مقالات

سر الراحة النفسية والحب للمدينة المنورة

سر الراحة النفسية والحب للمدينة المنورةسر الراحة النفسية والحب للمدينة المنورة

★اللواء. أ.ح. سامى محمد شلتوت.

•• يتسأل كثير من المسلمين عن سر حبهم والشعور بالإطمئنان بالمدينة المنورة.عندما منحنى الله القدرة والأسباب لأداء فريضة الحج . وأديت مناسكه كان المزاج العام لى يختلف من مشعر لآخر مابين توتر ورضا وخوف وخشوع . وكان مسك الختام زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم والتواجد فى المدينة المنورة. إنتابنى شعور غريب بالسعادة والأطمئنان حتى فى التعامل مع ساكنى المدينة و تسلل داخلى يقين أنهم مختلفون هم ومدينتهم سألت فلم أجد ما يشفى شغفى نحو هذا الشعور الجميل.
•• فقررت أن أكتشف السر من السيرة النبوية المطهرة.وأحداث الهجرة إلى المدينة المنورة و إستقبال أهله الرسول الله و صحابته الأولين. لما سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم. هاجر للمدينة كان الصحابه فى قمة الضيق و التعب. ومفتقدين أهليهم ومن يحبون بمكة وطنهم.. وكانت المدينه ملئ بالمشاكل والضغوط عليهم رضوان الله عليهم..
•• فى ليلة كان سيدنا محمد النبي الأمين صلى الله عليه وسلم جالساً مع الصحابة.. فتذكر سيدنا بلال مكة.. وحزن قلبه حزن شديداً وقال بيت شعر يتمني فيه أن يرجع لبلده حبيبته مكة.. ونشد كلمات شعرية وأمنيات وتمنى قأئلا «أَلاَ لَيْتَ شِعْرِي هَلْ أَبِيتَنَّ لَيْلَةً… بِوَادٍ وَحَوْلِي إِذْخِرٌ وَجَلِيلُ».
•• فرد سيدنا محمد النبي الأمين صلى الله عليه وسلم داعيا المولى الكريم القريب المجيب قائلاً.
﴿ اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا المَدِينَةَ كَحُبِّنَا مَكَّةَ أَوْ أَشَدَّ ، اللَّهُمَّ وَصَحِّحْهَا، وَبَارِكْ لَنَا فِي مُدِّهَا وَصَاعِهَا، وَانْقُلْ حُمَّاهَا فَاجْعَلْهَا بِالْجُحْفَةِ ﴾.
•• فتيقنت سر شعورى بالمدينة. فقد دعا الحبيب المصطفى رب العالمين فتقبل الله الدعاء من حبيبه.. فإستجاب الله لسيدنا النبي صلى الله عليه وسلم وحبب للبشريه كلها المدينه كحب مكة.. بل أشد.. فكان الشعور لسائر المسلمين بحب المدينة المنورة أكتر من أى بقعة على وجه البسيطة.. والشعور بالراحة النفسية والإطمئنان والسكينة والمودة والرحمة والأمان.
•• صحح الله هوائها لدرجة أن النبي صلى الله عليه وسلم. سماها بعد ذلك «طيبة» من طيب الهواء. وبث فى قلوب أهلها الرحمة و الإيثار للمهاجرين. المدينة جوها جميل.. وسكانها كلهم أخلاق ومودة وحسن تعامل وريحها عطر.. كل ما فيها مريح للنفس والأعصاب. كل شئ فيها جميل.. من جمال سيدنا رسول الله صل الله عليه وسلم.
★ اللهم عودة لمن زارها من قبل و زيارة عن قريب لمن لها يشتاق ولمن يسكنوها لا تجعل هذا آخر عهدهم بالمدينة يارب…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي