أدب

سلمى وظلها للكاتبة: نادين طلعت

ماذا ستفعل لو أحببت فتاة متهمة بحوادث انتحار؟

 بقلم: نادين طلعت

 

تبدأ أحداث رواية سلمى وظلها وهي أدب مترجم من اللغة التركية للكاتب التركي بيامي صفا بأن صديقان يتقابلوا داخل باخرة وهما حليم ونيفزات يحكي نيفزات لصديقه حليم أنه يحب سيدة أرملة تدور حولها شبهات أنها من تتسبب في انتحار والدها وأزوجها الأثنين في بلاد مختلفة وبظروف غامضة وأنه يشعر بالخوف من الزواج منها على الرغم من أنه في نفس الوقت يحبها ويريد أن يتزوجها و لكن شعور الخوف مستمر بداخله، لذلك طلب نيفزات من صديقه حليم أن يقابلها ويتعرف عليها ويخبره برأيه عنها فيوافق حليم ويذهب معه إلى مكان سكنها وعندما يذهب إليها ويرى منزلها يشعر بغرابة من شكله وما يحتويه من أثاث كما شعر بغرابة عندما رآها و لكن الغريب أنه بعد ما رآها شعر بنفس مشاعر صديقه نيفزات و شعر بخوف وقلق صديقه نيفزات .

مقالات ذات صلة

دارات الأحداث واختفى صديقه حليم ولم نعرف أين هو حتى وجد ميتا وبدأ نيفزات يشعر بأن تلك السيدة هي من قتلت صديقه حليم ولكن ليس لديه دليل فيقرر أن يراقبها ويبحث عن الدليل ليتأكد من شكوكه أو يأخذ ثأر صاحبه فهل هي من قتلت صديقه أم لا…

نلتقي مع اقتباس صغير من الكتاب :

لم تكن الباخرة مزدحمة، يجلس صديقان بزاوية فارغة. قال حليم ماداً إلى نيفزات علبة سجائره: احكي، رسائلك أثارت فضولي، تتحدث عن العشق و لم تكتب ما الذي حدث ومن هذه السيدة ؟ أين ومتى أحببتم بعض، ماذا حدث، جاءت وقفزت إلى القطار لأن هذا أثار فضولي قليلاً. لماذا لم تكن تحكي عن الأحداث في رسائلك؟ قال نيفزات: كنت أود رؤيتك فقفزت أنا أيضاً إلى القطار كنت سأذهب إلى أنقرة و لكن ليس هذا الشيء …

دار أكوان للنشر و للترجمة و التوزيع

في معرض الكتاب الدولي ٢٠٢٤

سلمى وظلها للكاتبة: نادين طلعت

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي