زراعه

الكاسافا بديل للقمح.

قلم أ/تهانى. خضر

عرفت مصر زراعة الكاسافا للمرة الأولى قبل 40 عاما من قِبل مراكز البحوث الزراعية بعد استقدامها من دولة نيجيريا لأغراض بحثية بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من الدقيق.
تُعد الكاسافا أو “البفرة” عشبة مُعمرة ذات جدوى اقتصادية وتدخل في كثير من الصناعات الغذائية موطنها الأصلي أمريكا الجنوبية انتقلت زراعتها إلى أفريقيا حتى أصبحت أكبر مركز إنتاج لها.
تُعصر الكسافا وتنتج النشا والدقيق الذي يتم خلطه بدقيق القمح بنسبة 10% إلى 20% لإنتاج الخبز وتُفرم درناتها وتستخدم في المخبوزات أو رقائق الشيبسي وتستخدم قشورها بعد تجفيفها كعلف وتستخدم في الطاقة الخضراء وصناعة الأكواب الورقية ويتراوح إنتاجها بين 5 إلى 40 طنا للفدان حسب كفاءة الأرض.
واجهت زراعة الكاسافا بمصر من وقتها شبح البيروقراطية وتم إجهاض حلم توطين زراعتها بمصر حتى أعلنت وزارة الزراعة نهاية مايو الماضي بعودة الحلم من جديد كبديل للقمح في صناعة الخبز.
و يتم العمل على زراعتها بمحافظه بالوادى الجديد. و سيتم تعميم الفكرة باذن الله لسد العجز فى القمح و ادخاله فى جميع المخبوزات بنسب معينه. كما انها تستخدم كعلف للحيوانات.

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار