أخبار عربيهرياضة

حجابي سقط سهوا

اختفت ثم تراجعت متسلقة شغلت الإيرانيين حجابي سقط سهوا

متابعة / محمد علي

حجابي سقط سهوا

بعدما خطفت قلوب آلاف الإيرانيين، وأثارت في الوقت عينه
قلق العديد من المنظمات غير الحكومية خلال اليومين الماضيين
حيال سلامتها، بعدما شاركت في بطولة رياضية في كوريا الجنوبية
دون حجاب، في خطوة رأى فيها البعض رسالة تضامن
مع الاحتجاجات التي تقودها النساء في إيران منذ أكثر من شهر،
أطلت المتسلقة الإيرانية إلناز ركابي.
فقد قدمت عبر حسابها على “إنستغرام، أمس الثلاثاء،
في أول تعليق لها منذ مشاركتها في بطولة آسيا للتسلّق
في سيول يوم الأحد الماضي، واختفائها بشكل غامض
من إمكانية التواصل معها، بحسب ما أكدت رفيقاتها، اعتذارها
عن “القلق” الذي تسببت به. وبررت ظهورها بلا حجاب،
معتبرة أنه كان “غير مقصود”.!
كما أضافت أنها لم تكن تتوقع أن يتم استدعاؤها لتتسلّق الجدار
“في هذا التوقيت”، “فأصبح حجابها بشكل غير مقصود يطرح مشكلة”.
وأردفت “أنا حاليا في طريقي إلى إيران مع الفريق
بموجب الجدول الزمني المقرر مسبقا”.
ما أشعل عاصفة أخرى، إذ شكك الآلاف بموقفها هذا،
مرجحين أن تكون قد تعرضت لضغوط من السلطات الإيرانية.
كما اعتبروا أن تعليقها مشابه للاعترافات القسرية الشائعة في إيران،
حيث تجبر السلطات الناس على الإدلاء بتصريحات مغايرة للوقائع
على التلفزيون أو وسائل التواصل الاجتماعي.
في حين ذكر موقع “إيران واير الإخباري” أن رئيس الاتحاد الإيراني
للتسلق “خدعها” لدخول السفارة الإيرانية في سيول
وأنه سيتم نقلها مباشرة بعد ذلك إلى المطار،
واعداً إياها بعبور آمن إذا سلمت هاتفها وجواز سفرها.
غير أن السفارة الإيرانية في سيول نفت ذلك،
مشيرة إلى أن الرياضية غادرت كوريا الجنوبية
مع أفراد فريقها أمس الثلاثاء.
فيما أكدت المتحدثة باسم المفوضية العليا لحقوق الإنسان
التابعة للأمم المتحدة رافينا شمسداني، أن الأمم المتحدة
“تتابع عن كثب تلك ” القضية. وقالت من جنيف
“لا ينبغي أبدا مقاضاة النساء على ما يرتدينه”.

المتسلقة الإيرانية إلناز ركابي(فرانس برس)

رغم كل ذلك النفي، وفي تعبير عن تضامن الإيرانيين معها،
اصطف الآلاف فجر اليوم الأربعاء في مطار طهران
لاستقبال “البطلة” البالغة من العمر 33 عاماً
وكانت قصة تلك الشابة بدأت حين أظهر بث تدفقي نشره الاتحاد
الدولي لرياضة التسلق ركابي في المباراة الأولى
ورأسها مغطى بمنديل مشدود إلى الوراء.
لكنها اكتفت في المنافسة التالية لتسلق جدار مرتفع بواسطة حبل،
بلفّ رأسها بعصبة تظهر كل شعرها المربوط الى الوراء،
في مخالفة لقواعد الحجاب الإلزامي المفروض على النساء في إيران،
والتي تُطبّق أيضا على الرياضيات المشاركات في مسابقات خارج البلاد.
ما دفع آلاف الإيرانيين المؤيدين للتظاهرات المستمرة في البلاد،
إلى اعتبار ركابي “بطلة” ونشروا رسوما لها وهي تتسلّق
حروف شعار تلك التظاهرات “امرأة حياة حرية”،
بحسب ما نقلت فرانس برس.
وكتبت سيدة الأعمال الإيرانية الأميركية الشهيرة أنوشه
أنصاري التي قامت بسياحة في الفضاء في 2006، في تغريدة،
“شابة إيرانية شجاعة! نحتاج لأن يقف العالم مع نساء إيران
ويدين ما يجري هناك”.
يشار إلى أن ركابي يعتقد أنها ثاني لاعبة رياضية إيرانية
شاركت في منافسة من دون حجاب بعد الملاكِمة صدف خادم
التي ظهرت بلا حجاب في مسابقة في فرنسا في 2019.
إلا أن خادم لم تعد إلى إيران وتقيم حاليا في المنفى في فرنسا.
وخلال التظاهرات الأخيرة، عبّر العديد من الرياضيين والرياضيات
عن تأييدهم لمطالب النساء، ما دفع السلطات إلى اعتقال بعضهم
فقد اعتقل الدولي السابق حسين ماهيني، فيما صودر جواز
سفر اللاعب السابق علي دائي، أحد أبرز الأسماء في تاريخ المنتخب
الوطني. وأعيد لدائي جواز سفره فيما أفرج عن ماهيني بكفالة.
يذكر أن قضية المتسلقة الإيرانية أتت فيما تستمر الاحتجاجات
في العديد من المناطق الإيرانية، منذ وفاة الشابة مهسا أميني
في 16 سبتمبر الماضي، بعد 3 أيام على اعتقالها
من قبل شرطة الآداب، ما أشعل حركة مناهضة
للقواعد الصارمة المفروضة، في البلاد منذ عقود،
وأثار غضب الطلاب والتلاميذ والشريحة الشابة من النظام الحاكم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
Translate »
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي