أخبار مصر اليوم نيوز

حديث الذكريات

حديث الذكريات 

حديث الذكريات

بقلم/طارق موسى. 

حديث الذكريات

لقد كانت حرب السادس من أكتوبر سنة 1973 ملهمة لى، عشت أجواءها، إذ كنت فى الصف السادس الابتدائى، ففجرت ينبوع الشعر عندى، فكتبت قصيدة وطنية عن سيناء، أتذكرها جيداً، بأسلوبها الطفولى البسيط، وفيه أقول :

سيناء…. 

كنت فناء… 

فأصبحت نداء.. 

وعزة وفداء… 

ومقبرة للجبناء.. 

رفعنا العلم… 

لتعلم الأمم…. 

أن النصر.. 

حليف لمصر… 

هذه كانت أول ماكتبت، وقد كنت فى مرحلة الطفولة، إذ لم يتجاوز عمرى آنذاك الحادية عشرة . عندما كنت أتابع البيانات العسكرية فى المذياع، وأتفاعل معها. 

مرت سنوات، والتحقت بمدرسة السيد البدوى الثانوية ببركة السبع بالمنوفية.. 

وتوالت كتابة القصائد وقراءتها فى تابور الصباح فى الإذاعة المدرسية.. حتى أصبحت مثار اهتمام أساتذتى حينئذ ، وخاصة معلمى اللغة العربية، الذين نصحونى بالالتحاق بكلية اللغة العربية، ولكنه القدر ياسادة، كنت على قدر مع اللغة الإنجليزية بدلاً من ذلك. 

وحقيقة الأمر، أننى استفدت من دراستى للأدب الانجليزى أيما إستفادة، فعندما إلتحقت بكلية التربية جامعة المنوفية، درست القصة Novel على يد الدكتور فاروق عبدالمعطى، ودرست الشعر Poetry على يد الدكتور بدر خليل، ودرست الدراما Drama على يد الدكتور زكى عبدالله، وتعلمت كيف أصيغ عناصر العمل الأدبى، لقد لعب كل من علمونى دورا بارزأ فى حياتى من معلمى المرحلة الابتدائية، فالإعدادية، فالثانوية،وأخيراً الجامعة. 

رحم الله من توفى منهم، وأمد الله فى أعمار من هم على قيد الحياة. ونفع بعلمهم. 

بقلم/طارق موسى. 

الكاتب الصحفى 

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي