مقالات

الفن والقيم

             الفن والقيم

 بقلم .محمد ابراهيم الشقيفى

الفن والقيم

رسالة الفن من أنبل الأهداف التي غايتها أن ترقى بالمجتمع إلى أعلى مراتب القيم و الحفاظ على المناخ الملائم للعيش مع المبادئ التى هى بالموروث الحقيقى للأمم.

الفن مادة خام يستطيع كل إنسان أن يشكل منها مفهوم خاص بما يتناسب مع طبيعته وفكره ووجدانه لكن العناصر التى تقدم لنا نماذج وشخصيات بعضها من الواقع الفعلي والآخر قد يكون من اصطناع الخيال التى هو أقرب للحقيقة لكن الأمر سواء كلاهما بات مشهدا حى يراها العالم من خلال نافذة صغيرة تطل على كل عقل وتؤثر في كل قلب وتركن الجوارح ثم تلمس مشاعر الروح .

قد نفقد الأحاسيس وبعض أركان من جدار الخجل حين تهدم المبادئ وتتبعثر القيم الفن لغة يفهمها كل جيل فى ضوء الإطار الذى يسكن زواياه العمل قد يصنع الحدث الثقافي والفني ثورة فى قلب فاقد للأمل من خلال تجسيد واقع ملموس اونظرة معبرة من فنان ذو طابع خاص يعيش ويتعايش مع الموقف الدرامي على أنه أمر حقيقى ليس مجرد مشهد إنه الهدف الذى يسعى إليه فريق العمل ألا وهو مخاطبة النفس البشرية دون إحداث خلل فى الأعراف اوالعبث بالاخلاق ومحاربة قوانين الطبيعة وسحرها الخلاب.

العمل الفنى فى جوهره رسالة خاصة وأدوار محكمة الإيقاع دون ضجيج افكار مشوشة على بصيرة طفل يتشكل تفكيره من خلال رؤيته منظر يرسخ فى ذاكرته تبنى معه عقيدته ويتطور بنيان وجدانه من خلال ما يشاهد ويسمع فلا ينصت بعدها لجمال قط إذا كان الأمر ذو قبح فقد تمزق غشاء رقيق بين الصالح والطالح ليصبح بعدها جو مشحون بغبار الفساد والمحسوبية الرذيلة هكذا تهدم حضارة عريقة من عرض سىء وفكر قاس مادام الربح والخسارة أهم من الفن والرسالة إذا خسرت التجارة ولو جمع البشر الملايين يبقى الاحياء منهم مفلسين.

الفنان هو الجندى البارز فى ساحة العمل به يكون النصر حليف استراتيجي فى عز المحن شريطه أن لا يبخل بفنه الراقي على المجتمع.

أردت أن أسرد واستفيض لكن حتى لا أحدث خللاً من كثرة الاستطالة لكن أردت أن أقدم استقالة عن التنحي والتوقف ولو تمت الاستعانة والاستدانة من بنك التسليف الشعبي استقرض منه بعض الكلمات أو الجمل والاحرى دون اقتباس استعراض من الواقع وضوح الرؤية ما أريد إظهاره هو الوجه الحقيقي للفنان مقدم العمل الذى يعكس رؤيته فى مرآة العمل.

الفنان الذى يلتحم دراميا فى جسد واحد مع القضية التى تعرض ويتشكل معها ثقافة مجتمعية كاملة المتابع ينسجم ويبنى فكر سياسي واقتصادي واجتماعي من خلال عدة مشاهد نقاشية قوية تعرض وجهات نظر على ساحة العقل الباطن يتأثر الجنس البشري من الطفل إلى الكهل لذا يجب أن يتحرى الفنان الدقة فى اختيار العمل هذه ليست رؤية كاتب بل فلسفة ومنطق مجتمع كامل يريد بناء دولة وليس هدم أفئدة تحطم بلا ثمن .

الأداء المؤثر هو يشبه عنقود العنب الطازج المقطوع بحرفية دون تمزيق الورق دون تشويه صورة أرشيفية مرسومة للمكان منذ عهد سبق .

اختيار الدور بعد قراءة جيدة يضيف للفنان رصيد غير منقوص يبهر المشاهد يزيد الدراما انبهار

يعطى حلاوة لطرح الصبار يجب أن يكون الممثل قدوة من كلمة تسد فجوة يهدأ بركان فكر أوشك على الانفجار.

فنانه من نوع خاص ومهارة عالية واداء تمثيلى متنوع صاحبة النظرة التى تدرس معها كيف يكون الإخراج حين نراها فى الحب الأول والاخر أرستقراطية فى دور محفوف بالمخاطر بهوانم جردن سيتى ثم البطولة واحترافية درامية ودور غير عادى فى العطار السبع بنات ماهذا الرقى والتالق والأداء العالي والبحث داخل الأعماق حتى تصيح الروح داخل الجسد تقف احتراماً لكل جندى فى العمل إننا أمام فنانه أدوارها ذو نهج لم يختل عن المسار الصحيح الفنانة المصرية بثينه رشوان مصطفى لن أخوض فى حديث شخصى فحياة الفنان ملك له وحده خصوصية لابد من عدم الخوض فيها والقرب من سياج أسوارها وهو ما نحترمه كثيرا هى فنانة لم تحاول قط الخوص فى حديث عائلى بهدف اوبغير هدف احترمت ذاتها وادوارها وتاريخها العريق هى فنانة موهبة بالفطرة شجعها والدها فى سن مبكرة على التمثيل نجحت في كافة الأدوار دخلت المجال من باب الإعلانات برعت فى الأداء المسرحى ومن أهم أدوارها بهلول فى اسطنبول وفى الجانب الدرامي الدوائر المغلقة ممثلة نابغة أدوات أدت أدوار دينية هى علامة فارقة في تاريخ السينما والتلفزيون نجت فى دور مريم والإمام الغزالى .

اختفت تسع سنوات ثم طلت علينا بإطلالة مبهرة من خلال عودتها والوقوف على خشبة المسرح وزقاق المدق هى صاحبة الابتسامه الجميله والعبارة الشهيرة بطبيعتي لا أقصر فى شىء.

الفن والقيم

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

محمد جمعة سلامة

مدير قطاع جنوب الصعيد بالجريدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي