مقالات

المؤامرة الصهيونيه الأمريكية

 المؤامرة الصهيونيه الأمريكيةالمؤامرة الصهيونيه الأمريكية

فهيم سيداروس

راقت لي بعض الكلمات بل الموضوع بأكمله من أصحاب الفكر والقلم
فإستعرت منه لهذا الموضوع ما يخدم مقالي..

[إرتفاع الدولار كل يوم وليس كل شهر كل ذلك ممكن يتوقف..
إذا تم تهجير الفلسطينيين في سيناء وتبيع أرضك..
أو سيستمر الدولار فى ارتفاع وكذلك ذيادة الأسعار وخنق الشعب المصري بمساعدة قنوات الإخوان وعملائهم فى الداخل والخارج وللأسف يساعد فى ذلك بعض الدول الخليجيه ويطول الحديث عنهم]…

حافظوا على مصر من تلك الذئاب ولو حدثت حرب نكون جاهزين خلف القياده السياسيه والجيش المصرى وقادرون على هزيمة الأعداء بوعد الله مبارك شعبي مصر

هذا لكل المصريين هذه هي الصحف الأمريكية اليوم :

لكي تعلموا لماذا الحرب شرسه على الرئيس
والضغط عليه في الاقتصاد والدولار
من خونة الداخل والخارج
يريدون وقوعه وتدميركم بأيديكم

رويترز.. الجنرال المصـــــــــرى عبد الفتاح السيسيى يؤكد موقفه الثابت ورفضه التام لصفقة القرن حتى بعد تعديلها.

الواشنطن بوست .. تقول ” إن ديكتاتور مصـــــــــر ليس صديقاً لأمريكا”

جورنال يديعوت أحرنوت..
يقول ” مصـــــــــر تقف حجر عثرة فى صفقة القرن بل أجبرت بعض الدول العربية على اتخاذ مواقفها “.

يو إس إيه توداى ..
تقول ” نحن لا نتفهم استمرار معوناتنا لمصـــــــــر وهى تقف أمام خططنا بل تؤلب جميع الجيران العرب
ولا يعنينا ما جاء فى كامب ديفيد فقد فرغت من مضمونها والجيش المصـــــــــرى بعتاده الثقيل وطائراته فى سيناء حتى الخط الأحمر، فلماذا المعونات؟ “.

هيرالد تريبيون .. تقول ” الجنرال المصـرى يتخذ مواقف من أمريكا كعبد الناصر “..

الـنـيويورك تايـمز.. “مـصر حليف سـيء”

أمريكا تقول ” يجب أن تكون المساعدة الأمريكية إلى مصـــــــــر مرتبطة بهيكلة الجيش المصـــــــــرى ، وتغيير عقيدته” .

أمريكا تقول “إن الولايات المتحدة ليست بحاجة إلى رشوة مصــــر أو مكافأتها على علاقاتها مع إسرائيل” .

أمريكا ترى أن السيسى يمثل نفس الخطر الذى مثله عبدالناصر ، فهو بطل شعبى يتمتع بأغلبية كاسحة وشخصية محبوبة ، ومدعوم من القوات المسلحة والشرطة وأجهزة المخابرات .

إن هذه الحملة علي مصـر ستستمر بوصفها المعطلة لما يقولون عليه الحل النهائي لقضية فلسطين وهو شبه الحل النهائي لقضية اليهود تحت زريعة : ” أعطوا أرضا بلا شعب لشعب بلا أرض”

السيسى يمثل تهديداً خطيراً لمخططات أمريكا فى المنطقة،

الولايات المتحدة لا تستطيع أن تشعر بالارتياح مع وجود مثل الرئيس السيسي كرئيس لأكبر وأقوى دولة عربية .

أزمة واشنطن مع الرئيس السيسي بعد 30 يونيو هى أنها لا يمكنها أن تعطي أوامر على الرغم من أنها تمنح مساعدات .

لا توجد خيارات كثيرة أمام الولايات المتحدة سوى العمل مع أوروبا لمواصلة الضغط على القاهرة ، وفعلا مارست كل الضغوط لسقوط مصر..

تقدم مصـر معناه إعادة التأثير علي المحيط المعادي لإسرائيل وتقويته بعد عملية إضعافه

حتى لو المحيط لن يدخل حرب ضد إسرائيل .. فيكفى محاصرتهم في منطقة ضيقة وإفشال الجدوى الاقتصادية والسياسية لوجود إسرائيل علي المستوى البعيد .

كلمتي : يا شعب مصر انشروا تأييدكم للرئيس السيسي القوي الأمين على كل مواقع التواصل الاجتماعي ، وكونوا معه من أجل مصر والعالم العربي .

نحن فعلا منهكين اقتصاديا وده ليه عدة عوامل قادة إلى ذلك من
٢٠٢٠ إلى ٢٠٢٣
ماذا حدث
بداية من كرونا إلى حرب روسيا وأوكرانيا الى غزه واستغلال البعض السوق السوداء للدولار واللى وراهم دول بتمولهم للضغط على الحكومة ولن اعفيهم من التقصير فى التعامل معاهم..
كما يجب ولكن موجود عوامل كثيره منها موضوع البحر الاحمر والحوثيين وإيران وده بيأثر على دخل قناة السويس وتحويلات المصريين بالخارج وتجار العمله بالداخل والخارج كل ذلك ببساطه مأثر فى الإقتصاد

الاردن اللى عندها قاعده أمريكيه غير مستهدفه اقتصاديا وغير مرغوب فى أرضها حاليا المطلوب أرض سيناء او الدولار سيرتفع لارقام قياسيه وسيظل الضغط الاقتصادي حتى توافق على بيع ارضك وتهجير الغزاويين والحمساويين ليها وهذا لن يتحقق مهما حصل والحل قريبا جدا جدا..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي