أدبأشعار وقصائد

الصبرُ والحمدُ

الصبرُ والحمدُ H3

      الصبرُ والحمدُ

كلُّ أشواق بحري تفيضُ
موافاةً طوفانها مدُّ
كلما أحزاني هدهتني
إستعدتها في القلب
فأحيا وأشتدُّ 
الرؤى والأحلام بيننا
ودمعاً أكفكفُ 
لا يُحصى ولا يعدُّ
قد كان للشكوى مواجعها سيان عندي هزلها والجدُّ
وجعُ الماضي يطاردني فاهربُ وأطرقُ   

أبواباً للطَّرقِ
كلُّ الأبواب موصدة 
في وجهي
سدٌّ يليه سدُّ
الطرق المجهولة
مزدحمة بالحزن
وجدٌ يؤرِّقه وجدُ
تتفتَّحُ في الليل الأقاحي
مفاتنَ حسنٍ
والحسنُ يُظهرُ
حسنهُ الضدُّ  
رسائلي صمتاً للبحر أرسلها وعداً إن وعدَ البحرِ وعدُ
أنا وجعٌ ويمتدُّ
فلا جهةٌ ولا حدُّ
كأني جئتُ من قلقٍ
وبالطوفانِ أحتدُّ
أعودُ إليَّ ثانيةً
لكنني لم اصل بعدُ
من منفى إلى منفى
أرحمني وانهدُّ
وأؤمنُ أن أحلامي
يوماً ستلقاني فأرتدُّ
وما بين شكواي وصمتي
تجلىَّ الصبرُ والحمدُ.

مقالات ذات صلة

بقلم د/ أنور مغنية

الصبرُ والحمدُ

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار