أدبأشعار وقصائد

أعلنتُ ميلادي

أعلنتُ ميلادي H3

     أعلنتُ ميلادي

لم يبقَ في داري طيورُ حبٍّ ولا بنات الجيران يذكرنَ ذكرانا
هذا الهوى يدمي فينا محاجرنا يزيدنا لوعةً وحزناً وحرمانا  
بغيرِ حبٍّ ما فاضت مشاعرنا ولا بكينا
أحلاماً لنا الآنا  
بالأمسِ دمعاً معاً كنَّا ذرفناهُ وإن مضى زمنٌ بُعداً وهجرانا
هذا الهوى عاش طفلاً بين أضلعنا
فكيف نسلاهُ يوماً ؟ 
كيف يسلانا؟ 
هذا الهوى عاشت  
فينا نسائمه
أبكانا ، هل تعود   
اليوم نجوانا
تبقى على كلِّ الشفاه قصتنا
قصيدة بين اصحابٍ وخلاّنا 
بغير حبٍ فلا سما تنير وإن زادت أقمارُها  
نوراً وألوان 
في وجهك الصبح والضياء والنور 
في فاهك الدّرُّ والشفاه مجانا
كل المرافيء فيى عينيك يا بحري
عيناكِ شمسي
وموجي والشطآنا 

كم نام فوق العين 
تائهاً رمشي
وما لقلبي صحى
بالوجد نشوانا
كأن عطراً من الجِنان يأتيني
فكنت أنت الجنان ، كنت حوَّانا 
لن نظلمَ اليوم أحباباً كانوا لنا
لن تجرحَ الآنَ قلبينا شظايانا.
اليوم أعلنتُ ميلادي
على الدنيا
فاليوم صارت دياري
دار عمرانا

مقالات ذات صلة

بقلم د/ أنور مغنية

أعلنتُ ميلادي

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات .. متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار