مقالات

الاستثمار حول قناة السويس

الاستثمار حول قناة السويسالاستثمار حول قناة السويس

بقلم : المستشار أشرف عمر

الدنيا قد تغيرت ولم يعد بعد طفرة التقدم في مجال الاقمار الصناعية شيئا خافيا في هذا العالم وبالذات مراقبة الممرات المائية
و علي كل دولة ان تتخذ كافة الاحتياطات الامنية علي ممراتها المائية ومواقعها الاستراتيجية

ولكن ان يعطل استثمار ماحول هذة الممرات فهذا الامر يعد خسارة أقتصادية كبيرة علي الدول التي يوجد لديها مواقع استراتيجية علي ممراتها المائية خاصة في ظل المخططات التي تحاك ضد مصر عن طريق ايجاد بدائل للنقل لقناة السويس

ولذلك فان الاستثمار حول قناة السويس وتدفق الاستثمارات الاجنبية في مجال الخدمات اللوجستية قد تاخر كثيرا وترتب عليه تفويت فرص كثيرة في مجال التصنيع وتدفق المنتجات لاعادة تصديرها مرة أخري والتجميع للمواد المصنعه والمدخولات المالية

ولذلك فان اعادة النظر في الية الاستثمار حول مرفق قناة السويس وحول الموانئ المصرية اصبح ضرورة ملحة وخيار استراتيجي لابد منه ولنا في الدول المطلة علي البحار والممرات المائية التي استغلت ماحولها خير شاهد

ولم يقل احد بان القناة ستباع او ستؤجر ولكن المطلوب هو الخروج من بعض الانشطة اللوجستية وتسليمها للقطاع الخاص وتشجيع المستثمرين في الاستثمار حول. قناة السويس واقتحام الصحراء حولها بمصانع عالمية وحركة تجارية واسعه وأن تكون منطقة القناة محل استقطاب للصناعات العالميه مثلما يحدث في كل دول العالم

وفي كل الاحوال لن يؤثر ذلك علي ملكية مصر وحماية مصر لهذا الشريان المائي

الايام القادمة لاتحتاج الي خوف او تردد في اتخاذ القرارات الاستثمارية او قصر نظر لان التحديات عظيمة واصبح الجميع يفكر في مصالحة الخاصة والمؤمرات اصبحت مكشوفة للجميع

و لذلك فان الامر يحتاح الي قرارات جريئة لفتح البلاد الي الاستثمارات الاجنبية وبالذات حول قناة السويس وابعادها عن البيروقراطية والتي تعاني منها البلاد

وكذلك خصخصة كثير من ملكية الدولةلانشطتها والخروج منها لاستثمارها من القطاع الخاص

لان التنافس العالمي شديد الخطورة والاوضاع الاقتصادية العالمية صعبه والعالم مفتوح ونقل الاستثمارات في ظل الحروب الدائرة واعادة ترتيب العالم مرة اخري امر قائم وينبغي النظر في توسيع قاعدة الاستثمار العالمي في مصر

المستثمر الاجنبي لن ياخذ القناة او ماحولها علي ظهره والخروج بها من مصر ولن يستطيع الاضرار بالامن المصري لانه في النهاية يريد ان يحافظ علي ثرواته المستثمرة ، ولا ينبغي ان نضع العصي في الدولاب ونتربص لكل قرار يتخذ عند استغلال موارد مصر

لذلك فان حق الدول في الاستثمار بمنطقة قناة السويس والتي يوجد حولها اماكن خالية شاسعه وجذابة للمستثمرين مهم وستوفر عليهم الوقت والمال في تصدير منتجاتهم

لذلك ينبغي ان تكون منطقة لو جستية عالميه تتدفق اليها المنتجات والافراد وحركة التجارة والصناعة العالمية لان ذلك سيوفر الكثير علي المستثمرين العالميين وسيساعد علي رسم حركة الصناعة والتجارة في مصر من جديد
وتحقيق مدخلات مالية كبيرة وتشغيل الايدي العاملة وسيخنق ايه مؤمرات تحاك ضد قناة السويس

وكذلك فان الخروج من بعض الانشطة التشغيلية في القناة لايشكل خيانه او بيع لمتلكات مصر اذا كان خصخصتها واسنادها للقطاع الخاص يوفر مصروفات مهدرة علي الدولة

قناة السويس مرفق اقتصادي شامل وليس ممر مائي فقط والاستثمار حول هذا الممر المائي تاخر كثير ا ولذلك وجب فتح البلاد وتعديل قواعد الاستثمار وتسهيلها امام المستثمرين وفتح الاستثمار حول قناة السويس والموانئ المصرية والقضاء البيروقراطية والفساد لان ذلك سيحقق عوائد ماليه واستراتيجية عظيمة

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي