مقالات

إلى عنان السماء… يصل لها عبدالرشيد حامد من ذوي الهمم

إلى عنان السماء… يصل لها عبدالرشيد حامد من ذوي الهممإلى عنان السماء... يصل لها عبدالرشيد حامد من ذوي الهمم
متابعة : ماهر بدر

لكل إنسان طموح حلم يحلم به و عبد الرشيد حامد شاب من ذوي الهمم كان له حلم وسعى لتحقيقة
يقول المخرج امين تاج الدين فيلم “عنان السماء” عنوانه مستوحى من كلمة ملهم الشباب وعرابها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد في كلمته «في حال كان الشعب السعودي مقتنعا، فعنان السماء هو الحد الأقصى للطموحات» … بهذه العزيمة لخّص الأمير محمد بن سلمان، رؤيته الطموحة لمستقبل السعودية حيث تُوظف جميع الطاقات، بعزيمة وتحدٍّ للدفع نحو المستقبل، لا شيء سوى المستقبل.

من هنا انطلقت فكرة عمل فيلم “عنان السماء” الذي سيخرج الى النور قريبا أن شاء الله.
وتدور أحداث فيلم “عنان السماء” بين عدد من شخصيات
1 -جميل (الأب وهو رجل غني من رجال الأعمال وذوي النفوذ وصاحب تجارة كبيرة وهو الذي يمنع ابنه من الوصول إلى حلمه بسبب عقدة نقص من صغره)
2 -عبد الرحمن (الشاب من ذوي الأحتياجات الخاصة وهو صاحب الطموح الكبير برغبته في بناء حياته ورغبته بأن يصبح من رواد الفضاء إلا أنه يلاقي العديد من الصعاب بسبب كونه من ذوي الأعاقة)
3 -الدكتورة مريم (الدكتورة المسؤولة عن حالة عبد الرحمن وهي التي يعتبرها بمثابة امه وقريبه منه، دائما ماتقف بوجه والد عبد الرحمن الذي يمنع ابنه من تحقيق حلمه وذلك بسبب ماضيها القديم عندما كانت صغيره وكان لها حلم حققته
4 -محمد (اخ عبد الرحمن الصغير وهو الأبن المدلل لأبية ورغم كونه صغير وليس له اي فائدة سوأ كونه ابن والده فهو المدلل والمفضل لوالده)

قد صرح المخرج والمؤلف للعمل الأستاذ امين تاج الدين بقوله أن المعضلة وجود اهداف كثيره على راسها تحفيز أو دعم لمجموعة من الأشخاص يطلق عليهم ذوي الهمم
والسعي لجعل همتهم عالية مهما كانت عندهم مشاكل نفسيه أو جسديه أو اعاقه فنحن بدورنا في هذا العمل نوصل هذه الرسالة انه الإعاقة لا تمنع الطموح والنجاح مثلما حلم الشاب عبدالرحمن أن يكون رائد فضاء حتى لو كان من ذو الهمم .

في اخر ثلاث دقائق في الفيلم توضح الرؤية والرسالة والأهداف التي كلنا نريد أن تصل لكل العالم .
يقول المخرج امين تاج الدين لأريد أن اخوض في تفاصيل العمل حتى لا افسد جمال ومتعة المشاهد .
فقد كان اختيار شخصيات العمل موفقة ولكن كنت مركز على شخصية عبد الرحمن محوريا وفنيا في العمل لأن جميل أن يكون الممثل من ذوي الأحتياجات الخاصة يعني ليس تمثيل وأنما حقيقة وأنا بصراحة كنت متخوف أن لا أجد مواهب في عبد الرحمن إلا أنه فاجئني بالتجاوب السريع وسرعة البديهة والحفظ للمعلومات وهذا الذي ساعدنا على أن يكون العمل مميز ، كنا نتوقع أن يكون صعب التعامل مع الشخصية في الأكل والحركة والدور والأنفعال ولكن استطاع البطل عبد الرحمن أن يثبت لنا واقعيا أن ذوي الهم ليس اسم عطف أنما مصدر قوة همه ونشاط وقوة.

اما بالنسبة للفنان حسن الطويرق (جميل الروح) أدى دور جميل ومحفز للجميع فقد كان كما نسميه جميل الروح لأنه روح الفريق.
واجهتنا عقبات في العمل رغم قلة الإمكانيات التي كنا فيها من نقص أمور ماليه ويمكن اخذت ما يقارب سته شهور لهذا العمل من كتابه ومن تصوير وبروفات. أضف الى ذلك انه الممثل عبد الرشيد الذي قام بدور عبد الرحمن من الشخصيات التي يجب ان يتعامل معها بحذر دون صوت عالي او عصبيه كما يفعل بعض المخرجين وهذه كانت درس لنا كلنا في كيفية التعامل مع هذه الفئة. فمن رحم المعاناة يولد النجاح.

من جهة أخرى وصف المخرج امين تاج الدين بأن العمل لفيلم عنان السماء دروس لأنه أعظم درس كان من والدته التي كانت تمر بظروف صحية حيث عملت عملية اثناء التصوير وكانت تصر أن يذهب لمواصلة العمل ويتركها من أجل أن لا يتوقف العمل لأنها كانت تراه طموح لابد أن يتحقق
والمنتج احمد قاضي الذي وقف معاه وسانده وشجعه على نجاح العمل ،وفي الختام وجه امين تاج الدين شكره لفريق العمل ولعازف الساكسفون الأستاذ سعد الحارثي والدكتورة زهرة المعبي الذين كان لهم دور كبير، والشاعر نادر خراز . والمصور سليمان ادم٠

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي