اخبار مصر

افتتاح أعمال المؤتمر الدولي الثانى عن التراث

غير المادى بمقر مركز الآثار الإيطالي

افتتاح أعمال المؤتمر الدولي الثانى عن التراث غير المادى بمقر مركز الآثار الإيطالي

 

مقالات ذات صلة

 

افتتاح أعمال المؤتمر الدولي الثانى عن التراث غير المادى بمقر مركز الآثار الإيطالي
كتب : ماهر بدر

افتتح السيد الدكتور ديفيد سكالماني مدير المعهد الثقافي الإيطالي ومدير مركز الاثار الايطالى بالقاهرة أعمال المؤتمر الدولي الثانى عن التراث غير المادى بمقر مركز الآثار الإيطالي بحضور السيدة الدكتورة سهير قنديل رئيس مؤسسة مصر المستقبل و السيد الدكتور بدوى اسماعيل العميد السابق بكلية الآثار بالأقصر و مؤسس مؤسسة مصر المستقبل والدكتور محمود الشنديدى مدير عام مركز التراث الثقافى و العالمى و امين عام المؤتمر و بمشاركة الدكتور مصطفى جاد خبير التراث غير المادى باليونسكو و العميد السابق للمعهد العالى للفنون الشعبية بأكاديمية الفنون و رئيس اللجنة العلمية العليا للمؤتمر و الدكتور ابو الفضل بدران الأمين العام الاسبق للمجلس الأعلى للثقافة و نائب رئيس جامعة جنوب الوادى و بحضور الدكتور شحته حسنى عميد كلية التربية للطفولة بجامعة الزقازيق مقرر عام المؤتمر و بحضور د. جيراردو لاروسو رئيس الأكاديمية الرومانية للفنون بروما و الدكتورة مرفت عبد الناصر مدير مركز هرموبوليس للتراث بالمنيا و الدكتور ميسرة عبدالله نائب الرئيس التنفيذى لمتحف الحضارة

قد قال الدكتور ديفيد سكالماني فى كلمتة الافتتاحية أن التراث غير المادى غاية فى الأهمية من أجل التواصل الحضارى بين الأمم و الشعوب و أنه لا يقل أهمية عن التراث المادى و ان الجهود المبذولة لدعم كل مكونات التراث غير المادى من حرف و فنون تقليدية و تراث شفهى و موسيقى و كافة مكونات التراث غير المادى هو أمر مهم لحماية هذا النوع من التراث من الاندثار و للمحافظة على خصوصية و هوية الشعوب فى مواجهة العولمة كما أكد مدير المعهد الثقافى الايطالى على أن جهود المعهد للتعاون مع الهيئات و الجامعات و المؤسسات المتخصصة فى التراث بمصر و غيرها من الدول يشكل حجر الزاوية فى رؤيته لدعم علاقات التعاون الثقافى و العلمى بين مصر و ايطاليا و قد حرص المعهد فى رؤيته على تبنى الأفكار و المقترحات التى تساهم فى خلق شبكات للتعاون و مساعدة الباحثين و الدارسين و الاستفادة من الأفكار و البرامج التى لاقت نجاحا فى ايطاليا للاستفادة منها فى تطوير أفكار تناسب التراث الثقافى في المادى فى مصر و قد رحب سيادته بالحضور و الضيوف من مصر و ايطاليا و الدول المشاركة

صرح الدكتور محمود الشنديدى امين عام المؤتمر أن هذا المؤتمر الدولى الثانى للتراث غير المادى و الذى تعقد فعاليته فى الفترة من ١٢ إلى ١٤ فبراير بالتعاون بين المعهد الثقافى الايطالى و مؤسسة مصر المستقبل و كلية الطفولة بجامعة الزقازيق و الأكاديمية الرومانية للفنون بروما و بمشاركة باحثين من مصر و ايطاليا و السودان و ليبيا و الجزائر و تونس و فلسطين و غيرها من الدول يهدف إلى تقديم رؤى و تصورات علمية و فنية تساهم فى عمليات توثيق و حماية و عرض عناصر التراث غير المادى و العمل على حماية عناصر التراث غير المادى و منها الحرف و الفنون و الصناعات التقليدية من الاندثار و العمل على الاستفادة من مكونات التراث غير المادى فى عمليات التنمية الاقتصادية و دعم عمليات الاستدامة و اتاحة الفرص للشباب و الباحثين للمشاركة فى رفع الوعى المجتمعى بأهمية التراث غير المادى كأحد العناصر التى تشكل هوية الأمم و دعم عملية الخصوصية الثقافية و الحفاظ على ذاكرة الأمم و الشعوب فى مواجهة عمليات العولمة و تهميش المكونات الثقافية للشعوب صاحبة الحضارة فى الشرق و الترويج لنموذج مادى يؤسس لسيطرة نموذج ثقافى واحد على ثقافات و حضارات متنوعة

كما أكد امين عام المؤتمر أن عدد الأوراق البحثية المقدمة من مختلف الباحثين تبلغ ٧٠ ورقة بحثية تغطى محاور المؤتمر المختلفة بالإضافة إلى ورشة عمل دولية للتدريب على عمليات توثيق التراث غير المادى و طرق دعم الصناعات التقليدية و تشجيع المجتمع على المشاركة فى هذه العمليات و دعم مبادرات تعليم التراث و تسويق التراث غير المادى كأحد عناصر الجذب السياحى
كما أكد الدكتور مصطفى جاد خبير التراث غير المادى باليونسكو إلى أهمية المشاركة فى وضع عدد من عناصر التراث غير المادى فى الدول العربية على قائمة اليونسكو للتراث غير المادى من خلال تسجيلها و تقديم البرامج اللازمة لحماية الصناعات التقليدية و الحرف و الفنون و دعم عناصر الاقتصاد الثقافى كأحد الحلول لخلق فرص العمل و تشجيع المشاركة المجتمعية فى هذه المشروعات و من خلال شبكات العمل التى تخدم التراث دون فصل او تهميش

أكد الأمين العام السابق للمجلس الأعلي للثقافة الدكتور ابو الفضل بدران فى كلمته على أهمية التراث غير المادى بمختلف عناصره و منها الحكايات و القصص و السير الشعبية فى تكوين وجدان الشعوب و الأمم و إلى أهمية العمل على حماية مكونات التراث غير المادى من الاندثار من خلال إنشاء برامج جامعية تهتم بالبحث فى شتى عناصر التراث و توثيقه و تعليمه و ان التعاون بين الدول صاحبة التاريخ الثقافى و الحضارى مثل مصر و ايطاليا هو أمر مهم لدعم التواصل الحضارى بين الأمم و الشعوب و قد صرح الدكتور بدوى إسماعيل مؤسس مؤسسة مصر المستقبل إلى أنه سيقام على هامش المؤتمر معرض فنى بمقر المعهد الثقافى الايطالى لرموز الحركة التشكيلية فى مصر و التى سيعرض بها أعمال مجموعة من الفنانين التشكيلين الذين يستلهمون عناصر التراث غير المادى و التراث المادى فى التعبير الفنى و قد افتتح المعرض مدير المعهد الثقافى الايطالى د. ديفيد سكالماني و ورئيس جامعة حلوان الاستاذ الدكتور سيد قنديل و الدكتور شحتة حسنى عميد كلية التربية للطفولة بجامعة الزقازيق و عدد من الفنانين التشكيلين و سوف يستمر المعرض للجمهور لمدة عشرة ايام حيث استمع الحضور لشرح الأعمال الفنية التى شارك بها رواد من الحركة التشكيلية المصرية
و سوف تختتم أعمال المؤتمر بورشة دولية بمشاركة الباحثين و الحضور من دول العالم المختلفة و نشر الأبحاث العلمية فى المجلات العلمية المحكمة كمل سترفع التوصيات إلى كافة الهيئات والمؤسسات المعنية بالتراث فى العالم و منها اليونسكو و وزارات التراث و الآثار و مؤسسات المجتمع المدنى لدراستها و الاستفادة منها فى برامج حماية و تسويق و دعم التراث غير المادى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي