أخبار محليه

الكتب الخارجية جريمة الوزارة

الكتب الخارجية جريمة الوزارة
وجيه الصقار
أزمة ارتفاع أسعار الكتب الخارجية كشفت بوضوح جريمة مركبة تتحملها الوزارة، فتجد المناهج الجديدة نزلت بالكتاب الخارجى وتوزع بالسوق، بينما الحكومى لم يصل للمدارس فالوزارة تتولى إعطاء المنهج لتجار الكتاب المدرسى، ومعروف أن ذلك يتم بالرشوة المقننة التى ينعم بها أباطرة الوزارة بما فيهم الوزير شخصيا .بمسمى رسوم الموافقة وهدايا بكل مناسبة، ونتيجة المغالاة فى تلك الرشوة تعوض الكتب الخارجية كل تلك المبالغ من جيب ولى الأمر، وعلى حساب الطالب، لذلك فإن النجاح الكبير الذى قدمته الوزارة لمؤسسات الكتاب الخارجى أنها ألغت طبع الكتاب المدرسى فى المرحلة الثانوية، والذى أصبح يدر مبالغ طائلة للتجار، فالطالب لا يستغنى عنه، وطبعا هناك حسابات مالية مرتفعة خاصة للمسئولين فضلا عن نحو 180 منهج دراسى على السنوات الدراسية، أى أن تلك المؤسسات تدفع بجنون لتسيطر تماما على الوزارة، وتتلقى المناهج الجديدة أولا بأول. وتتولى الوزارة خدمة تعطيل الكتاب المدرسى عن المدارس حتى بداية العام الدراسى، وحسب سوق كل مادة، فالمسئولون بالوزارة باعوا الطالب، مع أن وجود الكتاب الخارجى فى حد ذاته جريمة وعمل غير أخلاقى أوتربوى أو تعليمى، لوجود كتاب المدرسة التى ربما يكلف أكثر من 5 مليارات جنيه، ويذهب للقمامة أو الروبابكيا فى النهاية بما لا يحدث عالميا، بينما الخارجى بدأ قبل أغسطس، وعرضت عدة مكتبات طبعه بنصف الثمن مع المكسب مما يكشف أن التكلفة لا تتعدى ثلث الثمن، فكشف جريمة مزدوجة وغير أخلاقية للوزارة، ونتيجة غياب الرقابة يحدث كل هذا الفساد..هل أناشد الوزير صاحب المصلحة الأولى فى هذه الجريمة، وهو أكثر من استفادوا منها طوال الأعوام السابقة. فساد للركب ومعلن …لا أجد وصفا لتلك الجرائم ..لا حول ولاقوة إلا بالله..

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

Mohamed hashem

رئيس مجلس ادارة الجريدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي