تكنولوجيا ومعلوماتمقالات

حروب الذكاء

حروب الذكاء H4

حروب الذكاء
بقلم د/ محمود عبدالعال فرّاج
كاتب وخبير إقتصادي

في الآونة الأخيرة اتجهت أنظار العالم وتفكيره وجهوده إلى الإستثمار في تقنيات الذكاء الإصطناعي، وبدأ هذا المصطلح في الذيوع والإنتشار في الآونة الأخيرة، ما دعا الكثير من المحللين والمراقبين لمتابعة هذا التطور في حياة البشر، وبدأت الكثير من الأسئلة تدور في أذهان الكثيرين والمتابعين، أهمها ما هو الذكاء الصناعي، وكيف بدأ وما هي تأثيراته الإقتصادية والإجتماعية والسياسية، وهل يمكن أن يتسبب في كوارث عسكرية مستقبلية كما نشاهد في العديد من الأفلام السينمائية عندما تخرج التكنولوجيا عن سيطرة البشرية.

لكن يبقى السؤال الأهم هل الذكاء البشري قادر على التغلب على الذكاء الصناعي، أم التقنيات الجديدة قادرة على التغلب على البشرية وذكائها؟ في هذا الصدد يبرز جيفري هينتون، المعروف بلقب “عراب الذكاء الإصطناعي”، الذي صرح مؤخرًا بأنه يرى فرصة واحدة من عشرة (10%) أن يؤدي الذكاء الإصطناعي إلى نهاية البشرية في الخمس إلى عشرين سنة القادمة.

وقد جاء هذا التصريح في ضوء ملاحظات مماثلة من يوشوا بنجيو، الحائز على جائزة تورنج أيضاً ، الذي ذكر أن هناك فرصة واحدة من خمسة (20%) لحدوث هذا السيناريو، إذ عبر عن قلقه من تطور الذكاء الإصطناعي إلى “عقول جماعية”، حيث يمكن للنماذج المتطورة من الذكاء الإصطناعي تبادل المعلومات والتعلم من بعضها بعضاً، ما يمنحها تفوقاً كبيراً على الإنسان، ويقول : إنه يقدم دعوى قوية جداً بأن هذه النماذج تفهم فعلاً،” ويُشير إلى أن نماذج مثل GPT-4 من Open AI لديها القدرة على تعلم اللغة وإظهار مشاعر مثل التعاطف والقدرة على التفكير وحتى السخرية، ويؤكد على أن هذه النماذج تمتلك فهماً حقيقياً، ويحذر من أن هذه النماذج قد “تتطور” بطرق تجعلها خطيرة، بحيث تطور النية للسيطرة.

ويوصي الحكومات بالنظر في فرصة 10% كإحتمال معقول لأن هذه التكنولوجيا قد تؤدي إلى نهاية البشرية خلال العشرين سنة القادمة.

ذلك أن الذكاء الإصطناعي يتمتع بقدرات فائقة في بعض المجالات مقارنة بالأداء البشري، ولكن هناك جوانب معينة يصعب على الذكاء الإصطناعي التغلب فيها على الإنسان، ينظر البعض إلى أن تلك التقنيات هي بمثابة المنقذ للبشرية، في حين يقول البعض إن هذه التقنيات قد تؤثر بالسلب على الحياة الإجتماعية ، من خلال أنها قد تؤثر وبلا شك على معدلات البطالة من خلال أن تقنيات الذكاء الصناعي قادرة وبكل سهولة ومن خلال ما نعايشه الآن وفي الفترات السابقة من دعوات متكررة وبأصوات عالية من مطالبات بإنحسار والحد من العديد من الوظائف التي كانت إلى عهد قريب من أهم الوظائف.

مستقبل سوق العمل في ظل التطورات التقنية والتكنولوجية، وخاصةً في مجال الذكاء الإصطناعي (AI)، يشهد تغييرات جوهرية يمكن تلخيصها وبشكل واضح في إختفاء العديد من الوظائف التقليدية والروتينية النمطية التي تكون الآلات والتقنيات الجديدة قادرة على الحلول مكانها وبكل يسر وسهولة من خلال أداء الأعمال بشكل أفضل وأسرع، وهو ما يمكن نطلق عليه أتمتة الوظائف الروتينية النمطية، إلا أنه وفي المقابل سيؤدي الإعتماد على هذه التقنيات إلى خلق وظائف جديدة في مجالات عديدة، أهمها في مجالات التصميم وتطوير وصيانة الأنظمة الذكية، وتحليل البيانات، وأمن المعلومات، وغيرها من المجالات التقنية المتقدمة.

كما أنه -بالطبع- سيساعد في تعزيز ومضاعفات الإنتاجية وكفاءة الأعمال، من خلال توفير الوقت والتكلفة والجهد البشري في أداء الأعمال، ما ييسر ويساعد في تقديم منتجات وخدمات بشكل مميز وبدقة وسرعة عالية، لأن هذه التقنيات قادرة على معالجة كميات ضخمة من البيانات التي لا يمكن للجهد البشري أن يتعامل معها أو يعالجها، وهذا يتطلب تحويلاً جذرياًّفي مخرجات النظام التعليمي والإبتعاد عن المساقات التقليدية التي ساهمت وبشكل مباشر في زيادة معدلات البطالة من خلال رفد سوق العمل بمتطلبات غير مطلوبة، مما جعل الطلب على المساقات الحديثة في ازدياد، بالرغم من ندرة الكوادر الوافدة لسوق العمل، وفي الوقت نفسه وجود مخرجات غير مطلوبة مما يضاعف من مشكلات سوق العمل.

إن التوقعات بناءً على التحليلات التي يشهدها سوق العمل وما تم ذكره سابقاً أن الطلب على المهارات التقنية والمعرفية مثل البرمجة، وتحليل البيانات، والتفكير النقدي، سيكون في ازدياد مضطرد، لمواكبة التقنيات والمهارات المطلوبة، وهذا يتطلب معالجة فورية لسياسات ونظم التعليم والتدريب المهني في العديد من دولنا العربية، وهذا بلا شك يتطلب التكيف لتلبية هذه المتطلبات الجديدة، وقد تؤدي هذه التغيرات إلى تفاوت كبير في التوظيف، إذ يتحصل الأشخاص ذوو المهارات التقنية العالية على وظائف ودخل مرتفع، في حين يتوقع أن يتضرر العمال ذوي المهارات التقليدية.

هذا بالتأكيد سيخلق نوعاً من التفاوت الإقتصادي والإجتماعي بين هذه الفئات، ما يوسع الفجوة الإجتماعية بين طبقة محدودي الدخل وغيرهم من الفئات الأخرى، ويفاقم من مشكلة البطالة المتوقع حدوثها، لأن الإعتماد على هذه التقنيات الحديثة سيؤدي إلى فقدان العديد من الوظائف التقليدية التي تعتمد على المهام الروتينية والمتكررة، مثل الأعمال الإدارية، ووظائف التصنيع، وخدمات العملاء، وهذا بلا شك سيؤثر سلباً برفع معدلات البطالة، وهو ما يمكن أن يفاقم من مشكلات إجتماعية مختلفة ناتجة عن إرتفاع مؤشر البطالة.

قد يأتي شخص منحاز لهذه التكنولوجيا ويقدم إعتراضاً على أن هذه التقنيات قادرة على خلق نوع من التحول الجذري في كل المجتمعات والنظم الإقتصادية التي تتبناها، وهي بلا شك وجهة نظر سليمة تماماً، ولها العديد من الشواهد والدلائل التي تشير إلى صحتها، ويأتي في مقدمتها أن هذه التقنيات قادرة على خلق وظائف جديدة خلاف الوظائف الحالية التقليدية أو أن هذه التكنولوجيا قادرة على صناعة الفارق من حيث الإنتاجية والكفاءة وزيادة الناتج القومي في الدول التي تطبقها، وأنها قادرة على خفض التكلفة والوقت المطلوب لإنجاز العديد من الوظائف والأعمال التي تتطلب جهدا بشريا مضاعفًا لإنجازها.

ويعزز وجهة النظر هذه أن هذه التكنولوجيا قادرة على الدخول وصناعة الفارق في مجالات متعددة قد لا يستطيع الجهد البشري تحقيقها في المستقبل القريب، وأننا في عصر جديد يستلزم الإلتزام التام بمتابعة أحدث ما أنتجته التكنولوجيا، سواء في قطاع الطيران أو الصناعات العسكرية أو في القطاع الطبي، ويستدل على وجهة نظره تلك بما حققته صناعة الطيران المسيّر على سبيل المثال في تحقيق فارق كبير في الدول التي تبنت تلك الصناعة، وغيرها من الدول التي ما زالت تنظر إليها باعتبارها صناعة تحتوي على العديد من المخاطر غير المدروسة.

ويدلل أيضاً على وجهة نظره المؤيدة لتبني تقنيات الذكاء الصناعي بأن هذه الأنظمة الذكية يمكنها أن تعمل على مدار الساعة دون توقف، مما يزيد من الإنتاجية والقدرة على الإستجابة الفورية للمهام المختلفة، في حين أن الجهد البشري لا يستطيع فعل ذلك حتى وإن تبنى نظام مداورة الأعمال بين أطقم تتناوب على أداء الوظيفة نفسها على مدار الساعة، وأن تحقق الكفاءة نفسها التي تقدمها تقنيات التكنولوجيا الحديثة، فإن العمل البشري على مدار اليوم دون توقف يتطلب تكلفة مالية ضخمة لإنجازه.

ويستطرد الطرف المدافع عن هذه التقنيات بالقول إن الذكاء الإصطناعي يمكن أن يدفع الإبتكار في العديد من المجالات، ما يؤدي إلى تطوير منتجات وخدمات جديدة وبالتالي قد يساعد في ولادة وظهور قطاعات إقتصادية جديدة تماما، وتوفير فرص عمل إضافية، كما أنه سوف تزداد شعبية نماذج العمل المرنة مثل العمل عن بُعد، والعمل الجزئي في أوقات حرجة، ولعل الجميع كان شاهداً على فعالية هذه التجربة خلال فترة جائحة كورونا أو خلال الأزمات القاهرة التي شهدتها دول متعددة، فكانت التقنيات خير معين على إنجاز وأداء الأعمال بالصورة السابقة نفسها، وهذا ما عزز من ظاهرة مكاتب العمل الإفتراضية التي لا تحتاج إلى مساحات فعلية كانت تتطلبها سابقاً بيئة الأعمال لإنجازها.

كما أنه وبلا شك أن أنظمة التعليم والإعتماد الاكاديمي قد تتغير تماما بعد اعتماد هذه التقنيات، إذ كان الإعتماد الأكاديمي في السابق -وما زال حتى الآن- يعتمد على الحضور الفعلي للطلاب داخل حرم الجامعة، وبالتالي فإن الذكاء الإصطناعي قادر على إستحداث نظم تعليم مستحدثة قادرة على صنع الفارق في القطاع التعليمي، ما يعزز من مخرجاته، وكذلك إتاحة الفرص للعديد من الذين حرمتهم ظروف مختلفة من الإلتحاق بمؤسسات التعليم العالي في وقت ما لتحقيق مستويات تعليم متقدمة لم تكن لتتوفر لولا هذه التقنيات، وخاصة في ظل اتجاه العديد من الدول العربية في الآونة الأخيرة لاعتماد شهادات التعليم عن بعد، ذلك بالإضافة إلى أن هذه التقنيات قادرة على استحداث مساقات تعليمية جديدة متطورة تواكب التغيرات المتسارعة في العالم.

في حين ينظر الطرف الآخر للأمر بإعتبار أن المهدد الأكبر للوجود البشري هو الذكاء الصناعي وتطبيقاته لذا يطالبون أن تركز السياسات الحكومية والمؤسسات على تحسين التعليم والتدريب المستمر للعمال لتمكينهم من إكتساب المهارات اللازمة للتكيف مع التغيرات التقنية ووضع سياسات إقتصادية واجتماعية تدعم الإنتقال السلس للعمال من الوظائف التقليدية إلى الوظائف الجديدة، مثل برامج التدريب وإعادة التأهيل، والتأمين ضد البطالة، يمكن أن يساعد في تخفيف التأثيرات السلبية

ويدافعون عن وجهة نظرهم القائلة إن الذكاء الإصطناعي هو من أكبر المهددات سواء على صعيد الأعمال أو على المستوى الاقتصادي أو على المستوي العسكري ويستندون في ذلك إلى ما صرح به عراب الذماء الصناعي في آخر مقابلاته بأن سيؤدي إلى إتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء “ونحتاج إلى دخل أساسي عالمي للتخفيف من تأثير الذكاء الإصطناعي على سوق العمل وأنه في غضون 5 إلى 20 عاماً من الآن، هناك إحتمال بنسبة النصف تقريباً بأننا سنضطر إلى مواجهة مشكلة محاولة

[الذكاء الاصطناعي] الإستيلاء على المسؤولية وأن التكنولوجيا تمثل تهديداً وجودياً للبشرية وكذلك أن نماذج لغة الذكاء الإصطناعي لا تتنبأ بالرمز التالي فحسب، بل إنها في الواقع تفكر وتفهم بنفس الطريقة التي نتبعها، وسوف تستمر في التحسن مع تزايد حجمها , إذن الأمر ليس بالصورة الجذابة التي يقدمها المدافعون عن تقنيات الذكاء الصناعي بل إن الأمر برمته وكما يقول المعارضون إن هذه التقنيات يمكن أن تكون تهديداً حقيقياً للبشرية ويستندون على ذلك بما ذكره الكثير ممن كان له السبق في تقديم هذه التقنيات للعالم ويحذرون إن قدرتها على فهم العقل البشري والتنبؤ بخططه المستقبلية كفيل بأن تسيطر هذه التكنولوجيا على جميع مفاصل الحياة ومن قدرتها على تجاوز الأوامر والحدود الموضوعة لها إلى الحد الذي يجعلها قادرة على الأخذ بزمام المبادرة في المستقبل القريب ويؤكدون أن الدراما السينمائية التي قدمت وستقدم في مراحل زمنية مختلفة ما هي إلا محاكاة للواقع الذي يمكن أن يكون وأنها تقدم تمهيداً وتحذيراً في الوقت نفسه لمآلات الإعتماد الكامل والمطلق على هذه التقنيات.

إن الأخذ برأي واحد دون الأخذ بما يقدمه الرأي الآخر من دلائل قد يكون نوعاً من التحيز لذاك أو هذا الرأي ولكن في حقيقة الأمر أن تكنولوجيا وتقنيات الذكاء الإصطناعي ساعدت كثيراً في إنجاز العديد من المهام التي كانت تتطلب الي وقت قريب تكلفة وجهد كبيرين واستطاعت أيضاً تقديم العديد من الحلول التي كانت لا تجد طريقها للظهور إلا في ظل الإتجاه السائد للإعتماد على هذه التقنيات ووسعت واستطاعت أن تقدم للبشرية حلول تقنية ساعدت وبشكل كبير في تحسين جودة الحياة وتيسيرها واستطاعت فتح العديد من الآفاق وخلقت الكثير من الفرص التي كانت مغلقة أو بعيدة المنال واستطاعت بلا شك في تقديم حلول تكنولوجيا ساهمت في زيادة الإنتاجية في قطاعات مختلفة وقدمت للعديد من الشباب فرصاً تعليمية غير مطروقة وساعدت في توظيف الكثير من خلال خلق فرص عمل جديدة في الكثير من القطاعات الإقتصادية والتعليمية إذ إنها وبلا شك تشكل وتمثل هاجساً للعديد من الأفراد والمجتمعات من خلال تبنيها لمبدأ الكثير من التقنيات والقليل من الجهد البشري وهذا ما يجعلها دائماً في موضع الشك للكثير ممن يدعو في آرائهم أن هذه التكنولوجيا سوف تؤدي إلى تغيرات جذرية في قطاع وبيئات الأعمال المختلفة مما سيؤثر وبلا شك في فقدان الكثير من الوظائف الموجودة حالياًوالكثير من الوظائف التي سوف تخلقها أو توجدها هذه التقنيات ولأنه ومع تطورها المستمر سوف تعمل على الحلول في مكان تلك الوظائف المستحدثة فتقنيات الذكاء الإصطناعي تتطور بشكل مستمر وتكتسب القدرة على أداء مهام كانت تعتبر سابقاً معقدة وتتطلب مهارات بشرية عالية ,هذا يشمل وظائف في مجالات مثل التحليل المالي، التشخيص الطبي، وحتى بعض الوظائف الإبداعية مثل كتابة المحتوى وتصميم الجرافيك وكذلك فإن عمليات الأتمتة الذكية تتوسع لتشمل المزيد من العمليات المعقدة. على سبيل المثال، فيمكن للذكاء الاصطناعي أن يحل محل الوظائف في البرمجة عبر إستخدام تقنيات مثل تطوير البرمجيات الذاتية (AutoML)، والتي يمكن أن تقلل من الحاجة إلى المطورين البشريين. ويبقى السؤال مطروحاً في تأكيد من سيفوز بهذه المعركة , الإجابة تحتاج إلى الكثير من الشرح والتحليل ولكن يبقي العنصر البشري الذي ابتكر هذه هو سيد الموقف وكما يقال فإن الفرع لا يهزم الأصل , ولكن تبقى المحاذير بشأن تقنيات الذكاء الصناعي قائمة وبخاصة في الشأن العسكري ويمكننا القول وكما أسلفت في مقال اليقين الإقتصادي ان مسالة الذكاء الصناعي هي مسالة حديثة نسبياً ترافقها مجموعة من المتغيرات التي يمكن التكهن بها في حين ان هنالك متغيرات أخرى من الصعوبة الحكم أو التأكد من حدوثها وهذا ما يقودنا إلى القول أن المخاطر بكل تأكيد موجودة وعلى مستويات مختلفة البعض منها يمكن التعامل معه والبعض الآخر قد يشكل مخاطرة على الوجود الإنساني.

إذن لا بد من دراسة عميقة للإجابة عن السؤال الأكثر أهمية وهو مدى إحتياجنا لهذه التقنيات وما هي القطاعات التي تتطلبها وهل نستطيع الأخذ بلجام المبادرات الموجهة لتقنيات الذكاء الصناعي وهل لدينا من الكفاءات والقيادات التي تستطيع الإستفادة من مزايا هذه التقنيات ومحاولة التقليل من مخاطر استخدامها إذن دوماً الحل يكمن في أهمية خلق التوازن بين ما هو مطلوب وبين ما هو معروض ومحاولة عمل موازنة بين الإيجابيات والسلبيات والتركيز عن مدي حاجتنا وفي إتجاه يمكننا توجيه هذه التقنيات إليه، ويجب دائماً التفكير والامعان في أن البشر يمتلكون القدرة على التفكير الإبداعي والإبتكاري، وهو شيء يصعب على الذكاء الإصطناعي تقليده بشكل كامل ذلك ان العملية الإبداعية تتطلب القدرة على التفكير خارج الصندوق والربط بين مفاهيم غير مرتبطة بطرق جديدة , كما يتميز البشر بانهم قادرون على إتخاذ قرارات بناءً على القيم الأخلاقية والإجتماعية ، وهو شيء يصعب برمجته في الذكاء الاصطناعي. القرارات التي تتطلب تقييمًا أخلاقيًا ومعقداً تظل مجالاً يتفوق فيه الإنسان.

حروب الذكاء

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي