رياضة

البداية طيبة لفريقنا، ولكن ….

البداية طيبة لفريقنا، ولكن ….

بقلم – محمد حمدى

بدأ فريقنا -الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى- بداية طيبة ؛ بفوزه مساء اليوم -الأربعاء-الموافق 19أكتوبر2022م ، على الإسماعيلى بهدف نظيف ، للاعب البديل ، الوافد الجديد ، الذى سيكون له مستقبل باهر مع الأهلى إن شاء الله ، رأس الحربة ، شادى حسين…..

كان اللقاء ممتع ، ومثير ،كان الأهلى الأكثر خطورة على المرمى ، كان مِن الممكن أن يسجل الأهلى هدفَينِ ،أو ثلاثة ، ولكن تألق حارس مرمى الإسماعيلى ، وخط دفاعه كانا لهجمات الأهلى بالمرصاد ، استطاع دفاع الأهلى كسر هجمات الإسماعيلى ،وتحويل الكثير مِنها إلى هجمات مرتدة على الإسماعيلى!

حصدنا أول ثلاث نقاط غالية ، مِن فوز ثمين على فريق كبير ، ولكن لم يعجبنى ما فعله الجناح الأيمن لفريقنا ، اللاعب طاهر محمد طاهر ، مِن عركلة لأحد لاعبى الإسماعيلى ، استحق على إثرها طرد مستحق ، ولم يعجبنى أيضًا ما صنعه الظهير الأيمن ، الذى صنع هدف المبارة ، اللاعب البديل ،كريم فؤاد ، مِن زحلقة خاطئة ، استحق على اثرها بطاقة صفراء ، لعركلته للاعب الاسماعيلى !

أجاد لاعب الإرتكاز ، أليو ديانج ، فى مبارة اليوم ، بالرغم مِن حصوله على بطاقة صفراء فى أول اللقاء ، شعرت بالقلق مِنها ، ولاسيما وإنى تذكرت طرده فى مبارة الموسم الماضى ، فى بداية الموسم ، أمام الإسماعيلى !

أدار المدير الفنى مارسيل كولر ، فريقنا بشكل جيد ، وكانت النتيجة الفوز على الدراويش ، كما أدار حكم اللقاء المبارة بعدالة ، نحن لا نريد غير العدالة ، وفى النهاية سوف نهنئ الفريق الفائز بالبطولة بإذن الله .

انتهى اللقاء ،وما يجب أن نفكر فيه هو التغلب على سلبية مبارة اليوم ، وهى الحصول على انذارات بدون داعى ، يجب أن ينبه الجهاز الفنى على لاعبى الأهلى بضبط النفس ؛ لكى لا نخسر أى لاعب فى المباريات المُقبلة ، ولاسيما وأن الدورى نار ؛ فكل الأندية دعمت فرقها بشكل كبير، نحن فى حاجة إلى كل لاعب مِن لاعبينا ، كما أرجو مجلس الإدارة بأن يسدد غرامة اللاعب ، محمود عبدالمنعم ؛ لكى نستفيد مِن خدماته فى بطولة الدورى -مقيد محلى- .

تاريخ كتابة ذلك المقال الرياضى مساء الأربعاء الموافق 19أكتوبر2022م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
Translate »
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي