أدب

أقدار ربنا 

أقدار ربنا
بقلم: صلاح شعبان الفيداوي

 

أقدار ربنا
يامن تبحثوا عن الدنيا
وتلهثوا خلفها ….
هذه هى الدنيا
هذه هى الطبيعة
بقدرة مولاها
أعلنت حربها
زلزال يدمر …
يقتلع بيوتها
يامن تظلموا
ومع الشيطان تعاونتم
أرأيتم ما بها ….
دنيا قد تتبدل
في لحظة عليكم أمرها
تحت الأنقاض ماتوا
وماتت أحلامهم
في لحظة يأتي غدرها
صغيرا كبيرا
غنيا فقيرا ….
تحت البيوت
سواءا تحتها
أيها الغافل ارجع
للطريق السوي
وتدارك أمرها
فلا ندري مايفعل بنا غدنا
فأي الأقدار لنا
ربنا ساقها

مقالات ذات صلة

بقلمي
صلاح شعبان الفيداوي
القاهرة
٦/٢/٢٠٢٣

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي