًا فى السياسة الدولية. وهو نشط للغاية فى القارة الأفريقية، وشغوف بالشرق الأوسط حيث يزوره بانتظام، كما تخصص فى السنوات الأخيرة فى قارة أمريكا اللاتينية.

وأيضًا مؤلف العديد من الكتب والمقالات حول التنمية الاقتصادية فى أفريقيا والتحديات التى تواجهها البلدان الناشئة فى أمريكا اللاتينية. وأنشأ جمعية LATFRAN، فرنسا-أمريكا اللاتينية التى تساهم فى تعزيز الروابط بين فرنسا وقارة أمريكا اللاتينية وهو مراسل فى أوروبا للصحيفة اليومية السلفادورية El Diario de Hoy.

كما أن معرفته السياسية والاقتصادية بهذه القارة كخبير جعلته ضيفًا منتظمًا لدى وسائل الإعلام الوطنية الفرنسية والدولية  لتحليل الوضع العام فى أمريكا اللاتينية. كان لنا معه لقاء غنى وكثيف فى تحليل العلاقات الدولية المعاصرة.

لو ديالوج: ما هى قراءتك لوفاة الرئيس الإيرانى بالنسبة للنظام ولمستقبل إيران؟

باسكال دروهود: يشكل الاختفاء المفاجئ للرئيس إبراهيم رئيسي، ووزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية، حسين أمير عبد اللهيان، حدثًا مهمًا للغاية. وكان لهذا الحادث يوم ١٩ مايو تأثيره بسبب العنف الذى رافقه، وتسبب فى سقوط ٩ ضحايا، ولكن أيضًا فى سياق خاص جدًا فى الشرق الأدنى والأوسط، نظرًا لمستوى التوترات التى تمر بها المنطقة. تم تطبيق النصوص المؤسسية فى إيران: يحل نائب الرئيس محل الرئيس المتوفى وتجرى الانتخابات فى ٢٨ يونيو. ومع ذلك، يظل من الطبيعى أن يتذكر المجتمع الدولى ما قبل حادثة ١٩ مايو، حيث ردت إسرائيل على الهجوم الإيرانى فى ١٣ و١٤ أبريل. وكانت هذه هى المرة الأولى منذ إنشاء الجمهورية الإسلامية عام ١٩٧٩ التى تشن فيها إيران هجوما مباشرا على إسرائيل، بدعم من عدة منظمات متحالفة ومعادية لإسرائيل. كما أن مسألة البرنامج النووى الإيرانى تظل مطروحة وأكثر أهمية من أى وقت مضى فى بيئة دولية، أصبح فيها الردع النووى مرة أخرى عنصرًا مركزيًا.

● من متابعتك للموقف الأوروبى، هل تستطيع أوروبا الصمود اقتصاديًا وماليًا فى الحرب الروسية بأوكرانيا؟

– منذ بدء الحرب الناجمة عن الهجوم المسلح الروسى فى ٢٤ فبراير ٢٠٢٢، دفع الاتحاد الأوروبي، المكون من ٢٧ دولة عضو، ٨٥ مليار يورو كمساعدات لأوكرانيا، تشمل المساعدات العسكرية والإنسانية والطبية. بالنسية للمساعدات الاقتصادية، تمت الموافقة على مساعدة إضافية بقيمة ٥٠ مليار دولار فى فبراير الماضى كجزء من آلية الميزانية التى وضعتها المفوضية الأوروبية، «دعم أوكرانيا». وتهدف هذه المساعدات إلى إعادة إعمار وتحديث أوكرانيا، فى حين يهدف «دعم السلام الأوروبي» إلى تمويل المجهود الحربى الأوكراني.

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، إن «أوكرانيا تقاتل بشجاعة ضد الغزو الروسى لأراضيها وتحتاج إلى دعمنا المالى المستقر لمواجهة التكاليف الباهظة التى يستلزمها ذلك»، مشيرة إلى أن «الاتحاد الأوروبى فعل ذلك»، ووعد بالبقاء إلى جانبها طالما كان ذلك «ضروريا». وفى ظل هذه الظروف فإن الدعم الأوروبى لأوكرانيا لن يتغير. وتشعر بلدان أوروبا الوسطى والشرقية بالقلق بشكل خاص. فاليقظة مطلوبة حاليًا. لكن أوروبا صلبة. إنها تعرف الحرب: فقد شهدت صراعين كبيرين على أراضيها خلال القرن العشرين. كما جعلتها الحرب الباردة مسرحًا للعمليات. ومع ذلك، فقد أعيد بناؤها، منذ معاهدة روما عام ١٩٥٧، لتصبح واحدة من الأسواق التجارية الرائدة فى العالم. إن إصرارها على القيم التى سمحت لها بالارتقاء هى الأسس التى لن تتراجع عنها. هذا هو الاحتواء للحفاظ على المستقبل، لأن الجغرافيا تحدد دائمًا واقع الشعوب، وهى فى قلب المشروع الأوروبي.

● لديك خلفية مهنية سمحت لك باكتساب الخبرة فى القطاعين العام والخاص. ما هو الخيط المشترك؟ هل هذا نهج مشترك فى فرنسا وأوروبا؟

– إن الجانب الدولى هو العنصر الأساسى فى رحلة تتميز فى بلدي، فرنسا، ولكن أيضًا بالرغبة فى الفهم، وتوقع تطور العالم والمشاركة فيه بشكل أفضل لعدة سنوات.أنا أنتمى إلى جيل ولد قبل سقوط جدار برلين. عندما كنت شابا فى أواخر السبعينيات والثمانينيات، أتذكر تماما العلاقة بين الشرق والغرب: ليونيد بريجنيف، ويورى أندروبوف، وكونستانتين تشيرنينكو، وأخيرا ميخائيل جورباتشوف من ناحية، وجيمى كارتر ورونالد ريجان من ناحية أخرى، وسقوط نظام شاه إيران، وغزو أفغانستان من قبل قوات الاتحاد السوفييتى السابق، واغتيال أنور السادات، والحرب فى لبنان، كل الأحداث التى ميزت فترة من تاريخنا المعاصر قد أذهلتني. من المؤكد أن هذه البيئة الدولية كانت عنيفة، ولكنها فى نهاية المطاف كانت بسيطة نسبيا. كانت هناك الكتلة الشرقية بقيادة موسكو، والكتلة الغربية تحت «المظلة النووية» لواشنطن. وكان هذا النظام العالمى محكومًا بمفهوم الردع النووي. لقد عرضت حركة عدم الانحياز  بقيادة مصر والهند طريقًا ثالثًا فى بيئة ثنائية القطب.

لقد أتيحت لى الفرصة، فى نهاية الثمانينيات، لتجربة التغيير العالمى الذى تمثل فى سقوط جدار برلين (٩ نوفمبر ١٩٨٩) وسقوط الاتحاد السوفييتى السابق. ثم غادرت بعد ذلك، كخريج شاب فى الأدب، للعمل لدى الحكومة الفرنسية فى أمريكا الوسطى، بالسلفادور. وشكلت هذه الدولة آنذاك، فى أمريكا الوسطى، على أبواب نيكاراجوا، جبهة فى نهاية الحرب الباردة.. منذ عام ١٩٨٨، كنت أتعلم العيش فى بلد كان يمر بحرب أهلية. لقد اكتشفت القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية والأيديولوجية والدينية للتنافس بين الشرق والغرب. وفى ٩ نوفمبر ١٩٨٩، سقط جدار برلين. وفى ١١ نوفمبر ١٩٨٩، شن مقاتلو جبهة فارابوندو مارتى للتحرير الوطنى هجومًا عامًا فى سان سلفادور. كان لـ«الهجوم على قمة فيبى فيلاسكويز» هدف واحد: الإطاحة بالحكومة القائمة. لقد شكلت عملية الفرصة الأخيرة لمجموعة من الحركات التى أدركت أن أوروبا كانت تقلب فى نهاية المطاف الأسس الأيديولوجية للنظام الذى كان موجودًا منذ أن تحدث ونستون تشرشل، فى عام ١٩٤٧ فى خطابه الشهير فى جامعة فولتون، عن «ستارة الحديد».

513
 باسكال دروهود مع كيسنجر عام 2008

لقد شهدت نهاية العالم. فى ذلك الوقت، تحدث فرانسيس فوكوياما عن «نهاية التاريخ». لقد اختبرت الدخول إلى عالم كان يظن أنه سلمي، ولكنه فى الواقع كان مرتبكًا، يبحث عن توازن جديد. حرب الكويت الأولى، وعملية دمج أوروبا الوسطى والشرقية فى الاتحاد الأوروبي، وظهور الصين فى أواخر التسعينيات وأوائل العقد الأول من القرن الحادى والعشرين، ونهاية نظام الفصل العنصرى فى جنوب أفريقيا وانتخاب نيلسون مانديلا رئيسًا لهذا البلد، وقمة المناخ الأولى فى ريو دى جانيرو فى عام ١٩٩٢، ولكن أيضًا الهجوم الأول ضد مركز التجارة العالمى فى عام ١٩٩٣، وحركة طالبان فى أفغانستان، بالإضافة إلى الأحداث العالمية الجديدة التى رافقت ليس فقط عودتى إلى فرنسا (١٩٩١) ولكن الرغبة فى أن أشعر بأننى مفيد لبلدى وأن أشارك. وأنا أعيش فى عالم جديد، أحاول أن أساهم فيه: إنه عالم رقمي، ذو اهتمامات متقاطعة ومتعددة. إن التحديات تاريخية وفورية وأساسية: المناخ، والحصول على المياه، والطاقة، والنمو السكانى على كوكب يتم فيه استهلاك الموارد الطبيعية بشكل مفرط. لقد أصبحت مسألة الردع النووى مرة أخرى ذات أهمية مركزية فى نظام الأمن العالمي.

514
 باسكال دروهود مع جاك شيراك

● أخبرنا قليلًا عن كيفية مشاركتك فى الداخل؟ هل شاركت فى الحملة الانتخابية للرئيس جاك شيراك عام ١٩٩٥؟

– عند عودتى إلى فرنسا، أردت استئناف دراستي، وتخصصى فى العلاقات الدولية فى المعهد الأوروبى للدراسات الدولية المتقدمة فى نيس- صوفيا أنتيبوليس، ثم فى جامعة السوربون-باريس ١. كنت قد أمضيت ثلاث سنوات فى بيئة حرب أهلية. لقد عرفت أشخاصًا رائعين، ركزوا على ما هو أساسى فى الحياة: خدمة أسرهم، ومحاولة أن يكونوا إيجابيين قدر الإمكان عندما يمكن فقدان كل شيء فى وقت قصير. وحافظوا على الأمل فى بلادهم. كان على أن أتعلم العيش مرة أخرى فى بيئة سلمية ولكن مع الرغبة أكثر من أى وقت مضى فى خدمة بلدي.

فى ذلك الوقت، بدا لى أنه ليس لدى سوى إمكانية واحدة: التقرب من المجال السياسي. كان فرانسوا ميتران رئيسًا للجمهورية وأكمل ولايته الثانية التى دامت سبع سنوات (١٩٨٨-١٩٩٥).

لقد كنت دائمًا محاطًا بعائلتى فى جو ديجولي، وطنى ومنفتح جدًا على العالم. وبطبيعة الحال، بذلت قصارى جهدى للتقرب من بيئة جاك شيراك، عمدة باريس آنذاك. بدأت الحملة الرئاسية بمجرد أن أعلن جاك شيراك ترشحه فى نوفمبر ١٩٩٤. ومن خلال العمل مع البرلمانيين المقربين منه مثل الرئيس السابق للجمعية الوطنية، برنارد أكوير، طُلب منى بعد ذلك المشاركة فى الحملة مع الفرنسيين فى الخارج فى القارة الأمريكية والإفريقية. يوجد أكثر من مليونى فرنسى يعيشون فى الخارج. إنهم نشيطون جدًا فى الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. فهم سفراء فرنسا الرائعون الذين يحملهم الجميع فى عقولهم وقلوبهم. تمكنت فى البدء فى لقائهم خلال الحملة الرئاسية لعام ١٩٩٥ وتم انتخاب جاك شيراك فى ٧ مايو ١٩٩٥، وقد عُرض عليّ بعد فترة وجيزة أن أصبح مديرًا للعلاقات الدولية للحزب الرئاسى فى ذلك الوقت، حزب التجمع من أجل الجمهورية. كان الأمر مثيرًا: فقد أتاحت الحركة السياسية إمكانية دعم جهود الدبلوماسية الفرنسية فى جميع القارات.

● ماذا تتذكر من هذه الفترة؟

– العمل والابتكار والشعور بتجربة الأحداث الجارية. لقد كنا نشيطين للغاية فى مناطق معينة من العالم. لقد احتل الشرق الأوسط دائمًا مكانًا استراتيجيًا وعاطفيًا مهمًا بالنسبة لفرنسا، بل وأكثر من ذلك، فى الحركات السياسية الوطنية. ثم قمنا بعد ذلك بمهام عديدة إلى المملكة العربية السعودية، وكذلك إلى الأردن ولبنان ومصر والأردن. بل أيضا فى المملكة المغربية والجزائر وتونس وأفريقيا كلها. وأصبحت المواضيع المتعلقة بالتنمية وحماية البيئة وعولمة الاقتصاد جوهر العمل الدبلوماسي. لقد كنا ميسرين ومحاورين لشركاء فرنسا الدوليين فى جميع أنحاء العالم. تمكننا من رفع مستوى الوعى وحل الخلافات وإقامة الصداقات. كانت تلك سنوات مثيرة، وعلى المستوى الشخصي، غير عادية.

لقد قمت بقياس مدى تأثير القرارات المتخذة وتشكيل معالم العالم أثناء صنعه. أتذكر جملة قالها أحد أساتذتى فى الفلسفة، وهو يتحدث عن نهاية العالم ثنائى القطب: «لقد أخذ الماضى مكان الحاضر فيما خانه المستقبل». كان يعنى أنه عندما لا يسمح لنا الحاضر بإبراز أنفسنا، يبدو المستقبل صعبًا للغاية، والميل هو إضفاء المثالية على الماضى من خلال التفكير فى أنه أفضل من الحاضر. لقد أثرت هذه الفكرة على تصور العالم الذى يتطلب الحركة والابتكار لخلق الظروف الملائمة للجاذبية الاقتصادية والثقافية واللغوية. كان لدى شعور بأننى أعيش فى هذه الحركة، كما أفعل اليوم: كانت الأفكار تدور حول بناء عالم جديد، منظم فى كل شيء خارج نظام الشرق والغرب الذى اختفى.

وكانت آمال الكثيرين فى جميع أنحاء العالم عالية. لم تكن هناك حاجة للإحباط فى أوروبا، ولكن أيضًا فى أفريقيا، وفى القارة الأمريكية، وفى آسيا، وفى كل مكان، كان الأمر يتعلق ببناء عالم جديد، بعد سنوات الحرب الباردة.

واصلت هذه المهمة فى الحركة السياسية لجاك شيراك بعد إعادة انتخابه عام ٢٠٠٢، حيث أنشأ حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية (قواعد بناء حزب الجمهوريين حاليًا).. خلال هذه السنوات، تمكنت من العمل مع شخصيات سياسية وطنية كانت لديها رؤية قوية للعالم: الرئيس نيكولا ساركوزى بطبيعة الحال، كان وزير داخلية ورئيس الحزب من عام ٢٠٠٤ إلى عام ٢٠٠٧، ولكن أيضًا عملت مع رئيس الوزراء السابق آلان جوبيه الذى أسس الحركة فى عام ٢٠٠٢.

● كيف اكتسبت الخبرة فى القطاع الخاص؟

– كنت أحرص أن أكون جنبًا إلى جنب مع العمال، وقطاع الإنتاج الذى يشكل ثروة أى بلد، ومصداقية اقتصادها. ولهذا السبب، وبعد عشر سنوات مثيرة فى القوى السياسية، سُمح لى بالانضمام إلى مجموعة صناعية فرنسية رائعة، كانت آنذاك متخصصة فى النقل والطاقة: ألستوم.

وفى القسم الدولي، كنت مسؤولًا عن “تطوير الأعمال” فى أمريكا اللاتينية وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. لقد تمكنت من رؤية العولمة التى نتحدث عنها كثيرًا، من منظور صناعي. الشركة التى عملت بها موجودة فى جميع القارات. إن التأكد من أن المنتجات وإنتاجها وتسليمها وكذلك صيانتها وتشغيلها تتوافق مع متطلبات العملاء، وخاصة الدول، سمح لى بالبقاء على اتصال مع المجال المؤسسى الوطنى والدولي. لقد تمكنت لسنوات عديدة من رؤية كيف أن القضايا الصناعية والتكنولوجية وقضايا «التكنولوجيا الفائقة» تقع فى قلب واقع العالم، والمنافسة، وبالتالى تأثير البلدان فى هذا العالم المعولم الجديد. كل شيء مترابط وهذا هو السبب فى أن الخبرة فى المجالين العام والخاص ضرورية للاستجابة للتحديات التى يجب أن نواجهها.

إن تغير المناخ، والمعركة من أجل المعايير وبراءات الاختراع، والمعركة الرقمية، فضلا عن إدارة النمو الحضري، كلها أمور ضرورية للتنمية. يبلغ عدد سكان الكوكب الآن ما يقرب من ٨ مليارات نسمة. إن المسائل المتعلقة بالمياه ومعالجة النفايات هى فى صميم المسائل الاقتصادية وعمل الدول. يتعلق الأمر بالوجود وإحداث فرق فى بيئة عالمية تتطور باستمرار. شكلت أزمة كوفيد-١٩ فجوة جديدة أدت إلى تسريع التحول نحو التكنولوجيا الرقمية. حاولنا أن يكون هذا مصدر قوة، ولكن إذا لم نكن حذرين، فيمكن أن يؤدى إلى تسريع عدم المساواة فى العالم. وتوسع الفجوة الرقمية بين الدول، وكذلك بين السكان، موضوعا هاما فى منع نشوب صراعات الغد.

تدرك فرنسا ذلك جيدًا كدولة، ولكن أيضًا كعضو فى الاتحاد الأوروبي. يتميز العالم المعاصر بشكل من أشكال تعدد أقطاب القوى، الإقليمية أو العالمية. التوترات الدولية، التى تغذيها الحرب فى أوكرانيا، والصراعات فى الشرق الأوسط، والاختلافات الأيديولوجية المختلفة التى ليست سوى شكل من أشكال التنافس على الساحة السياسية والرمزية التى تدور رحاها اليوم فى العالم. الحرب فى أوكرانيا منذ ٢٤ فبراير ٢٠٢٢، والحرب بين إسرائيل وحماس منذ ٧ أكتوبر ٢٠٢٣، والتوترات فى بحر الصين وحول شبه الجزيرة الكورية، والتصرفات التى اتخذتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية، إلى جانب التزام الجماعات المسلحة غير الحكومية المناهضة لإسرائيل فى ١٤ أبريل ٢٠٢٤، كلها حقائق كبرى تساهم فى وضع مشكلة الردع والانتشار النووى فى قلب النقاش الدولي.

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار