أخبار عالميةأخبار عربيهأخبار محليه

خطوة أساسية الربط الكهربائي المصري السعودي

خطوة أساسية الربط الكهربائي المصري السعودي
كتب : مينا ميلاد أمين
مشروع الربط الكهربائي المصري السعودي، الذي يتميز بجهد 500 كيلوفولت، يُعد خطوة مهمة نحو تعزيز التعاون الإقليمي في مجال الطاقة. يهدف هذا المشروع إلى تبادل الطاقة الكهربائية بين البلدين بقدرة تصل إلى 3000 ميجاوات، مما يساهم في تحقيق الاستقرار في شبكات الكهرباء ودعم التنمية الاقتصادية. تم البدء في صب القواعد الخرسانية لأبراج النقل، والتي تعتبر أساسًا لإنشاء البنية التحتية اللازمة لهذا الخط الحيوي. وقد أكدت الشركة المصرية لنقل الكهرباء نجاح تجارب التشغيل على الأبراج بنسبة 100%، مما يعكس الكفاءة العالية في التنفيذ والتخطيط.
من المتوقع أن يبدأ تشغيل المرحلة الأولى من المشروع في أكتوبر 2025، بقدرة 1500 ميجاوات، وسيتم تدشين القدرات المتبقية تباعًا حتى الوصول إلى الطاقة الكاملة المخطط لها. يشمل المشروع إنشاء ثلاث محطات تحويل جهد عالي، وهي محطة شرق المدينة ومحطة تبوك في المملكة العربية السعودية، ومحطة بدر شرق القاهرة، والتي ستربط بينها خطوط نقل هوائية وكابلات بحرية في خليج العقبة. تُظهر هذه الخطوات التزام البلدين بتحقيق هذا المشروع الضخم، الذي يُعد نقلة نوعية في مجال الطاقة بالمنطقة.
الجدير بالذكر أن العقود الموقعة لتنفيذ المشروع تضمنت تحالفات مع شركات عالمية ومحلية، مما يعكس الثقة في القدرات التنفيذية والفنية للشركات المشاركة. وتبلغ التكلفة الاستثمارية للجانب المصري في المشروع حوالي 8 مليارات جنيه، مما يدل على حجم الاستثمارات الكبيرة الموجهة لتطوير قطاع الطاقة. ومع تقدم الأعمال في المشروع، يتم الانتهاء من الأعمال المساحية والجسات البحرية، وتصنيع المهمات اللازمة لتركيب خطوط النقل، مما يؤكد على الجهود المبذولة لإنجاز المشروع وفقًا للجدول الزمني المحدد.

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار