أدب

القهوجي المثقف

صبرين محمد الحاوي

القهوجي المثقف
من سلسلة نساء بلا مأوي
بقلم/صبرين محمد الحاوي/مصر

 

عزيزي القارئ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا ومرحبا من جديد وعودة اخري نتحدث فيها عن الاطفال الايتام ومايعانوه بالحياة العامة وتصل المعاناة بهم حتي داخل المدرسة
هنا عزيزي القارئ قد اروي لكم قصة شاب منذ الطفولة كان يحلم بالعلم والتعليم وحيث قدم له والده اوراقه بالمدرسة الابتدائية بالقرية وكانت السعادة تغمر قلب الطفل وكان منتظم بالدراسة لمدة عامين حيث شاء القدر وتوفي والد الطفل ولن يكون للطفل اعمام اي اشقاء لوالده يتولي احدهم امره وماحدث هنا حيث كان الطفل بالصف الثالث الابتدائي وهذا كان العام الاول له بالمدرسة بعد وفاة والده وكان العام الذي قد شعر فيه الطفل باليتم حين تشاجر مع احد زملائه بالمدرسه فقالت له احدي المدرسات لماذا تتشاجر مع زميلك هذه سؤ تربية اذهب من المدرسة ولن تعد حتي تحضر والدك فبكي الطفل وقال لها والدي متوفي فقالت له المدرسة اذهب واحضر عمك اوخالك فاحضر معك غدا من يتولي امرك فلا تأتي دون ولي أمرك لن تدخل المدرسة بدونه
فهنا عزيزي القارئ لقد ذهب الطفل عند قبر والده وهو في حالة نفسية غير جيده
وظل يصرخ امام القبر ووضع حقيبته المدرسية علي الارض وجلس بجوارها يقول لماذا تركتني يابي وحيدا للاهانة وتركتني دون ولي أمر ماذا افعل غدا بدونك وظل الطفل يبكي بكاء شديد
فأتي شيخ قارئ للقرأن فقال له مابك يابني فحدثه الطفل عن ماحدث فقال له اذهب الي المدرسة وانا سأؤتي غدا وانهي الامر فلا تبكي ياصغير وعند الصباح ذهب الطفل الي المدرسة فكانت المدرسة تسأله اين ولي أمرك فقال لها سياتي فقالت له اذهب واحضره الان ثم كان الطفل علي باب المدرسة وحضر الشيخ وذهب معه للمدرسة فسألته انت من اقربائه اعمامه اخواله فاذا لم تكن ممن ذكرت فلا يعنيني أمرك ثم تركها الشيخ واخذ الطفل وذهب الي مدير المدرسة حدثه في الامر وقال له اين الرحمة لقد وجدة طفلا صغيرا يبكي علي قبر والده لانه تركه للوحدة والاهانة وكأنه يقول له عد الي الحياة كي لاتقوم المدرسة بطردي من المدرسة عزيزي القارئ فقد قام مدير المدرسة بلفت نظر المدرسة وجعلها تقوم بمصالحة الطفل وتكفر عن الاضرار النفسية التي كانت سببا مباشر فيها
فاستمرة الدراسة ولم تعلم والدة الطفل بشئ سوي بعد انتهاء الاحداث فقالت لطفلها لماذا لاتخبرني بالامر حين حدث ذالك فقال لها الطفل ماذا تفعلين ياأمي فانت قد اصبحتي يتيمة مثلي فكان والدي ابا لنا جميعا وهنا مرت الاعوام وحصل علي شهادة الابتدائية ثم الاعدادية وكان يعمل بعطلة منتصف العام واخر العام كان يعمل بقهوي بلدي كي يساعد والدته واشقائه الصغار بالمصروفات وحيث حصل علي درجات تجعله يدرس بالثانوي العام لن يجد المصروفات الدراسية وترك الدراسة وكان يعمل بالقهوة وهنا وهناك حيث يجمع المال حتي قد صار لديه قهوة ملك له وجعل احد اصدقائه يساعده بالقهوي
وعاد من جديد يدرس الثانوية العامة من منازلهم ويدرس ويأتي بمدرسين للشرح حتي يحصل علي درجات عالية
وظل يعمل بالقهوة ويدرس ويوفر المال وتفوق بالدراسة لثلاثة اعوام وقد حصل علي الثانوية العامة والتحق بالجامعة وحصل علي بكالريوس تجارة وصار رجل اعمال تجاري اعطي الحياة التجارية والعملية حقهاوعرف قدر وقيمة العلم الحقيقية وقال لاينفع مال دون علم ولاعلم دون مال فتركت العلم من اجل عدم وجود المال وعدة للعلم بعد حصولي علي المال وكنت بارا بأمي واكرمتها وحصلواشقائي وشقيقاتي علي مؤهلات دراسية قيمة ثم تزوجو فكنت لهم اخا وابا ولم يشعرو باليتم لان اليتم ليس بوفاة الاب فقط فعدم المال يتما كبيرا
فان لم افعل هذا واترك دراستي لعدة سنوات من اجل اكتساب المال الذي قد جعلني عدت للتعليم والدرسة مره اخري واصبحت رجلا تجاريا وجعلت اشقائي ووالدتي يعيشون الحياة الكريمة كما يتمنون وحققت حلمي وحلمهم بالتعليم الذي قد يعاني الحرمان منه كثيرا من الفقراء
فان لم افعل ذالك كنت ظليت انا ووالدتي واشقائي دون مال وعلم وحياة كريمة وبلا مأوي

مقالات ذات صلة
القهوجي المثقف
القهوجي المثقف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
Translate »
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي