اخبار مصر

التعليم والضياع

كتبت هاله عرفه
أن التعليم أصبح علي حافه الهاويه بعد قرار الوزير.
ندد الرئيس كثير علي اهميه التعلم والتعلم واتي بالدكتور طارق شوقي الذي تم محاربته لكي يسقط وكل عام تزداد عليه الحرب الشرسه لان أصحاب المصالح والخلايا ضد أن يكون هناك تعليم وقراءه وكتابه حرب لإسقاطه لانه اغلق السناتر السبوبه التي كسب منها الكثير واضاع علي الدوله الضرائب وتعلم ابنائنا وضمر اسر كثيره واضاع احلام ابنائنا.
ولا أنكر أن التعليم خسر طارق شوقي خساره كبيره لان الأهالي لم تعطي فرصه لنفسها تفهم كيف يحاول الارتقاء بمستوى الابناء كان حلمه أن يكون هناك تعلم القراءه والكتابه وكيف يعتمد الطالب علي نفسه في جمع المعلومات من خلال منصه التعليم ولكن أصحاب المصالح لا يعجبهم هذا لان السبوبه غلقت فكان يجب من الخلايا وأصحاب المصالح وضع الأيدي حتي يتسنيى لهم إسقاط طارق حتي يديرها أحد الخلايا المنتشره في وزاره التعليم .
ولهذا بعد أن عدت مصر من منظمه التعليم الدوليه سوف تعود مصر من جديد الي مافيا الدروس الخصوصية وضياع دخل الاسره وإخراج اجيال حافظه ولا تفهم شئ .
ابنائنا امانه في عنق الدوله نحن نريد تعليم ابنائنا داخل المدارس ليعلم الطالب معني التعلم لا لضياع وقتهم وبيع العلم العلم ليس تجاره العلم رساله ولا ننسي أن الفتره التي اهتم بها طارق شوقي بغلق السناتر وغلق السبوبه في حفظه ابنائنا من برثان المخدرات التي كانت تباع وتعطي لابنائنا دون درايه منهم وضياع مستقبلهم واعمارهم من ماعدومي الضمير.
ليت سياده الرئيس يوقف قرار تقنين السناتر وغلقها الي الابد وإلزام المعلم الذي يتقاضى مرتبه من الدوله أن يحضر الي المدرسه ويشرح داخل الفصل فقط ويعطي ابنائنا والدوله حقها في تعليم الأبناء .

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
Translate »
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي