اخبار مصر

الأصول التاريخية للشائعات

بقلم د فايزة ملوك

مفهوم مصطلح الشائعة وانواعها:
الشائعات قديمة قدم وجود الإنسان سجلها التاريخ بمفاهيم و اساليب متنوعة تبعاً للفكر الأنسأن ووسائله المتعددة .
اما عن مفاهيم الشائعة فقد تعددت نظرا لعدم وجود مصدر موثوق فيه توعز اليه يمكن بطريقة مباشرة التثبت منه فمن هذه المفاهيم اللغوية يقال أنه تعني شاع الخبر في الناس وافترق وذاع و ثم ظهر مفهوم آخر هي الخبر ينتشر ولا تتثبت فيه وأحيأنا يعبر عن الشائعة في التاريخ بالأرجاف أي أرجف بكذا إلا أن الشائعة تختلف عن الرجفة فالرجفة تختص بالخوض في الأخبارالسيئة التي تؤدي الى حدوث الفتن ومنه في قوله تعالى ” المرجفون في المدينة أي الذين يولدون الأخبار الكاذبة التي يكون معها إضطراب في الناس أي أن الأرجاف لا يكون إلا في شر وفي هذه الحالة تعد الرجفة الجزء السيء من الشائعة .
وفي أحيأن آخرى يتم التعبير بالإرجاف عن توقع الشيء، كان يتوقف النيل فيرجف الناس بتوقع الغلاءأي أنهم يتوقعون حدوث قحط أومجاعة وإرتفاع في الأسعار.
بينما ظهر مفهوم ثالث إتفق عليه بعض علماء الإجتماع والإعلام حديثاً بأنها عبارة عن نبأ أو حدث قادر على الأنتشار والأنتقال من شخص لآخر، وقادر على زعزعة الرأي العام أو تجميده دون التثبت منه ولم يبتعد مفهوم الشائعة في الإصطلاح كثيراً عنه في اللغة عبر عصور التاريخ فهناك مأيعرفها بالرسالة غير المؤكدة التي تنتقل من شخص لآخر و تتعلق لشخص أوموقف أو هي إفتراض لما تثبت صحته ويتدأوله الناس ولكن في ظل إرتباط الشائعة بين المجتمعات البشرية تعددت العلوم الساعية لتشخيص تلك الظاهرة
وتنوعت التعريفات تبعاً للمنهج المستخدم يضاف إلى ذلك أن الشائعة ليست في كل أحوالها ضاره بل هناك شائعات الأمل التي تخفف العبء عن كاهل الناس وتشعر بالراحة . وذكر آخرون الشائعة هي الخبر المختلق كلياً أو جزئياً و ليس عليه دليل ولا برهأن أو هي رواية غير مؤكدة تتناقل عن طريق الإتصال الشخصي دون التثبت من صحتها والتاكد من صدقها أي أنها قضية غالبا ما تكون غير صحيحة ولكنها قابلة للتصديق أو يكون مبالغ فيها سواء بالتهويل أو التهوين ويرى فريق ثالث أن الشائعة هي الترويج لخبر مختلق لا أساس له من الواقع أو تعامد المبالغه أو التهويل أو التشوية في سرد خبر فيه جانب ضئيل من الحقيقة تحقيقاً لأهداف مختلفة.
يمكن القول أن الشائعة عبارة عن أقوال يتناقلها الناس دون التحقق من صدقها، قد تحتوي على بعض الحقيقة المبالغ فيها وقد تكون كاذبة عارية من الصحة وأن كان يلاحظ أن هناك رابطاً و عاملاً مشتركاً بين المعنى اللغوي والمعنى الإصطلاحي وهو الأنتشار والتزيد .
ومن هنا تكمن أهمية دراسة الشائعات لكونها تأتي في إطار الدراسات البينية التي تجمع بين مجالي العلوم الأنسأنيه والسياسية ثم صياغة برنامج لمكافحتها من خلال الجمع بين هذين المجالين والقانون.
مهما تعددت المفاهيم هناك عنصر مهم اتفقت عليه وهي أن الشائعة معلومة مبهمه المصدر أداتها العنصر البشري الذي تولى نشرها ثم القلق المصاحب لتوقيت اطلاق الشائعة
وبناء عليه جاءت سمات الشائعة على مدار العصور التاريخية عبارة عن إيجاز معلوماتها لسهولة النقل ، والرواية في إطار التناقض ، والغموض بما يولد الشك ، في أغلب الأحيأن، جذب الأنتباه لعدد من المهتمين بترويجها، لا توجد أدلة يقينية على معلوماتها، جهالة المصدر إستخدامها الإسلوب اللفظي عند تنأولها، تعدد وسائل نشرها، وأخيراً تروج تبعاً لظروف المجتمع وعاداته وتقاليده وعقيدته الدينية مع الأخذ في الإعتبار حاجة المواطنين عند بثها.
تنوعت الشائعات ما بين سياسية و عسكرية و اقتصادية واجتماعية إلى غير ذلك لكل منها تأثير على الإستقرار السياسي في مصر حيث إستخدمت خلال الفترات التاريخية المختلفة في أحد وسائل الحرب النفسية ويقصد به الأخيرة الإستعمال المخطط والممنهج للدعاية و مختلف الأساليب النفسية للتاثير على أراء ومشاعر وسلوكيات العدو بطريقة تسهل الوصول للأهداف كما أنها وسيلة مساعدة لتحقيق الإستراتجية القومية للدولة، وتشن في وقت السلم والحرب على السواء، ويستخدم فيها كل إمكانيات الدولة ومقدارتها من سياسية و عسكرية و إقتصادية و إعلامية وغير ذلك من القوى التي تتفاعل مع بعضها البعض لتحديد كيأن المجتمع وشكله.
أما عن الشائعات السياسية هي تعد من أخطر الشائعات المنتشرة قديما وحديثا لأنها تلعب دورا كبيراً من خلال تأثيرها على الفرد والمجتمع، فإذا كان الخبر موضوع الشائعة غير مهم للمتلقين أنتفي الدافع النفسي للأفراد إلى تمرير الخبر للآخرين لكن أهمية الخبر تدفع جمهور المتلقين ان يتناقلوه من دون أخضاعه للتدقيق حصوصاً في ظل ندرة المعلومات المتاحة حول موضوع الخبر من المصادر الرسمية أو التقليدية ، وفي أوقات الازمات وما يحيط بها من غموض تزداد خساسية الافراد من الناحية النفسية فيصبحون أكثر قابلية لتصديق المعلومة وأقل قدرة على المقاومة والتفحيص والتدقيق.

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
Translate »
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي