مقالات

دور ادارة الموارد البشريه

دور ادارة الموارد البشريه في تحقيق الجوده الشامله

دور ادارة الموارد البشريه في تحقيق الجوده الشامله

بقلم مينا جورج

دور ادارة الموارد البشريه في تحقيق الجوده الشامله

في البداية لابد أننا نعرف مفهوم الجودة الشاملة ونعرف أيضاً مفهوم ادارة الموارد البشرية حتى نعرف المزيح الذي يحدث بينهما، ونعرف أيضاً كيف تتحقق الجودة الشاملة:

مقالات ذات صلة

مفهوم الموارد البشرية : بأنَّها القوة المفكرة الَّتي تُحلِّل وتصف وتُخطط وتُحفز وتُقيم وتُراقب الاستخدام الأمثل للمواردِ البشريةِ والماديةِ اللازمة لتحقيقِ هدفٍ مُحدَّدٍ معروفٍ[1]

والاهداف المحددة منها ما يشمل تحقيق الجودة العالية والشاملة بكل تأكيد. فهدف كل منظمة أن تقدم الجودة العالية والشاملة بأقل التكاليف.

مفهوم ادارة الجودة الشاملة: هي المدخل الجديد الذي أصبح يستخدم بشكل اوسع في المؤسسات والشركات بكثرة في هذه الأيام بعد تحديث وعلم في الادارة. وذلك يسبب قدرتها على تحسين أداء المؤسسات عن تجارب قد فعلت، وعن طريق بناء ثقافة الجودة بمعناها الشامل لتحسين أنظمة إدارة المؤسسات. حيث تهدف إدارة الجودة الشاملة إلى تحقيق النجاح بعيد المدى (على زمن متباعد وطويل) من خلال إرضاء العملاء من خلال تحسين الإجراءات، المنتجات، الخدمات والثقافة السائدة في مكان العمل. كما يعد نظام شامل ومتكامل يهدف الي ارضاء العميل عن طريق الجهود المشتركة بين الإدارة والعاملين لتحقييق الجودة ولتقديم سلعة أو خدمة مطابقة للمعايير المرضية للعميل والمناسبة للشركة. وتتضمن إدارة الجودة الشاملة عناصر أخرى مثل إدارة الجودة الإحصائية، وإدارة التحسين المستمر، وإدارة الشركاء والموردين.

ما هو الربط بين الموارد البشرية و الجودة الشاملة:

لا يمكن أبداً أن نفصل بين إدارة الموارد البشرية و تحقيق الجودة الشاملة لأن من وجهة نظري إن بينهم ترابط قوي جداً.

· لكي نحقق جودة عالية لابد أن تُدار الموارد البشرية بصورة سليمة لإن بينهما ترابط قوي.

· لابد أن تدير إدارة الموارد البشرية قياس الإدار للعاملين جيداُ وبصورة دورية متكررة، و من الشركات أيضاً من يقيس رضى العملاء أيضاً عن طريق المتابعة ما بعد البيع وما بعد الخدمات التي تقدمها المؤسسة أو المنظمة.

· تتوقف مستقبل المنظمة على تقديم الجودة الشاملة والعالية، ولا يمكن أن يتحقق هذا الا بأدارة الموارد البشرية، فمن الممكن أن نقول أن مستقبل بقاء العاملين في الجودة الشاملة.

· لابد أن تدرس الموارد البشرية وتقيس إلأحتياج السوقي وما يحتاجه العملاء، حتى تستطيع إدارة مواردها البشرية في خروج جودة مناسبة للعملاء. فلا يمكن أن تكون ادارة الموارد البشرية جاهلة بإحتياج العملاء وتستطيع أن تقدم جودة صحيحة.

· تستطيع أدارة الموارد البشرية ترتيب وتنظيم إدارتها حتى تضمن سلامة الجودة الشاملة لها، أو الخدمات التي تقدمها بصورة صحيحة.

إهتمامات إدارة الموارد البشرية لضمان سلامة الخدمات والجودة:

· لابد أن الإدارة تضع أهداف مرتبطة بالجودة وتعمل على تحقيق هذه الإهداف، وكل منظمة على حسب ثقافتها فهناك من يحتاج أن يعمل أهداف استراتيجية وهناك من يحتاج أن يعمل أهداف تكتكية، وهناك من يحتاج أن يعمل أهداف تنفيذية. وبعض الشركات تعمل الثلاثة.

· أن ادارة الموارد البشرية تقوم بالتحسين الدائم للادارة الداخلية التي تؤثر تأثيراً إيجابياُ على الجودة، فقد لامست شركة من أحدى الشركات التي عملت بها إنها ظلت قائمة على نظام قديم لم تقوم بالتحسين فيه في الإدارة الداخلية؛ مما جعل ظهور العديد من المنافسين الذين أعاقوها فيما بعد في جودتها وجعلها تقلل جودتها وتقلل تكلفها، هذا بالرغم من إنها كانت الإولى في مجالها.

· العمل على الرضي الوظيفي للعاملين مما يؤثر على الجودة ، بلابد من الإهتمام بالعاملين في إحتياجاتهم والنظر الى شكواتهم وسماعهم جيداٌ، وأيضاً من الروعة أن يُسمع مقترحاتهم في تحسين الجودة. ويعبّر مصطلح الرضا الوظيفي عن الشعور الإيجابي الذي يشعر به الموظّف بشكلٍ عام تجاه عمله، بسبب تحقيق احتياجاته، ورغباته في العمل، إذ إنّه من الأهداف الأساسيّة التي تسعى معظم المؤسسات للحصول عليه لما له من دور في زيادة إنتاجيّة العمال وتحفيزهم.

· العمل على الدعم للعاملين ورفع الروح المعنوية لهم مما يجعلهم يعملون بكل قوة فيهم. والتدريب هو من أسس التي تساعد العاملين على تحسين إنتاجيتهم أو خدماتهم والتي تؤثر تأثيراُ مباشراً على تحسين الجودة.

· المتابعة والتحسين المستمر لدى المنظمة ولا ترضى بالوقوف عند حد ما. والمنظمة التي تتابع التحديثات والتطورات الدائمة هي منظمة ذكية تكون في وضعية المنافسة السائدة والقوية.

دور إدارة الموارد البشرية في ضمان التنفيذ الناجح لإدارة الجودة الشاملة:

يظهر جيداً أن الموارد البشرية وكيفية ادارتها تلعب دوراً هاماً في النجاح العام للجودة الشاملة. فالادارة التي يكون فيها قوة لمواردها البشرية تكون قوية ايضاً في انتاجها وخدماتها. لعب دور إدارة الموارد البشرية دورًا حاسمًا في تحقيق نجاح إدارة الجودة الشاملة.

فيما يلي بعض الخطوات التي يمكن اتباعها لضمان التنفيذ الناجح لإدارة الجودة الشاملة من خلال إدارة الموارد البشرية.

· التدريب المستمر لدى المنظمة هو دوراً مهما لأدارة الموارد البشرية والتي تعكس علو الجودة والخدمات الشاملة للمنظمات والهيئات.

· التقييم الدوري يكون بصفة دورية، فبعض الشركات تقوم بالتقييم كل 6 شهور للعاملين والبعض يقوم سنوياً. فتجاهل تقييم العاملين يؤثر جداً على الإنتاجية والخدمات لدى المنظمات.

· العمل مع فريق مترابط ومنظم يؤثر على الإنتاجية بشكل عام، فحينما يكونوا مترابطين يعملون معاً. فوجود فريق لا ينسجم مع من حوله يضر الشركة أو المنظمة بشكل عام ثم الأنتاجية أو الجودة الشاملة بشكل خاص.

· تعيين كوادر صحيحة في اماكنها وليس التعيين والتوظيف على حساب المحسوبية والمعارف أو الإقارب. فالتعيين بدون مهارات الوظيفية يضر الجودة ضرر مباشر.

· زيادة رضى الموظفين وتلبية احتياجهم فأن أحب نظرية ماسلو وتعلقت بها من يوم عرفتها في الدبلومة التي درستها والتي تبين إحتياجات الموظف بشكل عام : تتدرج الحاجات حسب أهميتها في شكل هرمي، ويتكون هذا الهرم من:

الاحتياجات الفسيولوجية.

احتياجات الأمان

الاحتياجات الاجتماعية

الحاجة للتقدير

الحاجة لتحقيق الذات

والى هنا نكون وضحنا الترابط القوي بين إدارة الموارد البشرية وتأثيرها على الجودة الشاملة.

مينا جورج .. مدير الموارد البشرية للشركة المصرية

دور ادارة الموارد البشريه في تحقيق الجوده الشامله

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

محمد جمعة سلامة

مدير قطاع جنوب الصعيد بالجريدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي