مقالات

آلَرجّلَ وٌالمرأة فُيَ الإسلام وإفُتٌرأت الغربً وٌتٌدٍلَيَسِهّ

آلَرجّلَ وٌالمرأة فُيَ الإسلام وإفُتٌرأت الغربً وٌتٌدٍلَيَسِهّآلَرجّلَ وٌالمرأة فُيَ الإسلام وإفُتٌرأت الغربً وٌتٌدٍلَيَسِهّ

★آلَلَوٌآء.أ.حً. سِآمًيَ مًحًمًدٍ شُلَتٌوٌتٌ.

أتآمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم….. تقول الأسطورة و ما أكثر الأساطير أن المسلمين وٌ الاسلام قوم يختزلون المرأة فى جسدها، الذى يعتبرونه مصدر فتنة وغواية، لذلك تجدهم مهتمين للغايةبحجاب المرأة، يفرضون القيود على عمل المرأة وحريتها، يسيطر عليهم هاجس الجنس، فيحرمون الخلوة والإختلاط، ويرفضون الصداقة البريئة بين الجنسين !!!!!!!….
أف لكم أيها المسلمون.متى تتخلصون من هذه العقد النفسية والتصورات المرضية، النابعة من ثقافتكم؟!.. ثم إنهم قوم شهوانيون، مشغولون بالنصف الأسفل من المرأة، يبيحون الزواج مثنى وثلاث ورباع..حتى أن المتعة الأساسية فى جنة المسلمين، هى الحور العين!!!!….
•بينما الغربيون وما أدراك ما الغربيون قوم متنورون، ترقوا فى سلم المدنية والحضارة، ينظرون إلى المرأة نظرة إنسانية عذبة.. مهتمون بعقلها وفكرها، والمعانى الفلسفية العميقة التى تتبدى فى الجسد الإنثوى المُلهم للأدباء والمفكرين!!!..
•فما مدى صحة هذا الكلام،وتعبيره عن الواقع الحقيقى؟!.
يقول ترامب عن النساء «لا يهم ما يكتبونه،المهم أن لديهن وجها جميلا ومؤخرة أجمل…».وغد ترامب هذا أنه لا يرى فى المرأة، أكثر من، وجه فاتن ومؤخرةجذابة!وقد يقول قائل، لكن هذا الترامب، ليس حجة يحتج بها، ولا يعبر عن نظرة أمريكية سائدة تجاه النساء، خاصةً ان نصف الأمريكيين لم ينتخبوه..وهذا صحيح ومنطقى!..
• لكن ماذا عن جامعة هارفارد؟.
أنها أرقى جامعة فى أمريكا و العالم.. معقل العلم ..والاغتصاب أيضا!. عام 2015شهدت الجامعة تسجيل حوالى «40»حالة أغتصاب (كامل)..علماً بأن نسبة الحالات التى يبلغ عنها لا تتجاوز «30%» من الحالات الفعلية!. بخلاف أن «70%»من طالبات هارفارد تعرضن للتحرش الجنسى!.. يبدو ان طلبة هارفارد، لم يشغلهم التحصيل العلمى، عن الإهتمام بالنصف الأسفل من المرأة!.. لكن ربع طالبات أمريكا تعرضن لجرائم جنسية!.. وسدس نساء أمريكا تعرضن لحالات تحرش أو أغتصاب!
ونحن نتكلم عن حالات الإغتصاب، بإعتبار أنها تمثل قمة العدوان الذكورى على المرأة، حيث لايراها لاجسدا، ينهش كما تنهش الذئاب فريستها..لم نتطرق ألى الجنس و الممارسة برضا المرأة. الأمر مقلق جداً ،كما ترى. لقد دفع تصاعد معدل التحرش الجنسى بالنساء فى الغرب، نائب رئيس البرلمانى الفرنسى،؟ عن حزب الخضر«دنيس بوبان» ،إلى إصدار بيان جزيل العبارات، يدين الإنتهاكات الجنسية ضد النساء.لكن هذا البيان. إستفز النائبة «ساندرين روسو» زميلته في الحزب؛ مما دفعها للإفصاح عن تعرضها لتحرش جنسي من بونان نفسه!.. وتدحرجت كرة الثلج،حيث أفادت أيضًا سبع سيدات من حزب الخضر بتعرضهن لتحرش جنسي من بونان!..نمس بوبان هذا!..تحرش بسبع نائبات برلمانيات!!. ويبدو أن الأمر منتشر بشكل ملحوظ في أروقة السياسة الفرنسية؛ إذ نشرت صحيفة ليبراسيون عريضة تحمل توقيع «500» شخصية نسائية تدين التصرفات «الشاذة» لبعض زملائهن «المنتمين إلى كل الفئات السياسية!!.حسب صحيفة الإندبنتت فان شبكة النت الخاصة بالبرلمان البريطانى،شهدت عام 2015 …2013 ألف محاولة دخول للمواقع الاباحية،من حواسيب موظفى البرلمان ونوابه!!.
(كنتُ خائفة من فقدان وظيفتي، ومن الحرج وتدمير حياتي المهنية)
هكذا تحكى إحدى الموظفات فى البرلمان الأوربى (أكثر جهة تصدر بيانات تطالب بحقوق النساء)،عن وقوعها ضحية لتحرش جنسى مستمر من أحد النواب الكبار فى البرلمان الأوربيّ،الذى وصفته صحيفة التايمز بأنه (مرتع للتحرش الجنسى بالنساء)!!!!… ومن بين الضحايا، شابة وصفت البرلمان الأوروبي بـ«مرتع كامل للتحرش الجنسي»؛ إذ يوظف النواب مساعدات شابات، ويشعرون بأنهم «غير مسؤولين أمام أحد»، فيما شكت أخرى بأن النواب ينظرون إليهن (مثل قطعة اللحم)!..
أما صحيفة النيوريك تايمز،فقد وصفت الكونجرس الأمريكي بغرفتيه مجلس الشيوخ، ومجلس النواب بأنه (أحد أسوأ الأماكن في الولايات المتحدة بأكملها التي تتعرض فيها النساء للتحرش بمستويات عالية، وغير مسبوقة).
•• نكتفى بهذا القدر،الذى يظهر أن هناك فرقا كبيرا بين الادعاءات والواقع،والأسطورة والحقيقة. إخجلوا من أنفسكم ومجتمعاتكم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك ايقافها لكي يظهر لك المحتوي