مقالات

حكم طلب الطلاق دون سبب بقلم / محمـــد الدكـــروري

حكم طلب الطلاق دون سبب
بقلم / محمـــد الدكـــروريحكم طلب الطلاق دون سبب
بقلم / محمـــد الدكـــروري
اليوم : الاثنين الموافق 5 فبراير 2024

الحمد لله أحمده وأستعينه وأستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم، أما بعد ذكرت كتب الفقه الإسلامي الكثير والكثير عن الطلاق، ولقد جعلت الشريعة الإسلامية الطلاق حقا للرجل فهو المالك له، ودل على ذلك قوله الله تعالى ” يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن ” إلا أن الشريعة جعلت المرأة تحتفظ بحقها في الطلاق، كما يجوز للرجل أن يملك زوجته الحق في تطليق نفسها متى أرادت، فيتنازل عن حقه في الطلاق، ويمكن للمرأة أن توكل غيرها وتفوضه في تطليقها في حال تنازل الزوج عن هذا الحق.

والتفويض في اللغة هو رد الأمر إلى طرف آخر، والاتكال عليه، وإصطلاحا هو جعل أمر الطلاق باليد المفوض لها، وهذا تعريف الحنفية، أما المالكية فيرون أنه جعل إيقاع الطلاق بيد الطرف الآخر، وعرفه الحنابلة بأنه توكيل، أما الشافعية فقد عرفوه بأنه تمليك، وأما عن حكم إشتراط العصمة للمرأة فإنه يرى الفقهاء في حكم اشتراط المرأة جعل العصمة بيدها عدة آراء، وذلك على النحو الآتي، ففي الحنفية يرون جواز اشتراط المرأة أن تكون عصمة النكاح بيدها، على أن تشترط هي، أو وليّها ذلك أثناء عقد النكاح، ويلزم الرجل الوفاء بهذا الشرط إذا تمت الموافقة عليه، ويجوز للزوجة أن تتراجع عن هذا الشرط، وتسقط حقها فيه، ويعني وجود العصمة بيد الزوجة أن يكون لها الحق في تطليق نفسها فقط.

ولا يعني إلغاء قوامة الزوج عليها، وأما في المالكية والحنابلة فإنهم يرون أنه لا يجوز اشتراط المرأة أن تكون عصمة النكاح بيدها أثناء العقد فإن اشترطته ظل العقد صحيحا إلا أن الشرط باطل، ومن أدلة هذا القول هو قوله تعالى ” الرجال قوامون علي النساء ” وأما عند الشافعية فإنهم يرون أنه لا يجوز إشتراط المراة أن تكون عصمة النكاح بيدها أثناء العقد فإن إشترطته فقد بطل العقد، والشرط باطل أيضا حيث رأوا أن هذا الشرط يخالف نصوص الشرع، كما يخالف المقصود من الزواج وهو الاستدامة، وأيضا حكم طلب الطلاق دون سبب فإنه لا يجوز للمرأة أن تطلب الطلاق بلا سبب، ولا يلزم الزوج أن يطلقها إن طلبت ذلك بلا سبب، فيا أيها المسلمون، اتقوا الله في سركم وجهوكم، وحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا.

واعلموا أن خير مخلوق إنسان آدمي وطئ الأرض هو نبيكم ورسول الله إليكم، وإلى الثقلين كافة محمد عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم، هذا وما كان من توفيق فمن الله وحده، وما كان من خطأ، أو سهو، أو نسيان، فمني ومن الشيطان، وأعوذ بالله أن أذكركم به وأنساه، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه الأطهار الأخيار ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي