مقالات

الأدلة التي تحرم الزنا

الأدلة التي تحرم الزنا

بقلم / محمـــد الدكـــروري

اليوم الأربعاء : الموافق 7 فبراير 2024

الأدلة التي تحرم الزنا

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضلّ له، ومن يُضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين، ثم أما بعد لقد حرم الله عز وجل الزنا والإقتراب منه، ومن الأدلة التي تحرم الزنا من الكتاب هو قول الله تعالى كما جاء في سورة الإسراء ” ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا” وكما قال تعالى كما جاء في سورة الفرقان “ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما، يُضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مُهانا ” وكما قال الله سبحانه وتعالى كما جاء في سورة النور. 

مقالات ذات صلة

 

” الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولاتأخذ كم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين” ومما أنزله الله تعالى ثم نُسخ لفظا وبقي حُكما هو قوله تعالى ” والشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم” وقد ورد ذلك في الحديث المتفق عليه، ومعنى الشيخ والشيخة أي الثيب والثيبة، وقال تعالى كما جاء في سورة النور ” الزاني لاينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لاينكحها إلا زان أو مشرك وحُرم ذلك على المؤمنين” وقال الإمام الفخر الرازي من أحسن ما قيل في تفسير هذه الآية أن الفاسق الخبيث الذي من شأنه الزنا والفسق لايرغب في الزواج منه النساء الصوالح، ولا يرغب هو في ذلك وإنما يرغب في نكاح فاسقة مثله أو في مشركة.

 

والفاسقة الخبيثة لايرغب في نكاحها الرجال الصلحاء وينفرون منها ويتنحون عنها ولا يرغب فيها إلا من هو من جنسها من الفسقة والمشركين ومن أدلة تحريم الزنا هو قوله تعالى كما جاء في سورة الأنعام ” ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن” وكما قال تعالى كما جاء في سورة النور ” الخبيثت للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات أولئك مبرءون مما يقولون لهم مغفرة ورزق كريم” فصاحب الزنا خبيث وصاحبة الزنا خبيثة والخبيث للخبيثة، أما الطاهرون من هذه الفاحشة الشنيعة فهم الطيبون والطيبات فهؤلاء لبعضهم البعض هؤلاء من التزموا أوامر اله تعالى، وأوامر نبيه صلى الله عليه وسلم فهم الفائزون المفلحون بإذن ربهم، لتمسكهم بتعاليم دينهم وعدم العدول عنه قيد أنملة. 

 

فهنيئا لهم وتعسا لمن رضي الزنا والهوى دينا ومسلكا وطريقا، وكما أن من الأدلة التي تحرم الزنا من السنة النبوية الشريفة أن في الزنا إماتة في قلب الزاني والزانية لروح الإيمان والتقوى والخوف من الجبار سبحانه ولا يقبل فاحشة الزنا ذو عقل أو همة أو من في قلبه غيرة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “خذوا عني خذوا عني قد جعل الله لهن سبيلا، البكر بالبكر جلد مائة وتغريب عام والثيب بالثيب جلد مائة والرجم ” رواه مسلم واحمد، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث الثيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة ” متفق عليه، وقال عليه الصلاة والسلام “ما من ذنب بعد الشرك أعظم عند الله من نطفة وضعها رجل في رحم لا يحل له”.

الأدلة التي تحرم الزنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي