أدب

روائي مدهش يكتب عن داهش

روائي مدهش يكتب عن داهش

قراءة نقدية لرواية “رابطة كارهي سليم العشي” للكاتب د.سامح الجباس بقلم الكاتبة والناقدة جيهان الزهيري.

تواً انتهيتُ من قراءة رواية “رابطة كارهي سليم العشى” بعد صعوبة شديدة في تجاوز كل صفحة بعد قراءتها؛ استغراقاً مني في مضغ الكلمات وعصر المعاني بوجبة الطبيب الروائي “سامح الجباس ” الشهية سرداً وتركيباً، الدسمة بحثاً وفكراً..

الرواية بها جهد مبذول واضح بتقصي السيرة الذاتية لأشد شخصيات لبنان والعالم العربي غموضاً وإثارة العالم الروحاني والمفكر العالمي والعربي “سليم العشى” و بالرغم من مااستنتجتهُ من حيازة الكاتب أرشيفاً هائلاً من المعلومات والوثائق عن شخصيته المُلغزة السرّية؛

مقالات ذات صلة

إلا أن مابدا لي أنه لم يضعها جميعها بين أيادينا حشواً أو استعراضاً،فرغم مايزيد عن الأربعمائة صفحة للرواية، فقد أتى تسطير سيرة “سليم العشى” المعروف بداهش.. رشيقاً،مثيراً،موجزاً بما يخدم تكنيك السرد الروائي في أروع صوره، فجاءت النصوص السردية لتغرقك بتفاصيلها كأنك مستقلاً لعربة الزمن الخرافية هابطاً بها لزمن داهش أوائل القرن العشرين؛ فيفصلك الكاتب المدهش بتواريخ ومقاربات وعناوين مختلفة عن السياق لتمارس على وعيك لعبة التقطيعات السينمائية فتخال انك تقرأ سيناريو ممتع لفيلم مثير تحبس فيه الأنفاس وتتنفس الصعداء في آن!

روائي مدهش يكتب عن داهش

الرواية تم كتابتها بحرفية مُحكمة، فلم ألمح بها قناعة الكاتب، رغم الأحداث التي تحمل المعجزات حرفياً والتي يعجز المنطق بتفسيرها ولايمكن الإيمان بها إلا بالمشاهدة، بل ربما لو عاينّاها واقعاً، لاتهمنا صاحبها بالسحر والجنون كما نالاها الأنبياء من قبل، وبالرغم من تلك الموضوعية وذاك الحياد الذي اعتبره بطولة يتفرد بها الكاتب الباحث الموهوب،

إلا انني كنت شغوفة للإسهاب أكثر في دور المرأة في سيرة الداهش”سليم العشي” رغم أن الكاتب قد عوّضني ذلك بعلاقته بالبطلة ذات الشعر والعينين السوداوين بإسقاطات ذكية ورمزية تفتح أبواب احتمالات الخيال على مصراعيها ولاسيما بآخر سطرين من روايته المدهشة!

الرواية لا تقف ابدا عند مضمون السرد الروائي العادي أو كتابات السيَر الذاتية أو البحوث التاريخية عن الرموز الثقافية بعالمنا العربي.. الرواية ضمّت لكل ماسبق رصد نادر لتحولات مسارات السرد الأدبي والشِعري لدى أبرز أعلام الرواية والشعر العربي فكراً ونظماً وترجمة وإن كان بإطار محدد جداً وهو علاقتهم ومدى تأثرهم بعالم الروح وظهور “سليم العشي” على مسرح حياتهم، ليتحول جزء من الرواية لاستقراء شبه علمي محايد وإن كان موظفاً بشكل أدبي متقن في طرح الأسئلة وإرغام القاريء بشغف على البحث عن إجابات..

الكاتب المبدع الطبيب “سامح الجباس” حاصد الجوائز، الذي نال ثمان جوائز عربية ومصرية وترجمت بعض أعماله للغة الانجليزية والفرنسية، قد أعاد لي الثقة في نِرد الجوائز المنصف؛ الذي طالما كان معياره الشلليّة والمحسوبية ببلادنا، فقريحته حقاً جديرة بكل وسام ليتربع على العرش المقدس للإبداع الروائي المصري والعربي,,

روائي مدهش يكتب عن داهش

لدي مقولة أكررها دوماً بنقاشاتي النقدية للروايات أثناء الندوات الأدبية ألا وهي :
“أننا ندسّ شذرات من تجاربنا الواقعية وكثير من أسفارنا الروحية ونراوح بينهما بقدر متباين بطيات مانكتب من روايات”

ممايجعلني أزعم أنه لولا لقائي بالكاتب المدهش الفذ الطبيب “سامح الجباس” الذي كتب عن داهش.. لزعمت انه من.. إياهم !

روائي مدهش يكتب عن داهش

روائي مدهش يكتب عن داهشروائي مدهش يكتب عن داهش

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار