مقالات

الفقير والغنى الزيادة الجديده

الفقير والغنى
الزيادة الجديدهالفقير والغنى
الزيادة الجديده
كتب /محمدمحجوب

الزياده الجديدة في اسعار الوقود ،
ليست الأولى ولن تكون الأخيرة ونفس الكلام!

– دعم الطاقة والمحروقات هو الطريق السريع لتخريب ،
اي اصلاح اقتصادي ونزيف لاي نتائج تنمية!

….”دعم السلعة يستفيد منها الغني اكثر من الفقير بينما الدعم النقدي هو السبيل لوصول الدعم لمستحقيه”

— الدولة بتدعم الطاقة بحوالي ١٥٠ مليار دولار سنويا ومع ارتفاع اسعار الطاقة عالميا وارتفاع الدولار محليا متوقع ان تتجاوز هذا الرقم بكثير

— كل لتر حضرتك تدفع فيه ١٠ جنيه بيكون واقف على الدولة
ب 15جنيه

— هذا الدعم يذهب الحصة الاكبر منه لاصحاب السيارات الفخمة التي استهلاكها اكبر

— والأسر التي تمتلك اكثر من سيارة وليس اصحاب السيارات الصغيرة او من لا يملك سيارة اصلا

— إلغاء دعم الوقود نهائيا وتحريره كاملا ، وإلغاء دعم اي سلعة وتحويل نفس مبلغ الدعم للأسر اكثر احتياجا كدعم نقدي لضمان وصول الدعم لمستحقيه وحماية اقتصاد الدولة من هذا النزيف المتصاعد،

— السياسي المزيف هو من يتاجر بالكلام الشعبى وآلام الناس بينما السياسي الحقيقي هو من يوضح للناس الحقيقة

وكما فيه مصلحة المجموع على المدى حتى لو كان مؤلم لحظيا لكنه الدواء ليحشد الدعم والتأييد لسياساته—–

استمرار دعم السلع يعني استمرار العوار الاقتصادي وااااستنزاف موارد الدولة لصالح الاغنياء اكتر من الفقراء

وهيتحمله الاجيال الجديدة زي ما احنا دلواتي بندفع تمن اجيال قبلنا اخدوا دعم لا يستحقوه ولم يتم اتخاذ القرار السليم خوفا على شعبية زائفة،،

انما الحكم الرشيد والاصلاح الاقتصادي والعدالة الاجتماعية وترشيد الدعم هو اللي هيخلي الحكومة قادرة على الصرف لتحسين الخدمات والصحة والتعليم والبنية التحتية وحماية الاجيال الجديدة من العوز

ما يحدث دليل واضح ان مشروع الاصلاح
هو مشروع للمستقبل وليس مشروع شعبيه

تحيا فخامة”” الرئيس عبد الفتاح السيسي “””
وتحيا مصر. تحيا مصر
تحيا مصر بابنائها المخلصين

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي