مقالات

حينما يحزن الرّجال

مصر اليوم نيوز

حينما يحزن الرّجال 

بقلم/ محمد جمعة سلامة 

حينما يحزن الرّجال

قد يكون من أكثر الشدائد التي نواجهها فى حياتنا ، وأعظمها تأثيرا على قلوبنا فى هذا العصر هو ” الانكسار أمام أولادنا ” والعجز عن تلبية متطلباتهم ،

 

مقالات ذات صلة

فقد اختلفت المفاهيم والأمور عن كل الأجيال والعصور السابقة التى لم تكن تهتم بما يأكله الآخرون أو يرتديه أو يجلبونه لأطفالهم في أي مناسبة من مناسبات العام.

 

 لأنه ببساطة شديدة لم تكن في تلك الأجيال” ثقافة المقارنة ” ، التى تجعلني أصرّ على أن تكون ملابسي مثل ملابس زميلي ” ابن فلان ” أو طعامه أو أسلوب حياته .

 

بالإضافة إلى أن المستويات لم تكن متفاوتة إلى هذا الحدّ الذي نراه الآن ، فقد كانت متقاربة ولو لبعض الشئ

ممّا كان يجعلنا وغيرنا لا نشعر بأي اختلاف عن أقراننا 

 

 أمّا الآن وقد تفاوتت المستويات واتسعت الفروق وانتشرت التكنولوجيا ووسائل الإعلام التي جعلت الطفل يعرف كل مايدور حوله من أحداث ومناسبات 

ويعرف المطلوب لكل مناسبة وبالطبع كل مناسبة تختلف عن غيرها ،

 

فملابس الأعياد تختلف عن ملابس المدارس ، وأطعمة آخر الأسبوع تختلف عن بقية الأيام ، وصار معظم أيّام العام مناسبات ومتطلبات وأعباء يعاني منها معظم الآباء 

 

فالأبّ مُطالَب بأن يحقق مَطالِب أبنائه أو بناته التي يرونها أبسط الأشياء بالنسبة لوالدهم ولا يعرفون كمّ المعاناة التي يواجهها فى سبيل تحقيق أحلامهم، لأنّ

كل تصوّر الطفل أنه

 ” إذا استطاع والد صديقي تحقيق متطلباته ، فإنّ والدي يستطيع مثله وأكثر “

 

وإن كنت لا أريد أن أذكّر القارئ الكريم بقصّة “بائع غزل البنات ” والتى كانت الأسبوع الماضي حديث الشارع المصري ، فما رأيناه من فعل ذلك الرّجل الطيب المحترم وهو يلقي بأكياس الحلوى فى الشارع 

ما هو إلا حزن وانكسار ، وخوف من مواجهة أولاده المقبلين على العيد بفرح مثل بقيّة الأطفال وهو لا يستطيع أن يصنع لهم شيئا مثل أقرانهم 

 

فيا أيها الغني القادر ، لا أقول لك اعطف أو أحسن إلى جارك غير القادر ، ولكن أوصيك بتنفيذ أبسط حقوق الجار وهو ألاّ يفخر أولادك أمام أولاده بما تجلبه لهم من ملابس وأطعمة وفواكه متعدّدة .

 

فتتسبب فى انكسار رجل أمام أبنائه لأنه يعجز عن إسعادهم كما تسعد أولادك. 

 

وياأخي الكريم صاحب الهمّ ؛ لا تحزن واعلم أنه ما بعد العسر إلا اليسر وما بعد الضيق إلا الفَرَج ؛ فاسأل الله دائما الستر فى الدنيا والآخرة لعلّ الله يغيّر حالك إلى أفضل ماكنت تظنّ وكنت تتوقّع ؛ فهو دائما عند ظنّ عباده به .

 

” اللهمّ لا تكسرنا ولا تعجزنا ولا تحزننا أمام فرحة أولادنا “

حينما يحزن الرّجال

حينما يحزن الرّجال

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار